كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاة، دروع، قوات خاصة و غيرها
أضف رد جديد
ابو احمد العراقي
2nd Lieutenant - Molazim Thani
2nd Lieutenant - Molazim Thani
مشاركات: 417
اشترك في: الجمعة سبتمبر 14, 2012 7:22 pm

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ابو احمد العراقي » الأحد أكتوبر 25, 2015 9:08 am

ايسوس العراق كتب:

رويتـرز نقلا عن مسؤوليين امريكيين: الفرقة الخامسة جيش عراقي لاتخضع للدولة ولاتتواصل اصلا مع وزارة الدفاع !

ههه اكيد رح يكتشفون فرق اخرى الحين مايدرون بيها
(الحين) ؟؟؟؟؟؟ في اي منطقة بالعراق تستخدم هذه الكلمة؟؟؟؟ وتتهمنا انه نحن لسنا عراقيين؟؟

ايسوس العراق

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الجمعة أكتوبر 30, 2015 4:42 pm

بعد سيطرة المليشيات الايرانية على العراق
ولاسيما الهيمنة على مؤسسته العسكرية بشكل كامل
اصبح الجيش العراقي من خامس على العالم
الى الخامس كقوة في العراق!!

ايسوس العراق

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 8:02 pm

صورة

اجتماع موسع لقائد القوة البرية بحضور قيادات الفرق
مع ق ع ق م واخذ التوصيات والقرارات من قبل القائد قيس "جايجي مقتدى سابقا"

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد ديسمبر 27, 2015 3:00 pm

محلل الشؤون العسكرية بـCNN:
الجيش العراقي مختلف عما كان وقت المالكي.. والأمتار الأخيرة بمعركة الرمادي ستكون الأصعب


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—

قال الجنرال، مارك هيرتلينغ، إن القوات العراقية التي نراها تقاتل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو

ما يُعرف بـ"داعش،" في مدينة الرمادي مختلفة عما كانت عليه وقت حكومة نوري المالكي.

وأوضح هيرتلينغ وهو المحلل العسكري بشبكة CNN:

"الفرق الأكبر الذي نراه هو تغيير في القيادة على المستوى التكتيكي والعملياتي، حيث من يقود القوات الآن هم ألوية وغيرهم من رتب الجيش العراقي الذين تلقوا تدريبات
ويتمتعون بإحساس وطني وهم يقاتلون في سبيل العراق الآن وليس في سبيل حكومة أو منظمة طائفية."

وتابع قائلا: "نرى تقدم القوات العراقية في مدينة الرمادي حيث كان لديهم مناطق عمليات متعددة، ومن الناحية التكتيكية فقد قاموا بعمل جيد بدأ من خارج المدينة إلى
داخلها وعلى شكل أحزمة وصولا إلى وسط المدينة حيث اختار داعش هذه المنطقة لتكون موقع المعركة النهائية إذا جاز التعبير حيث فخخوا المباني واتخذوا مواقع للقناصة وللدفاع إلى
جانب أنفاق وعبوات ناسفة زرعت على أطراف الطرق، وعليه فإن آخر الأمتار في هذه المعركة ستكون الأكثر صعوبة."

ولفت هيرتلينغ إلى أن "الحكومة العراقية استخدمت معركة الرمادي بمحافظة الأنبار السنية لتثبت أنها ملمة وشاملة وليست حكومة طائفية كالتي كانت في وقت نوري المالكي."

http://arabic.cnn.com/world/2015/12/27/ ... ainst-isis


ابو احمد العراقي
2nd Lieutenant - Molazim Thani
2nd Lieutenant - Molazim Thani
مشاركات: 417
اشترك في: الجمعة سبتمبر 14, 2012 7:22 pm

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة ابو احمد العراقي » الأحد ديسمبر 27, 2015 6:48 pm

TangoIII كتب:
محلل الشؤون العسكرية بـCNN:
الجيش العراقي مختلف عما كان وقت المالكي.. والأمتار الأخيرة بمعركة الرمادي ستكون الأصعب


نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—

قال الجنرال، مارك هيرتلينغ، إن القوات العراقية التي نراها تقاتل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو

ما يُعرف بـ"داعش،" في مدينة الرمادي مختلفة عما كانت عليه وقت حكومة نوري المالكي.

