كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاة، دروع، قوات خاصة و غيرها
أضف رد جديد
ضرغام الركابي
Major - Raid
Major - Raid
مشاركات: 1416
اشترك في: الجمعة مارس 16, 2012 11:08 pm

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ضرغام الركابي » الأربعاء يناير 21, 2015 10:35 pm

قبل عدة ايام خرج السيد احمد الجبوري محافظ صلاح الدين السابق على قناة البغدادية في حوار حول اسباب سقوط الموصل وتحدث بالتالي :
- سقوط الموصل مؤامرة اقامها ال النجيفي ورافع العيساوي لغرض اقامة الاقاليم بداية في الموصل ثم الانبار لكن داعش دخلت على الخط وتخرب كل شي
- كان يوجد مخزن سلاح قرب الصينية فيه 270 الية مدرعة واسلحة مختلفة واعتدة وجميعها سقطت بيد داعش عدا 7 همرات سحبها الفريجي معه قبل وصول داعش وان هذه المخازن قد وجهت المحافظة كتب رسمية للمالكي بنقلها لمكان امن لكون المناطق ساخنة ولكن من دون اجابة حتى حصلت احداث الموصل واخذتها داعش
- قائد الفرقة العاشرة المنسحبة من الموصل رفض القتال مع الفريجي واقامة حائط صد
- عدد الدواعش الذين دخلوا المدينة بحدود 80 ارهابي وخلاياهم النائمة ومن بايعهم داخل صلاح الدين يصل عددهم الى 20 الف
- الضباط يكذبون على المالكي حيث اخبروه بوجود حوالي 45 الف قطعة سلاح فائضة او مغتنمة من القاعدة وقتها وبعدها و ضمن القمة العربية تبرع العراق للصومال ب 10 الاف قطعة سلاح وعندما طلب المالكي ارسالها لم يجد سوى 5000 قطعة فقط
- سلاح الجيش كان يباع علنا ً في منطقتي الشعلة والبو عجيل ونمتلك ارقام تسلسلية للاسلحة ومستعدين ان نسلمها للدفاع واشترينا سلاح للصحوة ومنه 75 % من الاسلحة التابعة للجيش
- سجن مكافحة الارهاب في تكريت كان عناصر القاعدة يقودون العمليات منه وابلغنا المالكي قبل هروبهم من السجن بشهر وعندما هربوا اتصل بي المالكي وقال ارسلت علي غيدان وهو الان على مشارف تكريت وبعدها عرفت ان غيدان لم يتحرك من بغداد اصلا ً وقائد الشرطة ابلغ المالكي ان الهاربين فقط 4 في حين ان عددهم وصل الى 150
- صباح الفتلاوي قائد عمليات سامراء عندما حصلت الاحداث لم يكن معه سوى 80 منتسب فقط و قمنا انا ورئيس المجلس وعدد من اعضاء المجلس بالتوجه الى سامراء مع حماياتنا لغرض القتال هناك حتى لايفجر المرقد مرة اخرى وتحصل فتنة طائفية كما عام 2006 في حين توجه الفريجي ومن معه الى سبايكر

ان صح ما ذكر فهي كارثة ولاسبيل الا بمحاكمة المالكي و وزير دفاعه وداخليته وكبار ضباط الوزارتين من المسؤولين وقتها




صورة
فـإن نـغلب فــغــلابــون قـدمـــــا **** وإن نــغـلـب فـغـيـر مـغـلـبـيـنــا

ومــا إن طـبـنـا جـبـن ولــكـــن **** مــنـايــانــا ودولـة آخـريـنــــــــا

فـقـل لـلـشــامـتـيـن بــنا أفـيـقـوا **** سـيـلـقى الشـامـتـون كـما لـقـيـنـا

ضرغام الركابي
Major - Raid
Major - Raid
مشاركات: 1416
اشترك في: الجمعة مارس 16, 2012 11:08 pm

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ضرغام الركابي » الخميس يناير 29, 2015 11:59 pm

وفيق السامرائي محللا ً ما جرى وكيف تم ايقاف داعش ومن هم المقاتلون الحقيقيون ومن هم رواد الاعلام

http://aawsat.com/home/article/276906/% ... 8%B4%C2%BB
فـإن نـغلب فــغــلابــون قـدمـــــا **** وإن نــغـلـب فـغـيـر مـغـلـبـيـنــا

ومــا إن طـبـنـا جـبـن ولــكـــن **** مــنـايــانــا ودولـة آخـريـنــــــــا

فـقـل لـلـشــامـتـيـن بــنا أفـيـقـوا **** سـيـلـقى الشـامـتـون كـما لـقـيـنـا

صورة العضو الشخصية
Hawk
1st Lieutenant - Molazim Awal
1st Lieutenant - Molazim Awal
مشاركات: 547
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2014 4:32 pm
مكان: "Sky's The Limit"

