رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم الد

مشاة، دروع، قوات خاصة و غيرها
أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الاثنين أغسطس 31, 2015 11:31 pm

الكونغرس يوبخ البنتاغون لعدم نشرها "مراقبين جويين" في الأنبار

المدى برس/بغداد

هل الولايات المتحدة في حالة حرب؟ ربما حتى كبار القادة العسكريين الاميركان لايعرفون ذلك. ففي جلسة اجتماع جرت الشهر الماضي لتعيين قائد لسلاح مشاة البحرية، وبخ السيناتور جون مكين الجنرال روبرت نيلر قائلاً "أشعر بخيبة امل لأنك لن تكون في صالحنا لاسيما ان سلاح الجو الأميركي بحاجة الى نشر مراقبين جويين في العراق".

ويعدّ الجنرال نيلر، من القادة العسكريين المشرفين على انتاج البرنامج الامني "الصحوة السنية" في الاعوام الماضية بالعراق. وقاتل ابن السيناتور مكين في العراق تحت امرة الجنرال نيلر، الذي يعتبر احد المشرفين على الجهود الاستخبارية الاميركية حينما كانت قواته تقاتل تنظيم القاعدة في الرمادي، فضلاً عن إنقاذه الآلاف من الأرواح الاميركية في تلك الفترة بعدما اعطى مهام عسكرية لقوات الصحوة، فلماذا هذا الاختلاف؟

ويعتقد السيناتور جون مكين ان نشر المستشارين الاميركان في الخطوط الامامية لمحاربة مسلحي "داعش" امر خطر جداً.

في المقابل، قال الجنرال نيلر، ان المهمة الاستشارية هي لتأمين الاهداف للجيش العراقي وتحديدها عن بعد، ويتم تنفيذها عبر ضباط عراقيين منتشرين بالميدان. وتساءل الجنرال هنا بعد قناعته بأن القوات الاستشارية لن تجدي نفعاً في محاربة التنظيم عن بعد، هل تزيد قوات التحالف من قصفها او تغيّر قادتها؟ فاجاب نفسه قائلاً "اعتقد ان نشر قوات ميدانية لتحديد اهداف الطيران الحربي هو الامر المهم".

الجنرال شرح للكونغرس كيف يعمل التحالف الدولي ولاسيما بجانبه الجوي: اولاً يتم تحديد المراقبة الجوية التي تعمل على اساس معلومات يقدمها فريق عسكري على الارض مكون من أثني عشر جندياً، بالاضافة الى انتشار المركبات المدرعة المتأهبة لكل طارئ، فضلاً عن تحليق الطائرات لغرض تأمين عمليات الاجلاء وتعزيز الخدمات اللوجستية. وهذه العوامل تم استخدامها في حرب الفلوجة التي تتطلب التزام الآلاف من الجنود.

ثم يأتي الجزء الأصعب، وهو حرب الشوارع وعادةً هذه تحتاج الى التوغل في الممرات الضيقة داخل الاحياء السكنية، ومن يقوم بهذه المهمة المراقبون الجويون انفسهم لتحديد الاهداف ايضاً. فهم ربما يبعدون عن العدو بضعة امتار وهذه المهمة لا يريد الجنرالات الاميركيون تقديمها للقوات العراقية.

وتعاني القوات الامنية من احتجاز الارهابيين للمدنيين واستخدامهم كدروع بشرية في الانبار. لذلك فان قواعد الاشتباك العسكرية تكون معقدة جداً. فعلى سبيل المثال، حينما يصرخ احد الضباط العراقيين بوجود قنبلة، ماذا يمكن ان تفعل القوات الاستشارية في هذا الحال؟، قال الجنرال متسائلاً.

وفي معركة الفلوجة عام ٢٠٠٤، اطلق المارينز في ٢٠ يوماً ٥٤٠ غارة جوية دمرت فيها المباني الحكومية الى حد كبير، واليوم دمر تنظيم "داعش" كل البنى التحتية للمدينة فضلاً عن احتلال العشرات من بيوت المدنيين.

وعرضت القنوات العربية في وقت سابق، رسوماً بيانية تبين الضرر والمشاهد الصادمة في الفلوجة وكيف ان الجنود العراقيين يتمركزون في مناطق بعيدة، فكيف بهذا الحال يمكن ان يعمل المستشارون؟. وماذا لو تم القبض على جندي استشاري من قبل مسلحي "داعش"؟ بالتأكيد سيحرقونه وهو حي. لذلك فان ارسال المراقبين الجويين للعمل الى جانب الجنرالات العراقيين وليس نشرهم بالميدان افضل.

وينظر الجنرال نيلر بعين الحذر الى مسألة نشر المراقبين الجويين، اذ يؤكد ان الجيش الاميركي اخطأ حينما نشر مراقبين جويين في عامي ٢٠٠٦ و٢٠٠٧، مشجعاً بالوقت ذاته على نشر ضباط عراقيين مختصين.
يشار الى ان الحكومة العراقية قد رفضت انسحاب المراقبين الجويين حينما بدأ الجيش الاميركي بانسحابه الكامل في عام ٢٠١١.