وأوضح هيرتلينغ وهو المحلل العسكري بشبكة CNN:

"الفرق الأكبر الذي نراه هو تغيير في القيادة على المستوى التكتيكي والعملياتي، حيث من يقود القوات الآن هم ألوية وغيرهم من رتب الجيش العراقي الذين تلقوا تدريبات
ويتمتعون بإحساس وطني وهم يقاتلون في سبيل العراق الآن وليس في سبيل حكومة أو منظمة طائفية."

وتابع قائلا: "نرى تقدم القوات العراقية في مدينة الرمادي حيث كان لديهم مناطق عمليات متعددة، ومن الناحية التكتيكية فقد قاموا بعمل جيد بدأ من خارج المدينة إلى
داخلها وعلى شكل أحزمة وصولا إلى وسط المدينة حيث اختار داعش هذه المنطقة لتكون موقع المعركة النهائية إذا جاز التعبير حيث فخخوا المباني واتخذوا مواقع للقناصة وللدفاع إلى
جانب أنفاق وعبوات ناسفة زرعت على أطراف الطرق، وعليه فإن آخر الأمتار في هذه المعركة ستكون الأكثر صعوبة."

ولفت هيرتلينغ إلى أن "الحكومة العراقية استخدمت معركة الرمادي بمحافظة الأنبار السنية لتثبت أنها ملمة وشاملة وليست حكومة طائفية كالتي كانت في وقت نوري المالكي."

http://arabic.cnn.com/world/2015/12/27/ ... ainst-isis

ال CNN ومراسليها لديهم فوبيا المالكي وهذه الفوبيا حارقة اجدادهم ليل نهار .. رائحة اموال النفط الخليجي تفوح من تقارير السي ان ان واخبارها.. للاسف.. السي ان ان اصبحت ابعد ما تكون عن المصداقية واخبارها وتقاريرها ما لااشتريها بقلسين..

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس يناير 28, 2016 11:39 pm

التحالف يدرب الجيش العراقي على اختراق دفاعات (داعش) استناداً لـ"دروس" تحرير الرمادي

المدى برس/ بغداد

كشف قائد عسكري أميركي، اليوم الخميس، عن اتباع مدربي قوات التحالف أساليب جديدة في تدريب الجنود العراقيين تلائم متطلبات المعارك المقبلة وكيفية اختراق الخطوط الدفاعية لتنظيم (داعش) من خلال هجمات جماعية واسعة النطاق، مبيناً أن معارك الرمادي وبقية المدن المحررة أظهرت الحاجة لتعزيز قدرات عناصر الجيش العراقي ليتمكنوا من "اختراق دفاعات العدو".

وقال قائد عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) في العراق وسوريا، الجنرال شين ماكفرلاند، خلال متابعته أحد التمارين التعبوية للجنود العراقيين، في قاعدة بسماية، جنوب شرقي بغداد بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية AFP، وتابعته (المدى برس)، إن "التدريب يستند إلى الدروس التي استنبطناها من خلال متابعة تحديات المعارك التي دارت في الرمادي وتكريت وسنجار وبيجي"، مشيراً إلى أن "التدريبات الجديدة لا تتعلق بإحباط وإبطال مفعول عبوات الناسفة حسب، بل وأيضاً في كيفية اختراق الحواجز التي يضعها داعش".

وذكرت الوكالة، أن "تنظيم داعش يعمد إلى زرع العبوات ووضع الكمائن والمتفجرات والعوائق في كل الأماكن والأراضي التي يحتلها الأمر الذي يتطلب من القوات العراقية أن تخترقها وتتجاوزها وهي في طريقها لطرد عناصره"، مبينة أن العمليات العسكرية التي جرت في الرمادي والمدن والقصبات الأخرى، أظهرت الحاجة لإدخال تدريبات يمكن من خلالها حصول المقاتلين العراقيين على قدرات جديدة مختلفة تمكنهم خلال هجماتهم من اختراق الخطوط الدفاعية لتنظيم داعش".