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة Hawk » الجمعة يناير 30, 2015 12:21 am

ضرغام الركابي كتب:وفيق السامرائي محللا ً ما جرى وكيف تم ايقاف داعش ومن هم المقاتلون الحقيقيون ومن هم رواد الاعلام

http://aawsat.com/home/article/276906/% ... 8%B4%C2%BB
كلام مضبوط 100%
أحقر الأشخاص الذين قابلتهم هم هؤلاء الذين ساعدوني على احتلال بلادهم. - أدولف هتلر

ضرغام الركابي
Major - Raid
Major - Raid
مشاركات: 1416
اشترك في: الجمعة مارس 16, 2012 11:08 pm

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ضرغام الركابي » الجمعة يناير 30, 2015 11:40 pm

Hawk كتب:
ضرغام الركابي كتب:وفيق السامرائي محللا ً ما جرى وكيف تم ايقاف داعش ومن هم المقاتلون الحقيقيون ومن هم رواد الاعلام

http://aawsat.com/home/article/276906/% ... 8%B4%C2%BB
كلام مضبوط 100%
بالمناسبة : كلامه عن محافظي الانبار وصلاح الدين كان مسمار حجم كبير لمحافظ الموصل
فـإن نـغلب فــغــلابــون قـدمـــــا **** وإن نــغـلـب فـغـيـر مـغـلـبـيـنــا

ومــا إن طـبـنـا جـبـن ولــكـــن **** مــنـايــانــا ودولـة آخـريـنــــــــا

فـقـل لـلـشــامـتـيـن بــنا أفـيـقـوا **** سـيـلـقى الشـامـتـون كـما لـقـيـنـا

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة مايو 29, 2015 11:30 pm

لماذا تراجع أداء الجيش العراقي؟ 10 أسباب

محمد أبو عرقوب

أثار سقوط مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، في يد تنظيم الدولة الإسلامية داعش انتقادات لأداء الجيش العراقي وتساؤلات حول أسباب هذا التراجع.

تعرف على عشرة أسباب يرى سياسيون ومحللون عراقيون تحدثوا لموقع "راديو سوا" أنها تقف وراء تراجع أداء الجيش العراقي في حربه ضد داعش.

1_ تقليدية القيادة

يرى سياسيون عراقيون أن العلة تكمن في قيادات الجيش كما قالت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني آلا طالباني في حديث لموقع " راديو سوا" معتبرة أن تلك القيادات "تقليدية في التفكير ولا تمتلك خبرات في فن قتال الإرهاب".

ويؤيدها مدير مركز التفكير السياسي العراقي إحسان الشمري في تأكيده لموقع "راديو سوا" أن "ضعف القيادات الأمنية العراقية على مستوى الخطط وإدارة القتال انعكس على أداء الجنود".

2_ السياسيون بعثروا العسكريين

يقول الكاتب الصحافي العراقي سرمد الطائي لموقع "راديو سوا" إن العراقيين "لا يديرون معركة عسكرية مع داعش، بل يديرون معركة سياسية فيما بينهم". ويضيف " حتى داخل الشيعة أبرزت الحرب على داعش الاختلاف بين طريقة النجف وطريقة طهران في التعاطي مع الامور".

ويقول النائب في البرلمان العراقي عن اتحاد القوى العراقية ظافر العاني لموقع "راديو سوا" إن "قدرة رئيس الوزراء ليست كبيرة أو مطلقة في السيطرة على الساحة السياسية وهناك قوى أخرى تزاحمه على ذلك".

3_ ضعف التنسيق بين الجيش والحشد

الاختلاف في عقيدة القتال بين الجيش العراقي وقوى الحشد الشعبي، ساهم في التمايز بين الطرفين، إذ يبين النائب العاني في حديثه لموقعنا بأن "للمتطوعين والهيئات غير العسكرية حماسة قتالية، ووعي وإرادة أفضل من الجيش العراقي. وأمر مؤسف أن تتراجع القوى الاحترافية العراقية في الجيش لصالح قوى غير نظامية وهذا سيؤثر على مستقبل المؤسسة العسكرية وأدائها".

وتقول عضوة البرلمان العراقي عن التحالف الوطني العراقي عالية مصيف في مقابلة مع موقع "راديو سوا" إن ضعف التنسيق بين الجيش والحشد الشعبي "يعود إلى تعدد قيادات الحشد الشعبي الذي عادة ما يتحرك دون تنسيق مع القائد العام للقوات المسلحة".