واليوم فان الحرس الثوري الايراني والجماعات المسلحة الموالية له، لها نفوذ كبير في العراق اكثر من الولايات المتحدة ونظراً للاتفاق النووي الايراني ـ الاميركي، فان الرئيس الاميركي على ما يبدو لايريد استعداء طهران بالوقت الحاضر، لذلك هو قرر إبقاء القوات الاستشارية في العراق بمهمة تدريب القوات العراقية فقط.

وفي ظل هذا الواقع، عرض الجنرال نيلر واقع حال المستشارين الاميركان في العراق خلال تقييمات قدمها للكونغرس، تبين ان نشر مراقبين جويين اميركان لا يكفل النصر والقضاء على تنظيم "داعش" ما لم يتوفر تنسيق هادئ وعلى مسافة ليست ببعيدة عن القوات الاستشارية الايرانية، او العمل مع اذرعها الموجودة في البلاد، وفقاً لتعبيره.

وخلاف ذلك، فان المستشارين الاميركان سيواجهون حرباً حقيقية امام تنظيم "داعش".

وختم بالقول، ان سياسة اوباما ليست صادقة بشأن محاربة مسلحي "داعش"، من ناحية القوة العسكرية فضلاً عن ان الجنرالات في البنتاغون يحاولون تحجيم الخطر لتجنب التزامهم بخوض حرب مباشرة ضد التنظيم المتطرف.
ترجمة..احمد علاء

http://www.almadapress.com/ar/news/5498 ... %87%D8%A7-


صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الاثنين سبتمبر 14, 2015 9:11 pm

الأميركان ينفذون أول مهمة استطلاع في الحبانية والخالدية... ولامؤشر على معركة برية

المدى برس / بغداد

بدأت القوات الأميركية للمرة الاولى، منذ وصولها الى الانبار في حزيران الماضي، الخروج بجولات استطلاعية في مناطق الخالدية والحبانية القريبتين من القاعدة العسكرية.

ولا يمكن الجزم حتى الان فيما لو كانت القوات الأميركية ستشارك في معارك برية الى جانب القوات العراقية في محاولتها استعادة الرمادي.

لكن اطرافا مطلعة في الانبار ترجح ذلك وبقوة، وتقول ان نسب مشاركة القوات الغربية في المعركة التي طال انتظارها ستكون متدنية لكنها "مؤثرة". وتتوقع تلك الاطراف ان يعمل الجيش الأميركي في الرمادي بنفس "سيناريو" عملياتها قبل الانسحاب، من خلال مرافقتهم القطعات العراقية لتقديم المشورة والتخطيط والدعم اللوجستي والمعلوماتي.

بالمقابل لايرى مسؤولون محليون وجهات عشائرية مؤشرات تؤكد مشاركة القوات الأميركية في معركة تحرير الرمادي، متوقعين ان يقتصر دورها على تقديم الاستشارات والتدريب.

ولاتزال العمليات العسكرية في الرمادي متوقفة منذ اتساع الاحتجاجات الشعبية في العراق في آب الماضي. في حين يعزو مختصون بالشأن العسكري اسباب تعطل العمليات الى تعثر بعض القوات في محاصرة الرمادي حتى الان، ما تسبب بخسائر كبيرة في صفوف الجيش ومقتل واصابة قيادات كبيرة الشهر الماضي.

خطة أميركية جديدة

وكان مصدر أمني رفيع في محافظة الأنبار كشف لـ"المدى برس"، الاحد، ان القوات الاميركية جمدت عمل الجيش العراقي والحشد الشعبي وتولت قيادة العمليات العسكرية الدائرة حالياً في الانبار.

وبيّن المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "القوات الاميركية المنتشرة في عدد من القواعد العسكرية بالمحافظة جهزت مقرات عسكرية تابعة لأبناء العشائر بالأسلحة والعجلات القتالية الاميركية من دون الرجوع الى الحكومة المركزية".

وفي السياق ذاته يعتقد دلف الكبيسي، قائممقام الرمادي لـ(المدى)، ان مشاركة القوات الاميركية في تحرير الرمادي "باتت امرا مؤكدا"، عازيا ذلك الى ان "اعداد القوات الأميركية تزايدت خلال الايام الماضية في قاعدة الحبانية العسكرية".

واضاف الكبيسي ان "اكثر من مئة عنصر جاء الى القاعدة خلال الاسبوع الماضي والقوات الاميركية بدأت للمرة الاولى بالخروج بسيارات الهمر من قاعدتي الحبانية والخالدية".