وأضاف ماكفرلاند، أن "الهدف من استخدام الذخيرة الحية في التمارين الجدية هو التدريب على كيفية توحيد زخم القوة الهجومية بكل أصنافها، من مشاة ودرع وجهد هندسي، مع القوة النارية غير المباشرة، لتهيمن على العدو وتوحد تأثيرها المقابل عليه".

وأوضحت الوكالة الفرنسية، أن "اللواءين 71 و 72 من الجيش العراقي قد باشرا التدريب على التمارين الجديدة، وأن الأخير أكمل أمس الأربعاء،(الـ27 من كانون الثاني 2016 الحالي)، أكثر من شهرين من المراحل النهائية للإرشادات العسكرية الجديدة"، لافتة إلى أن "التمرين الذي أجراه جنود اللواء 72 تضمن إطلاق قذائف دخان من مدفع الهاون للتغطية حيث تقوم قوة الجهد الهندسي في هذه الأثناء، وهي مجهزة بمعدات كسح الألغام والجرافات، بفتح منافذ عبر الخطوط الدفاعية للعدو ويقوم بعدها جنود المشاة بعجلاتهم المدرعة بتوفير غطاء ناري ومن ثم التقدم نحو الهدف المرسوم".

على صعيد متصل قال نائب قائد قوات التحالف البرية في العراق، اللواء جيمس ليرمونت، من موقع التدريب في بسماية، وفقاً للوكالة، إن "جميع المهارات التي تم التدريب عليها هي نتاج ما جمع من دروس خلال معركة الرمادي"، مؤكداً أن "داعش قام بتلغيم كل مكان في مدينة الرمادي بالعبوات والكمائن المفخخة، وهذا ما يتم التدريب على مواجهته خلال التمرين، لخرق تلك الدفاعات وإلحاق الهزيمة بالتنظيم".

وتابع ليرمونت، أن "صنف الهندسة العسكرية يقوم بدور حيوي في تلك المهمة"، مستدركاً "لكنه لا يستطيع أداء ذلك الدور من دون تغطية نارية وحماية حيث يكون فيه صنف المشاة المتجحفل مستعدا في جمع قواه لاختراق المنافذ التي تفتحها كاسحات الألغام للصنف الهندسي لخطوط العدو الدفاعية والتقدم نحو الهدف".

وبينت وكالة الصحافة الفرنسية، أن "قوة اسبانية تتولى مهام التدريب في قاعدة بسماية مع قسم من بقية أعضاء دول التحالف مستندين الى مناهج وأساليب تدريب متقدمة".

وقال نائب قائد قوات التحالف البرية في العراق، أن ذلك "ما يطلق عليه التدريب الجماعي"، وواصل أن "الجنود العراقيين سيطبقون قريبا ما تدربوا عليه هنا في معاركهم المقبلة عند خطوط المواجهة".

http://www.almadapress.com/ar/news/6380 ... 8%AA%D8%B1

صورة العضو الشخصية
صلاح الدين الأيوبي
Major - Raid
Major - Raid
مشاركات: 1241
اشترك في: الخميس أغسطس 16, 2012 10:53 am

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة صلاح الدين الأيوبي » الجمعة يناير 29, 2016 9:05 am

ماالفائده اذا كان الجندي مدرب ومحترف وقائده احمق لا يفقه شي بفن الحرب ، يجب التركيز علي تدريب القاده الميدانيين من رتبه ضابط صف الي رتب الضباط العليا حتي نري تغيرا حقيقيا في اساليب الجيش العراقي العسكريه وليس فقط الجنود. هذا بالأضافه الي ارغام الضباط ذو الرتب العاليه علي دخول دورات اركان عسكريه وليس فقط الأكتفاء بالحصول علي رتبه عاليه من دون دوره قياده اركان عسكريه.

الذي لاحظته ان ضباط الجيش الأمريكي ذو الرتب العليا جميعهم يحملون شاره دوره الأركان بينما الجيش العراقي به الكثير من الضباط من رتبه عميد الي فريق ولواء ليس لديهم دوره قياده اركان ويتولون مناصب قياديه في الجيش وهذه مصيبه بصراحه.
إذا تخلي عنك العالم فتذكر ان الله دائما معك لا يتخلي عنك.