4_ الفساد

يتأثر الجندي العراقي بمشاهد فساد أبطالها قيادات في الجيش والقوى الأمنية كما يقول رئيس مركز التفكير السياسي العراقي إحسان الشمري في حديثه لموقع "راديو سوا" مبينا أن هناك قيادات أمنية وعسكرية "تتبنى الفساد بدلا من بناء الحالة القتالية والحماسية لدى القوات العراقية".

وحول هذه القضية تعلق النائب مصيف لموقع "راديو سوا" بأن "الفساد المالي والإداري أضعف المؤسسة ولم تكن لدى القادة العسكريين عقيدة قتالية وأصبح الجيش مكانا للاسترزاق والمناصب".

5_ ممن نطلب الدعم؟

يقر النائب العاني بأن الجيش العراقي بحاجة إلى الدعم والتسليح والتدريب، لكن المعضلة حسب وجهة نظره تكمن في حيرة الساسة إزاء الجهة التي تقدم الدعم، وهناك تخوف سني من الدعم الإيراني، فيما يرى آخرون أن دعم الولايات المتحدة يجب أن لا يتعدى التدريب فقط.

أما النائب المصيف فتحمل الولايات المتحدة مسؤولية ما يحدث، وتقول "أميركا فرضت حصارا على تسليح الجيش، كردة فعل على تخفيف النفوذ الأميركي في العراق".

على النقيض، تقول النائب طالباني "استغرب ممن يحملون، الولايات المتحدة المسؤولية، فالجيش الاميركي انسحب بموجب اتفاقية وقعت مع الحكومة العراقية، فكيف نحمله المسؤولية اليوم؟".

ويعيد الكاتب الطائي الأمر إلى "تيار عراقي يعتقد أنه لا حاجة للاعتماد على الولايات المتحدة عسكريا، ويمكن الاعتماد على روسيا وإيران، في حين واشنطن هي أقوى دولة في العالم وهي محبطة من ملف الإصلاح السياسي في العراق".

6_ ملف التصالح والإصلاح العسكري

يرى الكاتب الطائي أن " القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي، وآخرين لديهم رؤية إصلاحية وتصالحية في المؤسسة العسكرية، لكن تيارا آخر يعرقل هذا الإصلاح".

ويعتقد أن "تيارا من الحشد الشعبي يؤمن بتصورات الإصلاح ويؤيدها، لكن تيارا مؤدلجا وشبابيا متحمسا في الحشد، يقف ضد أي تصالح، ويعتقدون أن هذا التصالح أدى إلى ظهور داعش".

7_ جدلية المجموعات المسلحة

"رغم أنها مفيدة الآن، إلا أن تداعياتها خطيرة في المستقبل"، هذه وجهة نظر النائب العاني في المجموعات المسلحة. يقول العاني عن الإجراءات التي تقوم بها الحكومة العراقية لضم الحشد الشعبي هي " إجراءات غير مضمونة النجاح، وهناك مجاميع مسلحة لها أجندات سياسية ومنها ما يتبع لقيادات سياسية أو حوزات دينية".

لكن النائب طالباني تخالف العاني الرأي معتبرة أن الحل يكمن " في تسليح العشائر والقوى العراقية ضد داعش، وليس رفض الحشد الشعبي كجماعة مسلحة".

يتحدث النائب العاني بدوره عن وجود "غموض بالمجاميع المسلحة في الحشد الشعبي، ومدى انصياعها للأوامر العسكرية، وعلاقتها بالقيادة العامة للقوات المسلحة، وأدائها وهناك مشكلة جدية قد نواجهها في قادم الأيام".

الطائي أن المشكلة قائمة فعلا، ويقول "سقوط الرمادي قضية غامضة، هي خلاصة لخلاف بين المؤسسة العسكرية والحشد الشعبي بدأ في تكريت وأصبح أكبر في الرمادي والنتيجة هي أن الجيش والحشد الشعبي لم يستطيعا حماية الرمادي".

8_ بناء غير سليم

تقول النائب طالباني "بناء الجيش لم يبدأ صحيحا وأطلقت صرخات على أساس أنه لا يمكن بناء جيش على أساس ولاء طائفي أو شخصي. والجيش يفتقد للخبرة والتسليح والعمل الاستخباري".

ورغم ذلك يقول الكاتب الطائي "إن الجيش العراقي قدم تضحيات وشن حربا كبيرة على الإرهاب، لكن التحديات أكبر من إمكاناته".