معركة الرمادي المقبلة

المسؤول المحلي، وهو ضابط في الجيش السابق، يرجح ان "تكون نسبة مشاركة القوات الأميركية في المعركة المقبلة قليلة لكنها ستكون مؤثرة لانهم سيتواجدون مع كل سرية وفوج لتقديم الاسناد والمعلومات والدعم اللوجستي".

ويعرب الكبيسي عن اعتقاده بان "القوات الاميركية ستعمل بنفس طريقة عملها السابقة في اعوام 2006 و2007 حين كانت تتواجد اعداد منها مع كل مجموعة من القوات العراقية او العشائرية".

ويرجح قائممقام الرمادي ان "تأخذ القوات الاميركية مسؤولية الاشراف والتخطيط في ملف الانبار بالكامل". ويلفت الى ان "عدد الآليات المدرعة الموجودة في المعسكر لاتشير الى ان الاميركان يريدون استخدامها في الحرب الوشيكية لانها قليلة".

ويقول المسؤول المحلي ان "زمن تحرير الرمادي بحاجة لاشهر وليس اياما"، خلافا لاعتقاد بعض المسؤولين وقادة العشائر في الانبار الذين رجحوا انتهاء ازمة نازحي الرمادي في تشرين الاول المقبل.

وكان الكبيسي اكد قبل اسبوعين ان اعداد القوات الأميركية وصلت الى اكثر من مئتي عسكري بالاضافة الى وصول فرق استطلاع يعتقد انها ستمهد لمجيء "قوات خاصة" امريكية للمشاركة بريا في حرب تحرير الرمادي.

الخوف من معركة خاسرة

ومازالت العمليات العسكرية التي انطلقت في حزيران الماضي تراوح مكانها منذ اسابيع، في حين يكثف الطيران الأميركي من طلعاته للاسبوع الثالث على التوالي مستهدفا نقاطا مهمة لتمركز "داعش".

في هذه الاثناء، يعزو محمد الدليمي، وهو مستشار عسكري في الانبار، توقف العمليات العسكرية الى "اتساع حركة الاحتجاجات في العراق والصراع السياسي في بغداد"، مشيرا الى ان "رئيس الوزراء يخشى خسارة دماء جديدة في الانبار في معركة غير ناضجة مما قد يزيد غضب الشارع ضد اداء حكومته".

واضاف الدليمي، في حديث لـ(المدى)، ان "هناك اسباب اخرى تقف وراء تعطل العمليات في الرمادي منها فشل بعض القطعات العسكرية بمحاصرة الرمادي التي تشرف عليها قيادة الشرطة الاتحادية وقيادة عمليات بابل بالاضافة الى غياب التنسيق مع التشكيلات الاخرى".

ورغم هذا التراجع، فقد نجحت الفرقة الذهبية وقوات عمليات الانبار، بحسب الدليمي، من تحقيق ما طلب منها بمحاصرة المحورين الجنوبي والشمالي للرمادي.

ويقول المسؤول الامني ان هذا الخلل العسكري أدى الى تعرض الجيش الى ضربات قوية بسبب التفاف داعش من خلف تلك القطعات كما حدث في آب الماضي حين استهدف انتحاري بآلية مدرعة معاون قائد عمليات الأنبار اللواء الركن عبد الرحمن أبورغيف وقائد الفرقة العاشرة في الجيش العميد الركن سفين عبد المجيد ما ادى الى مقتلهما، بالاضافة الى استمرار هجمات المسلحين من قاطع جويبة وجزيرة الخالدية في شرق الرمادي.

أميركا لن تكرر مغامرتها!

بالمقابل يستبعد محمد الدليمي ان "تغامر القوات الاميركية مرة اخرى في الرمادي عبر ارسال قوات برية للمشاركة في الحرب".

ويضيف "فشلت الولايات المتحدة في الاعوام السابقة بالسيطرة على الوضع في الانبار وكان لديها 120 الف مقاتل في العراق ولم يتم ذلك الا بمساعدة العشائر".

وبحسب الدليمي فان "الاعداد القليلة للاميركان في قاعدة الحبانية لا تعطي مؤشرات عن مشاركتهم بالقتال على الرغم من ان هذه القوات بدأت تخرج بجولات استطلاعية". الا ان المسؤول الامني يعتقد بان "الجولات تهدف الى ابعاد الاذى عنها وحماية القاعدة العسكرية التي بدأت تتوسع".

ملف الأنبار بيد عراقية

وفي غضون ذلك يقول غسان العيثاوي، المشرف على مجموعة من مقاتلي العشائر، "حتى هذه اللحظة لايوجد ما يؤكد مشاركة القوات الاميركية في حرب برية".

لكن العيثاوي يؤكد، خلال اتصال مع (المدى)، بان "القوات الاميركية جهزت فوجا واحدا من متطوعي العشائر بالاسلحة والمعدات وبعلم الحكومتين المحلية والاتحادية".

ويؤكد القيادي الميداني بان "الحشد الشعبي القادم من خارج المحافظة انسحب من الرمادي ويتواجد على الاطراف". لكن قادة الحشد في بغداد نفوا اي انسحاب في الانبار.