قناتي علي اليوتوب

http://www.youtube.com/channel/UCjV11LXG3wtegXs0lRE64Wg/feed?filter=2

mi 28
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 853
اشترك في: السبت مايو 31, 2014 9:36 am

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة mi 28 » الجمعة يناير 29, 2016 10:03 pm


الأغلبية الساحقة من قادة الجيش تخرجوا من كلية الأركان
كل قادة الفرق والفروع يحملون شارة الأركان عدا قائد الفرقة الخامسة
وللأمانة هذا الضابط (علي فاضل العبيدي) من أفضل الضباط وأشجعهم وفرقته التي يفترض أنها تغطي مسرح عمليات ديالى فقط ولكنها تقاتل حاليا في صلاح الدين وكركوك.
ولولا استبساله وتفانيه لسقطت ديالى بيد داعش ومن تعاونوا معها من الخونة.

وعلى فكرة تعيين قادة فرق لا يحملون شارة الأركان حدث بتاريخ الجيش وإن كان أمرا نادرا.
ولكنه موجود.


فَيا لَيتَ ما بَيني وَبَينَ أَحِبَّتي *** مِنَ البعدِ ما بَيني وَبَينَ المَصائِبِ

صورة العضو الشخصية
صلاح الدين الأيوبي
Major - Raid
Major - Raid
مشاركات: 1241
اشترك في: الخميس أغسطس 16, 2012 10:53 am

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة صلاح الدين الأيوبي » السبت يناير 30, 2016 6:54 am

mi 28 كتب:
الأغلبية الساحقة من قادة الجيش تخرجوا من كلية الأركان
كل قادة الفرق والفروع يحملون شارة الأركان عدا قائد الفرقة الخامسة
وللأمانة هذا الضابط (علي فاضل العبيدي) من أفضل الضباط وأشجعهم وفرقته التي يفترض أنها تغطي مسرح عمليات ديالى فقط ولكنها تقاتل حاليا في صلاح الدين وكركوك.
ولولا استبساله وتفانيه لسقطت ديالى بيد داعش ومن تعاونوا معها من الخونة.

وعلى فكرة تعيين قادة فرق لا يحملون شارة الأركان حدث بتاريخ الجيش وإن كان أمرا نادرا.
ولكنه موجود.



شكرا للتوضيح :ymhug:
إذا تخلي عنك العالم فتذكر ان الله دائما معك لا يتخلي عنك.

قناتي علي اليوتوب

http://www.youtube.com/channel/UCjV11LXG3wtegXs0lRE64Wg/feed?filter=2

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد يناير 31, 2016 2:45 am

القوات الاميركية تعيد تموضعها قرب الموصل وتعتزم تدريب 10 آلاف مقاتل عراقي

المدى برس/بغداد

أخذت قوات النخبة العراقية زمام المبادرة سابقاً في استعادة مناطق من قبضة مسلحي داعش، حيث أثبتت نجاحها في استعادتها. اليوم يتوقع ان تفعل الشيء ذاته في حملة طال
انتظارها وهي انتزاع سيطرة مسلحي داعش من مدينة الموصل.

السيناتور الديمقراطي جاك ريد، من ولاية رود آيلاند وعضو في لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، قال واصفاً وحدة مكافحة الارهاب العراقية: "هي أفضل قوة مشاة عراقية يمتلكها العراق الآن".

وأضاف السيناتور ريد الذي عاد مؤخراً من العراق وكان عاقداً اجتماعات مع قادة عراقيين "ان قوات النخبة العراقية تستعد الآن في جهود جديدة لاستعادة السيطرة على الموصل من مسلحي داعش".

وقال رئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال الاميركي جوزيف دانفورد، ان "الولايات المتحدة تبحث عن سبيل لتسريع عملية استعادة الموصل خلال جدول زمني محدد".

وفي العاصمة الفرنسية باريس، اوضح دانفورد للصحفيين، ان الرئيس الاميركي باراك اوباما أوصى بإعادة تموضع القوات الاميركية في شمالي العراق للمساعدة في الهجوم
على الموصل، ثاني اكبر مدن العراق، مبيناً ان الولايات المتحدة تريد ان يكون الفوز للعراقيين ونحن على وشك الفوز.

إعادة التموضع، ينطوي على وضع المستشارين الاميركان قرب الموصل وربما من مركز العمليات المشتركة في اربيل، وفقاً لبيان صحفي للبنتاغون.