9_المحاصصة في المؤسسة العسكرية

يقول الكاتب الطائي إن الكتل السياسية العراقية "تنظر إلى المؤسسة العسكرية على أنها من مؤسسات الدولة، يجب أن تخضع للمحاصصة سواء على مستوى الموازنة أو حتى على مستوى التسليح وهذا أضعف المؤسسة بشكل كبير".

وتقول النائب مصيف "المحاصصة في وزارة الدفاع أضعفت الجيش، على الرغم من أن الولايات المتحدة حرصت في مشاوراتها مع القوى السياسية على أن تبتعد وزارة الدفاع والداخلية عن المحاصصة".

10_ الحساسية الطائفية

في حرب العراق على داعش تبرز التخوفات الطائفية من السلاح، خاصة وأن السلاح ذاته الذي طرد داعش في بعض المناطق كان أداة انتقام طائفي في عدة حوادث.

ويقول النائب العاني "أهل الأنبار اضطروا لقبول تدخل الحشد الشعبي، رغم الحساسية عندهم وعند الحشد، لكن الخيارات محدودة فالجيش ضعيف ولا يوجد تسليح للعشائر السنية".

وتقول طالباني "من حق أهالي الأنبار التخوف من الجماعات المسلحة مثل الحشد الشعبي، لذا لا بد من تسليحهم".

الحرب على تنظيم داعش يعد أكبر اختبار يدخله الجيش العراقي الذي أعيد تشكيله من جديد بعد سقوط نظام صدام حسين في 2003، وتلقى تدريبات ومعدات متطورة قدمها له الجيش الأميركي الذي انسحب من العراق تدريجيا بعد أن أعلنت القوى العراقية الجهوزية لحماية العراق من أية مخاطر.

http://www.radiosawa.com/content/iraqi- ... z3bYsBobDm

ابو احمد العراقي
2nd Lieutenant - Molazim Thani
2nd Lieutenant - Molazim Thani
مشاركات: 416
اشترك في: الجمعة سبتمبر 14, 2012 7:22 pm

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ابو احمد العراقي » السبت مايو 30, 2015 6:17 am

TangoIII كتب:
لماذا تراجع أداء الجيش العراقي؟ 10 أسباب

محمد أبو عرقوب

أثار سقوط مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، في يد تنظيم الدولة الإسلامية داعش انتقادات لأداء الجيش العراقي وتساؤلات حول أسباب هذا التراجع.

تعرف على عشرة أسباب يرى سياسيون ومحللون عراقيون تحدثوا لموقع "راديو سوا" أنها تقف وراء تراجع أداء الجيش العراقي في حربه ضد داعش.

1_ تقليدية القيادة

يرى سياسيون عراقيون أن العلة تكمن في قيادات الجيش كما قالت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني آلا طالباني في حديث لموقع " راديو سوا" معتبرة أن تلك القيادات "تقليدية في التفكير ولا تمتلك خبرات في فن قتال الإرهاب".

ويؤيدها مدير مركز التفكير السياسي العراقي إحسان الشمري في تأكيده لموقع "راديو سوا" أن "ضعف القيادات الأمنية العراقية على مستوى الخطط وإدارة القتال انعكس على أداء الجنود".

2_ السياسيون بعثروا العسكريين

يقول الكاتب الصحافي العراقي سرمد الطائي لموقع "راديو سوا" إن العراقيين "لا يديرون معركة عسكرية مع داعش، بل يديرون معركة سياسية فيما بينهم". ويضيف " حتى داخل الشيعة أبرزت الحرب على داعش الاختلاف بين طريقة النجف وطريقة طهران في التعاطي مع الامور".

ويقول النائب في البرلمان العراقي عن اتحاد القوى العراقية ظافر العاني لموقع "راديو سوا" إن "قدرة رئيس الوزراء ليست كبيرة أو مطلقة في السيطرة على الساحة السياسية وهناك قوى أخرى تزاحمه على ذلك".

3_ ضعف التنسيق بين الجيش والحشد

الاختلاف في عقيدة القتال بين الجيش العراقي وقوى الحشد الشعبي، ساهم في التمايز بين الطرفين، إذ يبين النائب العاني في حديثه لموقعنا بأن "للمتطوعين والهيئات غير العسكرية حماسة قتالية، ووعي وإرادة أفضل من الجيش العراقي. وأمر مؤسف أن تتراجع القوى الاحترافية العراقية في الجيش لصالح قوى غير نظامية وهذا سيؤثر على مستقبل المؤسسة العسكرية وأدائها".

وتقول عضوة البرلمان العراقي عن التحالف الوطني العراقي عالية مصيف في مقابلة مع موقع "راديو سوا" إن ضعف التنسيق بين الجيش والحشد الشعبي "يعود إلى تعدد قيادات الحشد الشعبي الذي عادة ما يتحرك دون تنسيق مع القائد العام للقوات المسلحة".