الى ذلك يقول عذال الفهداوي، عضو مجلس محافظة الانبار، ان "ملف الانبار مازال بيد القوات المشتركة العراقية وبان القوات الاميركية لم يتعد دورها حتى الان عن الاسناد الجوي".

ولايعتقد الفهداوي، في تصريحه لـ(المدى)، ان "اتساع قاعدة الحبانية دليل على ان القوات الاميركية ستشارك بعملية برية"، لكنه يؤكد ان "الاميركان ينسقون مع القوات المشتركة ولم يصرحوا حتى الان بنزولهم على الارض".

من .. وائل نعمة

http://www.almadapress.com/ar/news/5586 ... %B9-%D9%81

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد سبتمبر 20, 2015 11:33 pm

مهندس الصحوات يعود للأنبار والأميركان يستبدلون قواتهم في الحبانية

المدى برس / بغداد

شرعت القوات الاميركية المتواجدة في قاعدة عسكرية في شرق الرمادي باجراء ملفت، خلال الايام الماضية، بعملية استبدال كبيرة لعناصرها الذين وصلوا الى المدينة قبل ثلاثة اشهر فقط.

في حين تنقل اطراف مطلعة في الموصل، التي لاتزال منذ اكثر من عام تحت سيطرة داعش، بأن قوات اميركية كانت موجودة فعلا في بلدات قريبة من المدينة لكنها كانت برفقة مجموعة ممثلين لتصوير فيلم هوليوودي.

وتزامن الاجراء الاميركي في الرمادي مع انباء تحدثت عن توسيع الاخيرة عمليات الاستطلاع التي تجريها حول الرمادي. وتشير جهات مطلعة في الانبار بأن احد الجنرالات الذين شاركوا في هندسة مشروع الصحوات سيكون على رأس القوات الجديدة.

ولاتزال العمليات العسكرية في الانبار، التي انطلقت في حزيران الماضي، متوقفة منذ شهر تقريبا. وتعزو بعض الاطراف هناك هذا التوقف الى قرب الانتهاء من وضع اللمسات الاخيرة للحرب على داعش بعد اخذ فرقة عسكرية عراقية جديدة زمام المبادرة في شرق المدينة، وتسليح آلاف المتطوعين من ابناء المحافظة.

وبدأت القوات الأميركية للمرة الاولى، منذ وصولها الى الانبار، في حزيران الماضي، الخروج بجولات استطلاعية قبل اسبوعين في مناطق الخالدية والحبانية القريبتين من القاعدة العسكرية.

وكان مصدر أمني رفيع في الأنبار قال ان القوات الاميركية جمدت عمل الجيش العراقي والحشد الشعبي وتولت قيادة العمليات العسكرية الدائرة حالياً في الانبار، الامر الذي نفته الحكومة العراقية بعد ذلك.

تدخل أميركي بعلم بغداد

ويقول حكمت سليمان، مستشار محافظ الانبار، ان "هناك تدخلاً اميركياً في الانبار وهو يجري بعلم الحكومة العراقية ولايسعى الى عرقلة العمليات العسكرية او تعطيلها".

ويؤكد سليمان، في تصريح لـ(المدى)، ان "العراق ينسق بشكل تام مع القوات الاميركية استعدادا لتحرير الانبار"، مشيرا الى ان "القوات الاميركية اشرفت ودربت الفرقة 16
وجهزتها باسلحة اميركية وبشكل كامل".

ويعزو السياسي الانباري، وعضو وفد المحافظة الى واشنطن، توقف العمليات الى "انتظار استكمال تجهيز الفرقة العسكرية الجديدة واستبدالها بالقوات الموجودة في المناطق التي ترابط بين الخالدية والرمادي".

وتشهد المناطق الواقعة شرق الرمادي خروقات عديدة تسببت بمقتل قيادات عسكرية رفيعة في آب الماضي. واخفقت القوات المنتشرة في المنطقة باحكام طوق حولها.

واضاف مستشار محافظ الانبار بالقول ان "تأخر العمليات العسكرية يعود ايضا الى تبديل عناصر القوات الاميركية لزيادة فعالياتها في الرقابة الجوية والقصف"، لافتا الى "اكتمال الدورات
التدريبية لمتطوعي العشائر الذين يفترض ان يصل عددهم الى 8 آلاف عنصر". مرجحا ان يتم نشرهم على قواطع الرمادي والكرمة والبغدادي والخالدية وعامرية الفلوجة.

ويعرب العضو السابق لمجلس محافظة الانبار عن اعتقاده بان "تلك الاجراءات الاميركية ستؤدي الى تقليل خسائر القوات العسكرية والمدنيين اثناء عملية التحرير". ويؤكد ان
"المعركة لن تتوقف عند حدود الرمادي بل ستكمل طريقها الى غربي المحافظة".