والغرض من تموضع القوات الاميركية في الشمال من شأنه تسهيل ودعم قوات الامن العراقية كما انها ستقسم الموصل الى نصفين وبعدها تقوم القوات الاستشارية
بعدة وظائف، وفقاً لاجتماع الجنرال دانفورد مع نظيره بيير دي فيليرز، رئيس أركان الدفاع الفرنسي.

الكولونيل ستيف وارن، المتحدث باسم القوات المشتركة قال ان "قوات الأمن العراقية دفعت المسلحين من شمال بيجي وجزء من وادي نهر دجلة الامر الذي
يتطلب المزيد من القوات العراقية وجنود اميركان لتدريبهم".

وأضاف وارن بالوقت نفسه، ان القوات الاميركية يجب ان تنتشر لهذه المهمة التدريبية لان القوات العراقية بحاجة الى مدربين جدد لتوليد قوة قتالية لازمة لتحرير الموصل.

وأضاف وارن "نحن نعلم اننا سنحتاج الى المزيد من تدريب الألوية العسكرية لزيادة قوات تحرير الموصل، كبرى مدن العراق التي يسيطر عليها مسلحو داعش".

ومن المستحيل ان تعرف عدد المسلحين المتشددين الذين يحكمون بقبضتهم على الموصل، لكن المتحدث باسم القوات المشتركة الاميركية، قدّر حاجة الموصل
الى مقاتلين تتراوح ما بين ٥ الى ١٠ آلاف جندي لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل.

ويعتقد وارن، ان تدريب ثمانية ألوية عسكرية قوامها ٣ آلاف مقاتل تحتاج الى تعديل وزيادة في اعدادهم. وفي الرمادي، استُخدمت ثلاثة ألوية من قوات الامن العراقية
بعد تمهيد الطريق لهم من قبل وحدات مكافحة الارهاب.

الى الشمال، يقول فؤاد حسين، رئيس ديوان إقليم كردستان، ان قوات البيشمركة مستعدة لتنفيذ هجوم على الموصل لكنها تنتظر وصول قوات الامن العراقية ووحدات مكافحة الارهاب. مبيناً
انه منذ شهر آذار من العام الماضي جرت مناقشات بشأن تحرير الموصل، وحتى الآن في شهر كانون الثاني من العام ٢٠١٦ لم يحدث اي شيء. ان الاقليم وقوته العسكرية بحاجة
الى شريك عسكري لاستعادة السيطرة على الموصل.

وأشاد حسين بالكفاءة المهنية لقوات مكافحة الارهاب قائلاً "هذه الوحدة لديها مقاتلين جيدين ومنظمين بشكل عالِ ولديهم خبرة طويلة في القتال، لذلك نحن بحاجة لهم وان يكونوا
شركاء معنا لتحرير الموصل بمساعدة اميركية".

ومنذ الغزو الاميركي على العراق في عام ٢٠٠٣، تم إنشاء وحدة مكافحة الارهاب المعروفة باسم
CTS
على يد القوات الاميركية، وتلقت هذه الوحدات تدريباً عسكرياً نوعياً وتسليحها كان بأفضل المعدات، كما يعترف مسؤولو واشنطن باستقلاليتها وإنها قوة قتالية غير
طائفية.

ولتجنب خضوعها للارادة السياسية التي ابتليت بها بقية الوحدات العسكرية الاخرى، ظلت وحدة مكافحة الارهاب يُشرف عليها من قبل رئيس الوزراء شخصياً، بدلاً من إلحاقها بوزارتي الدفاع او الداخلية.

وعن قوات النخبة العراقية، قدم العقيد المتقاعد ديفيد ويتي الباحث الحالي في معهد بروكغينز، ورقة عن آلية وحدة مكافحة الارهاب العراقية التي قال عنها "هذه الوحدة العسكرية
هي صميم ستراتيجية اميركا في الشرق الاوسط التي تهدف الى تطوير القدرات المحلية لمكافحة المتمردين والارهابيين".