4_ الفساد

يتأثر الجندي العراقي بمشاهد فساد أبطالها قيادات في الجيش والقوى الأمنية كما يقول رئيس مركز التفكير السياسي العراقي إحسان الشمري في حديثه لموقع "راديو سوا" مبينا أن هناك قيادات أمنية وعسكرية "تتبنى الفساد بدلا من بناء الحالة القتالية والحماسية لدى القوات العراقية".

وحول هذه القضية تعلق النائب مصيف لموقع "راديو سوا" بأن "الفساد المالي والإداري أضعف المؤسسة ولم تكن لدى القادة العسكريين عقيدة قتالية وأصبح الجيش مكانا للاسترزاق والمناصب".

5_ ممن نطلب الدعم؟

يقر النائب العاني بأن الجيش العراقي بحاجة إلى الدعم والتسليح والتدريب، لكن المعضلة حسب وجهة نظره تكمن في حيرة الساسة إزاء الجهة التي تقدم الدعم، وهناك تخوف سني من الدعم الإيراني، فيما يرى آخرون أن دعم الولايات المتحدة يجب أن لا يتعدى التدريب فقط.

أما النائب المصيف فتحمل الولايات المتحدة مسؤولية ما يحدث، وتقول "أميركا فرضت حصارا على تسليح الجيش، كردة فعل على تخفيف النفوذ الأميركي في العراق".

على النقيض، تقول النائب طالباني "استغرب ممن يحملون، الولايات المتحدة المسؤولية، فالجيش الاميركي انسحب بموجب اتفاقية وقعت مع الحكومة العراقية، فكيف نحمله المسؤولية اليوم؟".

ويعيد الكاتب الطائي الأمر إلى "تيار عراقي يعتقد أنه لا حاجة للاعتماد على الولايات المتحدة عسكريا، ويمكن الاعتماد على روسيا وإيران، في حين واشنطن هي أقوى دولة في العالم وهي محبطة من ملف الإصلاح السياسي في العراق".

6_ ملف التصالح والإصلاح العسكري

يرى الكاتب الطائي أن " القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي، وآخرين لديهم رؤية إصلاحية وتصالحية في المؤسسة العسكرية، لكن تيارا آخر يعرقل هذا الإصلاح".

ويعتقد أن "تيارا من الحشد الشعبي يؤمن بتصورات الإصلاح ويؤيدها، لكن تيارا مؤدلجا وشبابيا متحمسا في الحشد، يقف ضد أي تصالح، ويعتقدون أن هذا التصالح أدى إلى ظهور داعش".

7_ جدلية المجموعات المسلحة

"رغم أنها مفيدة الآن، إلا أن تداعياتها خطيرة في المستقبل"، هذه وجهة نظر النائب العاني في المجموعات المسلحة. يقول العاني عن الإجراءات التي تقوم بها الحكومة العراقية لضم الحشد الشعبي هي " إجراءات غير مضمونة النجاح، وهناك مجاميع مسلحة لها أجندات سياسية ومنها ما يتبع لقيادات سياسية أو حوزات دينية".

لكن النائب طالباني تخالف العاني الرأي معتبرة أن الحل يكمن " في تسليح العشائر والقوى العراقية ضد داعش، وليس رفض الحشد الشعبي كجماعة مسلحة".

يتحدث النائب العاني بدوره عن وجود "غموض بالمجاميع المسلحة في الحشد الشعبي، ومدى انصياعها للأوامر العسكرية، وعلاقتها بالقيادة العامة للقوات المسلحة، وأدائها وهناك مشكلة جدية قد نواجهها في قادم الأيام".

الطائي أن المشكلة قائمة فعلا، ويقول "سقوط الرمادي قضية غامضة، هي خلاصة لخلاف بين المؤسسة العسكرية والحشد الشعبي بدأ في تكريت وأصبح أكبر في الرمادي والنتيجة هي أن الجيش والحشد الشعبي لم يستطيعا حماية الرمادي".

8_ بناء غير سليم

تقول النائب طالباني "بناء الجيش لم يبدأ صحيحا وأطلقت صرخات على أساس أنه لا يمكن بناء جيش على أساس ولاء طائفي أو شخصي. والجيش يفتقد للخبرة والتسليح والعمل الاستخباري".

ورغم ذلك يقول الكاتب الطائي "إن الجيش العراقي قدم تضحيات وشن حربا كبيرة على الإرهاب، لكن التحديات أكبر من إمكاناته".