عودة جنرال الصحوات

ويرجح حكمت سليمان ان "توسع القوات الاميركية، خلال الحرب المرتقبة في الانبار، من مستوى تدخل طائرات الاباتشي والمدفعية واشراك مزيد من المستشارين".

ويكشف المسؤول الانباري بان "القوات التي استبدلت بأخرى، في قاعدة الحبانية، سيرأسها الجنرال جون مكفارلن وهو احد القيادات العسكرية الاميركية التي اشرفت في عام 2006
على تشكيل الصحوات التي طردت القاعدة من المحافظة".

بيع الأوهام للموصليين

وفي الموصل، يوجه مسؤولون فيها اصابع الاتهام الى بعض السياسيين ووسائل الاعلام بـ"تضليل السكان عبر بث اخبار عن قرب معركة عسكرية لتحرير المدينة".

ويؤكد خلف الحديدي، عضو مجلس محافظة نينوى في حديث لـ(المدى)، بأن "ما حدث خلال اكثر من عام هو مناوشات بين قوات البيشمركة والمسلحين على اطراف الموصل ولا يوجد اي تحرك لتحرير المدينة".

واضاف الحديدي ان "مسؤولي المحافظة يسمعون كلاما دبلوماسيا يخلو من الدقة ويتلقون وعودا كثيرة من اطراف الحكومة العراقية والبرلمان والقوات الاميركية بقرب تنفيذ عملية عسكرية ولكن لا شيء يحدث منذ اشهر".

ويرى المسؤول الموصلي ان "تلك الاوهام التي توزعها بعض الاطراف السياسية على السكان تسببت بمحاصرة عدد منهم داخل المدينة بعد ان ظنوا بأن عملية التحرير قريبة"، مشيرا الى "ازدياد نفوذ داعش داخل الموصل وانه بات يكثف اجراءاته الصارمة ضد المدنيين".

بروفة لفيلم سينمائي

بالمقابل لا ينفي الحديدي وجود انباء عن نزول قوات اميركية في مناطق غرب الموصل قرب سنجار وربيعة، لكنه ينقل عن شهود عيان قولهم ان "تلك القوات جاءت برفقة ممثلين اميركان لتصوير مشاهد فيلم سينمائي في اطراف الموصل".

ونقل مسؤولون موصليون، في حديث سابق لـ(المدى)، عن اهالي محافظة نينوى انهم شاهدوا وصول ارتال عسكرية اميركية ومن جنسيات اخرى الى مناطق في شرق وغرب الموصل، وهي تحمل اسلحة ثقيلة ومؤناً.

ولم تعرف، بحسب مسؤولين موصليين، في حينها فيما لو كانت القوات الغربية، التي وصلت الى اطراف الموصل، ستشارك في عملية عسكرية قريبة بشكل مباشر ام انها ستكتفي بمهام التدريب، لكنهم اشاروا انذاك الى ان المعدات التي ترافق القوات الاجنبية لا تدل على انها ستكتفي بالتدريب او تقديم الاستشارة فحسب.

من ..وائل نعمة

http://www.almadapress.com/ar/news/5625 ... 8%B1%D9%83

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة أكتوبر 02, 2015 1:34 am

التحالف الدولي: عملنا على بناء القوات العراقية من خلال تدريب 15 ألف عنصر أمني

المدى برس / بغداد

أكد المتحدث العسكري باسم التحالف الدولي ستيف وارن، اليوم الخميس، أن واشنطن تعمل على بناء القوات العراقية من خلال تدريب 15 ألف عنصر أمني، وأشار إلى أن طائرات التحالف نفذت 4583 ضربة جوية ضد تنظيم (داعش)، وفيما كشف عن تزويد العراق بـ450 مركبة كاشفة للعبوات، عد أن ذلك ساهم بتحرير 30% من الأراضي "المغتصبة".

وقال وارن خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء وسط بغداد وحضرته (المدى برس)، إن "قوات التحالف دربت أكثر من 15 ألف عنصر امني من الحشد الشعبي وقوات البيشمركة وأبناء العشائر"، مؤكداً أن "المجتمع الدولي موحد وملتزم بمحاربة تنظيم (داعش)، ويعمل على بناء القوات الأمنية العراقية وتقديم النصح والاستشارة العسكرية للقادة الأمنيين".

وأضاف وارن، أن "طيران التحالف نفذ حتى الآن 4583 ضربة جوية، نفذ منها الطيران الأميركي 3500 ضربة"، لافتاً إلى أن "التحالف قدم للعراق 450 مركبة كاشفة للعبوات الناسفة والألغام، وأكثر من 200 صاروخ (هيل فاير)".

وأشار وارن، إلى أن "الولايات المتحدة الأميركية دعمت القوات الأمنية العراقية عسكرياً بمبلغ 2.3 مليار دولار"، مجدداً التزام التحالف الدولي "بدعم العراق من اجل استعادة الأراضي التي احتلها تنظيم داعش"، مؤكداً أن "الجهود التي يبذلها التحالف مكنت القوات العراقية من استعادة 30% من الأراضي التي اغتصبها تنظيم (داعش)".