وبعد غزو تنظيم داعش العراق والسيطرة على مدينة الموصل في عام ٢٠١٤، صُنفت خمسة ألوية عسكرية من الفرقة ١٤ على انها غير فعالة وربما اختفت تماماً، كما صنف المستشارون الاميركان، ما تبقى من الألوية العسكرية في تلك الفرقة، بانها مخترقة من قبل الجماعات المسلحة الشيعية والمتطرفين السنّة، بينما بقت مكافحة الارهاب البقعة المضيئة في قوى الأمن الداخلي وأفضل أداة عسكرية للعراق، وفقاً للعقيد ويتي.

ترجمة..احمد علاء

http://www.almadapress.com/ar/news/6389 ... %A8-%D8%A7

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الاثنين فبراير 01, 2016 12:30 am

مكافحة الارهاب: نقاتل داعش منذ 3 أعوام والنقص في ملاكاتنا يتجاوز
60%


رفع الانتصار على "داعش" في الرمادي، مؤخرا، من شعبية القوات الخاصة المعروفة بـ"مكافحة الارهاب" في الشارع العراقي. ووصف قائد الفرقة تلك المعركة بانها "فخر عسكري".وواجهت القوة، التي يزيد عددها الان عن الـ20 الف مقاتل، شكوكا واتهامات واسعة خلال السنوات الماضية. ولطالما اطلقت كتل سياسية تسمية "الفرقة القذرة" على هذه القوة لارتباطها بالقوات الاميركية قبل انسحابها في 2011. وعمد رئيس الحكومة السابق نوري المالكي الى حل التشكيل الاول، الذي تدرب على يد القوات الاميركية في 2006، خشية الانقلاب عليه، كما يقول خبير امني.وعاد المالكي، بعد عام من حل القوة وبضغوط اميركية، لضم المجموعة القديمة تحت مسمى "مكافحة الارهاب". ثم بدأ فصل جديد من الاتهامات التي طالت القوة باعتبارها ذراعا للحكومة في تصفية خصومها.وتورطت القوة بحسب مسؤولين عراقيين، بعمليات اعتقال ضد معارضين للمالكي، وفضّ اعتصامات في المناطق الغربية. لكن قائد القوة يؤكد بان الجهاز كان يتحرك وفق أوامر قضائية.وتراجعت الاتهامات بشكل ملحوظ بعد انخراط القوة بمواجهة داعش وتولي حيدر العبادي الحكومة في ايلول 2014. وبدأت القوى السياسية، بحسب لجنة الامن البرلمانية، تدفع لتمرير قانون "مكافحة الارهاب"، الذي سيفتح المجال امام القوة لتوسيع طاقمها والتحرك تحت مظلة شرعية.

3 سنوات من المعارك

ويقول الفريق الركن عبد الغني الأسدي، قائد جهاز مكافحة الارهاب في حديثه مع (المدى)، بان قواته "تعرضت للانهاك بعد ثلاث سنوات من المعارك المستمرة ضد داعش".وتصدت القوة لداعش في الانبار لمنع انتشاره وتمدده في باقي المناطق منذ نهاية 2013. ويؤكد الاسدي بالقول "نحن قوة مداهمات ولسنا معنيين بالبقاء في الانبار لعام ونصف لمسك الارض".

لم تتدرب القوة على قتال الشوارع، كما لم تتلق تدريبات في هكذا نوع من المعارك، لكن الاسدي يقول "لم يكن أمام القائد العام للقوات المسلحة او امامنا خيار غير التأقلم مع الوضع الجديد واعداد خطط جديدة".

وأدى تغيير المهمة الاساسية للقوة بتكبيدها خسائر كبيرة في صفوف منتسبيها. وشاركت القوة بكل المعارك التي جرت في جرف النصر، ديالى، امرلي، الضلوعية، تكريت، البغدادي، واخيرا في الرمادي.ودفع الانهاك، الذي لحق بالقوة، القيادة العسكرية الى سحبها من الرمادي، وفق مصادر مطلعة، الا ان قائد القوة يقول بان "اكثر المناطق التي نتواجد بها الآن هي الانبار".ويفتخر قائد جهاز مكافحة الارهاب بشكل خاص بمعركة تحرير الرمادي "نظرا الى ان الثقل الاساس في القتال كان على عاتقنا مع إسناد من المدفعية والدروع وطيران الجيش العراقي والدولي". ويتابع مؤكدا "كل معركة دخلناها حققنا فيها نتائج مبهرة. في الضلوعية غيرنا المعادلة بفوج واحد".