9_المحاصصة في المؤسسة العسكرية

يقول الكاتب الطائي إن الكتل السياسية العراقية "تنظر إلى المؤسسة العسكرية على أنها من مؤسسات الدولة، يجب أن تخضع للمحاصصة سواء على مستوى الموازنة أو حتى على مستوى التسليح وهذا أضعف المؤسسة بشكل كبير".

وتقول النائب مصيف "المحاصصة في وزارة الدفاع أضعفت الجيش، على الرغم من أن الولايات المتحدة حرصت في مشاوراتها مع القوى السياسية على أن تبتعد وزارة الدفاع والداخلية عن المحاصصة".

10_ الحساسية الطائفية

في حرب العراق على داعش تبرز التخوفات الطائفية من السلاح، خاصة وأن السلاح ذاته الذي طرد داعش في بعض المناطق كان أداة انتقام طائفي في عدة حوادث.

ويقول النائب العاني "أهل الأنبار اضطروا لقبول تدخل الحشد الشعبي، رغم الحساسية عندهم وعند الحشد، لكن الخيارات محدودة فالجيش ضعيف ولا يوجد تسليح للعشائر السنية".

وتقول طالباني "من حق أهالي الأنبار التخوف من الجماعات المسلحة مثل الحشد الشعبي، لذا لا بد من تسليحهم".

الحرب على تنظيم داعش يعد أكبر اختبار يدخله الجيش العراقي الذي أعيد تشكيله من جديد بعد سقوط نظام صدام حسين في 2003، وتلقى تدريبات ومعدات متطورة قدمها له الجيش الأميركي الذي انسحب من العراق تدريجيا بعد أن أعلنت القوى العراقية الجهوزية لحماية العراق من أية مخاطر.

http://www.radiosawa.com/content/iraqi- ... z3bYsBobDm
تحليل مأخوذ عن 3 من اكبر الحاقدين على الجيش وعلى العراق.. ظافر العاني والا طالباني وسرمد الطائي.. هذا التحليل كتبه شخص مأجور وحاقد واستعان بالمأجورين الحاقدين فلذلك لا يسوى فلسا واحدا ولا يستحق النشر...

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد مايو 31, 2015 2:05 pm

!كان الأجدر بك ان تقول لا يستحق التعليق
آخر تعديل بواسطة TangoIII في الأحد مايو 31, 2015 2:06 pm، تم التعديل مرة واحدة.

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد مايو 31, 2015 2:06 pm

خبير عسكري يحذر من الانجرار وراء معارك "الإستنزاف" بقتال داعش

شفق نيوز/ حذر خبير في الشؤون العسكرية يوم الاحد من انجرار القوات العراقية والحشد الشعبي الى معارك "الإستنزاف" التي يخطط لها تنظيم "داعش" في قاطعي عمليات صلاح الدين والانبار.

وقال عدنان نعمة لشفق نيوز، إن "تعدد جبهات القتال ضد تنظيم داعش الارهابي هو مسعى الاخير لتشتيت جهد القوات الامنية وقوات الحشد الشعبي واستدارجها الى معارك الاستنزاف التي تصب في صالح التنظيم".

واضاف نعمة أن "العديد من القيادات العسكرية التي تعلن عبر وسائل الاعلام عند حاجتها المتزايد للسلاح والعتاد لديمومة المعارك، تعطي انطباعا لدى تنظيم داعش الارهابي بان القوات العراقية على وشك نفاذ ذخيرتها ويلجأون الى فتح اكثر من جبهة للضغط على القوات الامنية".

http://www.ara.shafaaq.com/4850

mi 28
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 853
اشترك في: السبت مايو 31, 2014 9:36 am

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة mi 28 » الجمعة يونيو 05, 2015 12:13 pm


اللواء عماد الزهيري ينشر باستمرار آراء واقتراحات نيرة تخص وضع الجيش
وتشعر حين تقرأها بحجم الحرص الذي يكنه هذا الضابط لمؤسسته ولا يتردد في كثير من الأحيان في نقد الأخطاء واقتراح المعالجات.

طبعا أتفق معه هنا حول المدة والوقت لما سماه إعادة التنظيم
وأذكر أن الجيش بعز دين الحرب مع إيران قرر وبناء على اقتراح من رئيس الأركان نزار الخزرجي سحب فرق كاملة من الجبهة وإعادة تدريبها وتنظيمها.
وكان لذلك القرار دور مهم في حسم الحرب بعد ذلك.