من جانب آخر لفت وارن، إلى أن "الولايات المتحدة قد قدمت 534 مليون دولار كمعونات إنسانية للعراق منذ عام 2014"، مبيناً أن "واشنطن قدمت الدعم الإنساني إلى أكثر من 3.2 مليون نازح".

http://www.almadapress.com/ar/news/5674 ... 9%86%D9%8A

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الأربعاء أكتوبر 28, 2015 12:02 am

وزير الدفاع الأميركي: سنكثف الضغوط على داعش في الرمادي

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، الثلاثاء، عن عزم بلاده تكثيف الضغوط على تنظيم "داعش" في مدينتي الرمادي العراقية والرقة السورية، فيما أكد أن الولايات المتحدة لن تتردد في تعزيز القوات المحلية بضربات من الجو أو العمل المباشر على الأرض.

وقال كارتر أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي إن "القوات الأميركية ستكثف الضغوط على مقاتلي تنظيم داعش في مدينتي الرقة السورية والرمادي العراقية"، لافتا إلى أن "الحملة ضد التنظيم آخذة في التطور".

وأضاف كارتر أن "الولايات المتحدة لن تتردد أيضا في تعزيز القوات المحلية بضربات من الجو أو العمل المباشر على الأرض"، متوقعا أن "تشتد الحملة الجوية التي يشنها التحالف من خلال زيادة أعداد الطائرات المشاركة وتسريع وتيرة العمليات".

http://www.alsumaria.tv/news/150102/وزي ... -على-دا/ar#
Ashton Carter: U.S. to Begin 'Direct Action on the Ground' in Iraq, Syria

http://www.nbcnews.com/news/us-news/sec ... ia-n452131

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الأربعاء أكتوبر 28, 2015 9:40 am

أمريكا تعتزم ارسال طائرات "أباتشي" الى العراق

شفق نيوز/ افاد مسؤولون امريكيون ان البيت الأبيض يدرس جديا نشر سرب من طائرات نوع اباتشي في العراق وذلك في إطار حزمة من برامج المساعدات الجديدة للتصدي لتنظيم داعش.

وذكر أولئك المسؤولون بحسب تصريحات تناقلتها وسائل اعلام اجنبية إن "مسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قدموا توصية الى البيت الأبيض لنشر نحو ثماني طائرات هليكوبتر من طراز أباتشي في العراق للعمل بالتعاون مع القوات الموجودة على الأرض بهدف ضرب أهداف تابعة لتنظيم داعش".

وقال أحد كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين إنه "من المرجح أن تعزز البنتاغون القدرات الاستخبارية العراقية من خلال مجموعة من العسكريين على الأرض كأحد نقاط التنسيق بين الولايات المتحدة والعراق".

http://www.ara.shafaaq.com/35883

ايسوس العراق

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الأربعاء أكتوبر 28, 2015 3:44 pm

صورة

ايسوس العراق

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الخميس أكتوبر 29, 2015 4:40 pm

يا مكثرها !! انشاء مركز جديد للاستخبارات الاوربية ببغداد

اتفق العراق والاتحاد الأوربي،اليوم الخميس،على التعاون الثنائي عبر مشروع يعد له الاتحاد الاوربي وتتضمن تأسيس مركز استخباري للمتابعة وتبادل المعلومات والبيانات،حول نشاط تنظيم الدولة الاسلامية داخل العراق وخارجه.
وقالت وزارة الداخلية العراقية،في بيان لها إن “الاتفاق جاء خلال لقاء جمع اليوم وزير الداخلية العراقي القيادي بفيلق بدر محمد الغبان بوفد أمني من الاتحاد الأوربي”.
ونقل البيان عن الغبان خلال اللقاء،قوله “هناك أهمية للانتقال من مرحلة اتخاذ القرارات والتفاهمات إلى الشروع بعمليات إجرائية وخطط عملية وتبادل معلوماتي واستخباري دائم”.مضيفا “هناك المئات بل الآلاف من الإرهابيين قدموا من بلدان أوربا دون إن تنجح الكثير من الدول في منعهم,ويتم تسهيل مهمة إدخالهم إلى العراق وسوريا عبر تركيا مطالبا بتفعيل قرارات مجلس الامن ذات الصلة”بحسب البيان.