علاقة القوة بالمالكي

ويبلغ عدد قوات مكافحة الارهاب، وفق الخبير والمحلل الأمني هشام الهاشمي، بين 20 - 25 الف مقاتل.ويقول الهاشمي، في اتصال مع (المدى) امس، بان "النواة الاولى للقوة كانت قد تشكلت بعد الاجتياح الاميركي للعراق في 2003 وكانت قوة تكتيكية ترتبط برئاسة جهاز المخابرات". وأضاف الخبير الأمني "لكن المالكي قام في عام 2006 بحل القوة خوفا من ان تدبر انقلابا عسكريا ضده لعلاقتها مع القوات الاميركية".ويلفت الهاشمي الى ان "تأسيس القوة المعروفة حاليا بمكافحة الارهاب بدأت في 2007 حين ضغطت واشنطن على المالكي لعدم التفريط بمقاتلين دربتهم فقام بربط الجهاز بمكتبه".

وواجهت القوة منذ ذلك التاريخ اتهامات مختلفة بانها تنفذ سياسة المالكي، وطالبت كتل سياسية بحلها لا سيما بعد تطويق منزل وزير المالية السابق رافع العيساوي، وأحداث فض اعتصامات الحويجة في نيسان 2013.بالمقابل يقول الاسدي بان "قواته كانت تعتقل اي شخص مهما كان منصبه لكن وفق مذكرة قضائية وليس بناء على
قول رواة".ولاحقت القوة خلال السنوات الماضية بتنفيذ اعتقالات بوشاية "المخبر السري". لكن قائد جهاز مكافحة الارهاب ينفي تعرض قواته، منذ
نشأتها في شباط 2007، الى ضغوطات سياسية او عسكرية. وأضاف "يتحرك مقاتلونا بأوامر من رئاسة الجهاز وليس من أي جهة اخرى".

داعش تلمع صورة الجهاز

وتراجعت دعوات حل جهاز مكافحة الارهاب باعتباره قوة "غير منصوص عليها دستوريا"، بشكل ملحوظ بعد ازاحة المالكي في 2014. ويقول اسكندر وتوت، عضو لجنة الامن النيابية "لم تعد القوى السياسية الآن تعترض على مكافحة الارهاب بعد دورها المهم ضد داعش بل العكس بدأت تؤيد الاسراع في تشريع قانونها".وارسلت حكومة المالكي في 2008 قانون مكافحة الارهاب، لكنه منذ ذلك التاريخ يواجه خلافات. ويقول وتوت، في تصريح لـ(المدى) ان "الخلافات انحصرت الآن في ربط القوة بالقائد العام للقوات المسلحة او الدفاع وبتخفيض درجة رئيس الجهاز من وزير الى وكيل وزير".وتنص المادة (1/ اولا)، من في مسودة القانون على ما يلي: "يؤسس جهاز يسمى( جهاز مكافحة الارهاب) يتمتع بالشخصية المعنوية ويرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة ويمثله رئيس الجهاز او من يخوله". فيما تشير المادة (4/ 1 / ثانيا) الى ما يلي: "يكون رئيس الجهاز بدرجة خاصة ويمارس صلاحيات الوزير المختص ويتم تعيينه وفقا للقانون ويكون عضوا في اللجنة الوزارية للامن الوطني".من جهته يفضل قائد القوة الفريق عبد الغني الاسدي ان "يرتبط الجهاز بالقائد العام للقوات المسلحة باعتبارها قوة نوعية لها مهام تختلف عن وزارة الدفاع". ويؤكد الاسدي ان "عدم تشريع قانون الجهاز تسبب في تعطيل برنامج التوسيع واستقطاب عناصر اضافية". ويردف بالقول "لدينا نقص في ملاكاتنا التي لا تتجاوز 30% ونطمح لمضاعافتها الى 70%".