صورة
فَيا لَيتَ ما بَيني وَبَينَ أَحِبَّتي *** مِنَ البعدِ ما بَيني وَبَينَ المَصائِبِ

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » السبت يونيو 13, 2015 4:46 pm


ايسوس العراق

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الثلاثاء يونيو 16, 2015 2:14 pm

ضابط هارب"منشق" من الجيش العراقي يكشف لـ"عربي21" تفاصيل مثيرة
عربي21 - عبيدة الدليمي
وجه "م.ل"، وهو ضابط سني في الجيش العراقي، مع مجموعة من الضباط السنة إلى أربيل تاركين عملهم بعد أن أصبح القصف يستهدف كل ما هو سني، ولا يفرق بين مدني أو مسلح، على حد قوله.

الضابط "م.ل"، الذي رفض الكشف عن اسمه خشية الانتقام منه، قال في حديث خاص لــ"عربي21" إن آلية تحديد الأهداف كانت في الشهور الثلاثة الأولى تعتمد على عيون من داخل مناطق سيطرة تنظيم الدولة، إلا أن التتظيم استطاع كشف العديد من الشبكات وإعدام عناصرها بشكل علني، الأمر الذي أدى إلى رفض غالبية الشبكات الباقية التعامل مع التحالف وقوات الجيش العراقي، خشية اكتشافها، خصوصا أن الحكومة لا تفعل شيئا لإنقاذهم.

وأضاف: "ولهذا أصبح القصف بلا لائحة أهداف منذ شهور طويلة، ويتم استهداف المدنيين بشكل علني، وليس هناك من يحاسب طياري التحالف، أو حتى الطيارين العراقيين، فكل قصف يعتبرونه مثمرا".

وقال: "قدمنا عدة التماسات لمقابلة وزير الدفاع، إلا أن المحاولات لم تفلح، ثم بدأنا نطالب بعدم استهداف المدنيين، والتوقف عن إعطاء لوائح أهداف عشوائية ووصفها أنها مقرات مهمة للتتظيم، أو سكن مقاتلين، أو ورشة تفخيخ، خصوصا أننا نعلم أنها أهداف مدنية، فيأتينا الرد من الضابط المنسق مع المستشار الإيراني أن أدّ عملك، وإن كنت تشكك بالأهداف فاسع إلى تكوين شبكة تحدد الأهداف".

ويكمل الضابط حديثه قائلا: "الحكومة لا تهتم للمدنيين، ولنا أقارب في الموصل، ونعلم منهم حقيقة القصف الذي ينفذه طيران التحالف الدولي وطيران الجيش، الذي غالبا ما يستهدف المدنيين".

ويرى الضابط "م.ل" أن "هذا القصف يصب في مصلحة تنظيم الدولة، حيث إن الجيش يستهدف السنة، والتنظيم ظهر بمظهر المدافع عنهم، وكم من المرات ينقل الإعلام صور مدنيين قتلوا نتيجة القصف".

وقال في حديثه لـ"عربي21": "قاطعنا أقاربنا لأننا نعمل مع هذه الحكومة، فأصبح من غير الممكن البقاء في مؤسسة كهذه؛ أضحت أداة قتل للسنة بيد إيران"، حسب تعبيره.

ويؤكد الضابط "م.ل" أن التحالف الدولي لا يملك أي معلومة عن وجود التنظيم، سوى ما تزوده به الحكومة بزعمها مقرات مؤكدة وإحداثيات من عناصر استخبارات مزروعة داخل التنظيم"، مضيفا: "الكل يعلم أنها كذب، فالفشل الأمني والاستخباري من أهم مميزات حكومة لا تقدس إلا دم إيران وأتباعها، بل إن التنظيم هو من يملك تفوقا استخباراتيا واضحا على الحكومة"، على حد وصفه.

وعن العلاقة بين الجيش العراقي ومليشيات الحشد، قال: "الحشد مليشيا لا تحترم الحكومة، والجيش هو الذي يخضع لها وليس العكس، حيث يتصل أي قيادي صغير في الحشد ويصدر أوامره لأكبر ضباطنا ولا نملك الرفض. بل حتى يصدر أوامر لوزير الدفاع نفسه الذي يحاول إثبات جديته بقتال الإرهاب وتحرير المناطق؛ بصمته عن مجازر نحن نعلم حقيقتها، سواء من التحالف أو من القوة الجوية العراقية شبه الخارجة عن الخدمة".

ويتابع "م.ل" حديثه بالقول: "القصف المدفعي لقوات الجيش يستهدف المدنيين بشكل متعمد، حيث تم عزل الضباط السنة من مناصبهم في الإسناد المدفعي وكتائب المدفعية، واستبدلوا بضباط شيعة موالين لإيران، وأصبح الجيش العراقي يفتقد تماما للكوادر المهنية، حاله حال الأجهزة الأمنية، جيش أصبحت مهمته قتل السني، حتى وإن كان مواليا للحكومة".