اختبارات مكافحة الارهاب

ويخضع المرشحون للانضمام الى "قوات مكافحة الارهاب" الى دورات قاسية. ويوضح الفريق عبدالغني الاسدي بالقول "نحصل على بعض المرشحين ممن يقدمون للتطوع في وزارة الدفاع. حينها
يدخلون في دورة مكثفة لمدة 21 يوما ثم دورة اخرى للكوماندوز ودورة ثالثة خاصة بالجهاز".ولايستطيع اغلب الخاضعين لتلك الاختبارات تحملها. وبحسب الاسدي ان الجهاز قبل، في احدى الدورات، 15
متطوعاً من اصل 750 اخفقوا في اجتياز الاختبارات.وأسس الجهاز خلال السنوات الماضية أكاديمية تحمل اسمه، يشرف عليها مدربون، خاضوا دورات في اوروبا واميركا.ويضم جهاز مكافحة
الارهاب ثلاث تشكيلات هي، الفرقة التكتيكية، والفرقة المجوقلة المحمولة جوا، والرد السريع (سوات). ومن المرجح إضافة صنف "الضفادع البشرية".

ويقول الاسدي بان التشكيلات او القيادات الثلاث – كما يسميها - كانت موزعة على بغداد، والموصل، والبصرة، لكنه يستدرك بالقول "بعد سقوط الموصل، تحولت فرقة الموصل الى
شمال تكريت، وتم سحب قيادة البصرة للقتال في الانبار".بالمقابل تتواجد أفواج متعددة في كل محافظة، وتعتمد اعدادها على الوضع الامني في المنطقة التي تنتشر فيها القوة.

http://www.almadapaper.net/ar/news/5038 ... 9%88%D8%A7

mi 28
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 853
اشترك في: السبت مايو 31, 2014 9:36 am

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة mi 28 » الاثنين فبراير 01, 2016 11:46 pm


لا أعرف لماذا اللإصرار على القانون ووضع الجهاز كما السابق
هذا القانون يعود لعام 2011 يعني قبل التطورات التي حدثت بالأنبار ثم سقوط الموصل والتي حولت الجهاز الى قوة قتالية شبيهة بالقوات الخاصة.
بحيث تغيرت مهامه وتدريباته بشكل جذري عن السابق.

الأفضل تحويله الى صنف قوات خاصة ودمجه بالجيش على غرار الفرقة 101 و 82 الموجودة في الجيش الأمريكي.
وهذه هي مهته الحالية فعلا.
فَيا لَيتَ ما بَيني وَبَينَ أَحِبَّتي *** مِنَ البعدِ ما بَيني وَبَينَ المَصائِبِ

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14775
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة TangoIII » الاثنين فبراير 01, 2016 11:50 pm

العبادي في زيارته الى الرمادي بعد التحرير أشار الى انه يدعم قانون جديد خاص بالجهاز يجري أعداده

mi 28
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 853
اشترك في: السبت مايو 31, 2014 9:36 am

Re: كيف نعيد بناء الجيش مهنيّاً وأكاديميّاً؟

مشاركة بواسطة mi 28 » الثلاثاء فبراير 02, 2016 12:42 am


العبادي وأعضاء البرلمان ليسوا الجهة المؤهلة بإبداء الرأي.
أنا سمعت حتى عبد الغني الأسدي يؤيد القانون .. !!
طبعا هو يريد القوة أن تكون مستقلة عن وزارة الدفاع حتى يكون هو قائدها (بمرتبة وزير) كما في القانون !!

عموما ..
أنا أتكلم عن سياق طبيعي وتطور أحداث فرض نفسه ويفترض أننا نستجيب لهذا المتغير الذي استجد بعد معارك 2014 ..

أمامنا خياران
إما قوات خاصة كما ذكرت بردي السابق
وهناك خيار آخر وهو تحويلها الى قوة على غرار الحرس الجمهوري السابق.

ولكن هذا ستكون أمامه عقبات كثيرة وخلق المزيد من الصنوف داخل القوة .

مقترح القوات الخاصة والدمج في وزارة الدفاع هو الأفضل وهو الطبيعي أيضا.
على أن تكون لهم قيادة وهيئة ركن مستقلة عن باقي الجيش.
فَيا لَيتَ ما بَيني وَبَينَ أَحِبَّتي *** مِنَ البعدِ ما بَيني وَبَينَ المَصائِبِ

أضف رد جديد

العودة إلى “Army الجيش\القوات البرية”