ويروي "م.ل" أنه "في إحدى المرات سيطر التنظيم على أجزاء من ناحية العلم، وهي منطقة معروفة بتصدي أهلها للإرهاب، وولائهم للحكومة، وتفاجأنا بالقصف المركز عليها بحجة وجود تنظيم الدولة. ولا نملك الاعتراض؛ لأن أي اعتراض يضعك تحت سيف التهمة الجاهزة: ميول بعثية وعصيان أوامر. أما المليشياوي في الحشد، فيشتم الوزير أمام كبار الضباط، ويرفض ما يصفه بأوامر البعثيين، ولا أحد يجرؤ على محاسبته، وأصبحنا نعاني من مؤسسة متهالكة تنظر للموضوع نظرة طائفية ومجاميع تعمل بشكل عشوائي".

ويرى "م.ل" أن "هزيمة تنظيم الدولة مستحيلة، وكل ما يشاع في الإعلام من انتصارات وتقدم (للجيش) محض كذب وتضليل".

وقال: "لا نملك الإرادة. أغلب ضباط السنة الآن مهمشون، وقررت ترك الجيش بعد أن اقتنعت بأننا أدوات لشرعنة قتل أهل السنة، ثم نتهم بأننا بعثيون أو متخاذلون ويتم التخلص منا".

وذكر أنه "في أي اجتماع لوضع خطة لا نستطيع إلا الموافقة على خطط وآليات عمل لا علاقة لها بالعلم العسكري. والخطط توضع من قبل مليشيات يعتبرون أن كل سني مباح الدم والمال والدار"، مشيرا إلى أن المليشيات ترى أن أهالي الأنبار والموصل عناصر تنتمي للتنظيم ويجب التخلص منهم.

وأضاف: "لمست حقدا على أهل الموصل والفلوجة، ووصل الأمر بالحشد إلى اتهام البيشمركة بالتنسيق وعقد صفقات مع التنظيم، بسبب توقفها عن قصف أحياء الموصل السكنية لوجود أسرى من البيشمركة هدد تنظيم الدولة بإعدامهم". وقال إن "هذا أحد أسباب رفض التنسيق بين البيشمرگة مع الحشد، والقتال في جبهات منفصلة، مثلا في ديالى. بل إن الحشد يعتبر البيشمركة هناك قوات غير حليفة".

ويقول: "نفتقد لخطة شاملة، كما نفتقد لضباط ذوي خبرة. ومن يقود المعارك ضباط إيرانيون يخدمون مصالح المشروع الإيراني بتفريغ مناطق السنة من سكانها، بالقصف والتشريد، سواء دخلوا المنطقة أم لم يدخلوها".

ويختم الضابط بالقول: "نحن نخسر المعركة كما خسرنا السنّة، وأصبح الآن كل سني يعرف أن عدوه الأول الحكومة والحشد والجيش الذي تتحكم به إيران. ونتجه لكارثة عسكرية أكبر وخسارة المعركة حتمية ما لم يتم تنظيف المؤسسة العسكرية وتأميمها من النفوذ والهيمنة الإيرانية، سواء المليشيات والقيادات الإيرانية التي تعيث في بلدنا الفساد، وتتعامل بعقلية الانتقام من أتباع يزيد وتنظيم الدولة"، على حد وصفه.
[/b][/size]

ايسوس العراق

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الجمعة يونيو 19, 2015 4:28 pm



أسامة النجيفي: رئيس الحكومة العراقية لا يسيطر على القوات المسلحة ووزير الدفاع مشلول القرار
[/size]

ايسوس العراق

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الأربعاء يوليو 01, 2015 8:19 am


ضمن الحرب الاهلية الجارية ..
حشد البرتقالة والجيش "الحكومي"
اختطاف العشرات من حزام بغداد بتهمة اسهل من شرب الماء حاليا (دواعش )
ويلاحظ في المقطع عبارات طائفية -يلا ولد عمر - !!
[/size]

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة أكتوبر 23, 2015 1:25 am

مقال يستحق الأطلاع عليه

Power failure in Iraq as militias outgun state

http://www.reuters.com/investigates/spe ... e=twitter/

ايسوس العراق

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » السبت أكتوبر 24, 2015 10:13 pm



رويتـرز نقلا عن مسؤوليين امريكيين: الفرقة الخامسة جيش عراقي لاتخضع للدولة ولاتتواصل اصلا مع وزارة الدفاع !

ههه اكيد رح يكتشفون فرق اخرى الحين مايدرون بيها

أضف رد جديد

العودة إلى “Army الجيش\القوات البرية”