بدوره عبر كريستيان بيركر، رئيس الوفد، نائب مدير الاتحاد الأوربي للخدمات الخارجية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن “قلقه من استمرار عمليات غسل الأدمغة والتجنيد واجتذاب المقاتلين” .
[/size]

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الأربعاء نوفمبر 25, 2015 11:32 pm

الأميركيون يستعملون راجمات (هيمارز) الموجهة بالأقمار الاصطناعية لدك (داعش) ويؤكدون: دقيقة ومناسبة لحرب المدن

صورة

المدى برس/ بغداد

كشفت صحيفة أميركة، اليوم الأربعاء، عن بدء القوات الأميركية استعمال راجمات صاروخية جديدة تدعى هيمارز HIMARS، فضلاً عن الطائرات، بدك مواقع (داعش) في العراق وسوريا، وفي حين بينت أن تلك الصواريخ موجهة بالأقمار الاصطناعية تتميز بـ"دقتها العالية" وتناسب حرب المدن، أكدوا أن أكثر من 400 منها أطلقت منذ منتصف الصيف المنصرم.

وقالت صحيفة الواشنطن بوست The Washington Post الأميركية، في تقرير لها اليوم، تابعته (المدى برس)، إن "الولايات المتحدة صعدت حملتها العسكرية ضد داعش في العراق وسوريا من خلال إدخال منظومة سلاح مدفع صاروخي جديد بعيد المدى يوجه بالأقمار الاصطناعية ضد مواقع التنظيم، فضلاُ عن استمرار طائرات التحالف الدولي بضرباتها ضده".

وذكرت الواشنطن بوست، أن "أول من كشف عن ذلك السلاح الجديد هو المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة لقوات التحالف، الكولونيل ستيف وارن، خلال ايجاز له تشرين الأول المنصرم"، مشيرة إلى أن "وارن أكد نشر منظومة المدفع الصاروخي المتنقل M142 ، التي يطلق عليها اسم هيمارز HIMARS، في العراق، وأن القوات الأميركية استعملتها لتوجيه عدة ضربات ضد داعش، حيث تشير البيانات الصحفية التي تصدرها القيادة المركزية، أن غارات التحالف تتضمن توجيه ضربات بالمدفعية الصاروخية أيضاً".

ونقلت الصحيفة، عن متحدثين باسم التحالف الدولي، قولهم إن "منظومة مدافع هيمارز الصاروخية التي تشغل من قبل عناصر في الجيش وليس القوة الجوية، أطلقت منذ بدء استخدامها في منتصف الصيف المنصرم، أكثر من 400 صاروخ".

وأضافت الواشنطن بوست، أن "منظومة المدفعية الصاروخية تطلق نوعين من الصواريخ، هما مقذوفات جملرز GMLRS واتاكمس ATACMS بعيدة المدى، المجهزة برأس حربي زنته 196 رطلاً"، مبينة أن تلك "الصواريخ أثقل من صواريخ هيل فاير التي تطلقها الطائرات المسيرة، برغم كونها اصغر حجماً من الصواريخ التي تطلقها الطائرات المقاتلة، وأن بالإمكان إطلاقها من هذه المنظومة حتى في الظروف الجوية السيئة والرياح العاتية، إذ تتميز بدقة الإصابة".

وأوضحت الصحيفة، أن "صواريخ جملرز واتاكمس، تتميز بدقتها في حرب المدن، حيث تصيب الهدف المطلوب حصراً من دون أن تلحق أضرارا بالبنايات أو الأشياء القريبة منه"، لافتة إلى أن تلك "الميزة من شأنها أن تقدم خدمة للقوات البرية عند مواجهتها لمنطقة سكنية مليئة بالبيوت المفخخة كما هو الحال الآن في معارك تحرير مدينة الرمادي التي تشنها القوات العراقية".

وقال مسؤولون عسكريون أميركيون، وفقاً للواشنطن بوست، إن "منظومة مدفعية الصواريخ هيمارز تناسب المعارك التي تقودها حملة التحالف الدولي في العراق، كونها تساعد في تلافي ايقاع خسائر بين المدنيين عند استهداف الرموز والمواقع القيادية لداعش في المناطق السكنية حيث أنها موجهة من الأقمار الاصطناعية".

http://www.almadapress.com/ar/news/6033 ... %B2-%D8%A7

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس يناير 14, 2016 2:25 am

واشنطن تعلن وصول قوات امريكية خاصة الى العراق

شفق نيوز/

قال وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر يوم الأربعاء إن قوة العمليات الخاصة الأمريكية الجديدة وصلت إلى العراق وتستعد للعمل مع القوات العراقية لملاحقة أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية.

كان كارتر قد أعلن الشهر الماضي نيته نشر "قوة استهداف متخصصة للتدخل السريع".

وكشف يوم الاربعاء في كلمة أمام جنود أمريكيين بالفرقة 101 المحمولة جوا عن أن القوة موجودة حاليا في العراق.

http://www.ara.shafaaq.com/50363

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة يناير 15, 2016 12:26 am

مكتب العبادي يبين تفاصيل مهام القوة الأميركية الخاصة في العراق

السومرية نيوز/ بغداد

كشف المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، عن ابرام الجانبين العراقي والأميركي اتفاقاً بشأن إرسال قوة خاصة "محدودة العدد" لتقديم الدعم والاسناد الجوي للقوات العراقية، مؤكداً أن القوة لن تقوم بأية مهام برية "على الاطلاق".

وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "اتفاقاً جرى مؤخراً بين الحكومة العراقية والجانب الأميركي على ارسال قوة خاصة محدودة العدد بهدف تقديم الدعم والاسناد الجوي ورصد تنقلات قيادات داعش واستهدافهم"، مبيناً أن "عدد افراد القوة يقدر بالعشرات".

وأضاف الحديثي، أن "القوة سوف لن تقوم بأية مهام برية على الاطلاق، وسيتركز نشاطها على الحدود مع سوريا"، مؤكداً أن "عمل القوة سيكون بالتنسيق الكامل مع الحكومة العراقية وقيادة العمليات المشتركة".

http://www.alsumaria.tv/news/156955/مكت ... وة-الأم/ar

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الاثنين يناير 18, 2016 3:14 am

اختطاف ثلاثة امريكيين جنوبي بغداد والخارجية الامريكية تؤكد تنسيقها مع الحكومة العراقية لإيجادهم

المدى برس/بغداد

افاد مصدر امني رفيع، اليوم الاحد، بان مجموعة مسلحة ترتدي الزي العسكري اختطفت ثلاثة امريكيين اثناء تحركهم على طريق سريع جنوبي العاصمة بغداد، فيما اقرت وزارة الخارجية الامريكية بالحادث واكدت وجود تنسيق مع الحكومة العراقية لايجادهم.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، إن" مجموعة مسلحة ترتدي الزي العسكري وتستقل سيارات دفع رباعي اختطفت ، مساء اليوم، ثلاثة مواطنين امريكيين ومترجم اثناء مرور سيارتهم على طريق الدورة السريع جنوبي بغداد، بعد ان اوقفت سيارتهم واقتادتهم الى منطقة مجهولة"، مبينا أن " المختطفين كانوا قادمين من مطار بغداد الدولي ومتوجهين الى المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد ".

واضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان " القوات الامنية انتشرت على طريق الدورة السريع خصوصا في المقطع المؤدي الى منطقتي الصحة وابو دشير جنوبي العاصمة، وبدأت عملية تفتيش بحثا عن المخطوفين".

من جانبها اعلنت وزارة الخارجية الامريكية في بيان لها اطلعت (المدى برس) ، على نسخة منه ان ثلاثة مواطنين امريكيين فقدوا في جنوب العاصمة بغداد، موكدا " وجود تنسيق مع الحكومة العراقية للبحث عنهم وايجادهم".

http://www.almadapress.com/ar/news/6317 ... %AF-%D9%88

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة يناير 22, 2016 1:27 am

واشنطن تنفي وصول "أعداد كبيرة" من الجيش الأميركي الى العراق

السومرية نيوز/ بغداد

نفت السفارة الأميركية في بغداد، الخميس، وصول "أعداد كبيرة" من الجيش الأميركي الى العراق، فيما بينت أنه سيجري استبدال الفرقة 82 المحمولة جواً والمتمركزة حالياً في العراق بالفرقة 101 خلال الاسابيع المقبلة.

وقالت السفارة في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن "التقارير التي تدعي بوصول أعداد كبيرة من قوات جيش الولايات المتحدة الى العراق هي تقارير غير صحيحة"، موضحة أنه "سيتم خلال الأسابيع المقبلة استبدال الفرقة 82 المحمولة جواً والمتمركزة حالياً في العراق بالفرقة 101 المحمولة جواً".

وأضاف البيان، أن "هذا الاجراء هو جزء من المناوبة الدورية للقوات الأميركية"، مؤكداً أن "أعداد القوات في العراق ستبقى كما هي بحدود 3,500".

وأوضحت السفارة في بيانها، أن "الفرقة 101 المحمولة جواً ستقوم بنفس مهام الفرقة 82 المحمولة جوا لتقديم المشورة والتدريب"، لافتاً إلى أن "مناوبة القوات هذه وغيرها من نشاطات جيش الولايات المتحدة في العراق كالتدريب وتقديم المعدات ونقل الأسلحة تتم من خلال التشاور والتنسيق مع الحكومة العراقية".

وكانت وسائل إعلام محلية وعربية فضلاً عن مسؤولين محليين تحدثوا خلال الايام القليلة الماضية عن قرب وصول قوات أميركية كبيرة الى غرب العراق.

http://www.alsumaria.tv/news/157563/واش ... لجيش-ال/ar

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد يناير 24, 2016 3:11 am

وزير الخارجية الأميركي: سنوجه ضربات قاصمة لداعش في العراق وسوريا

السومرية نيوز/ بغداد

توعد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، السبت، بشن ضربات "قاصمة" لتنظيم "داعش" في العراق وسوريا خلال الأشهر المقبلة، فيما أشار الى عدم وجود موعد محدد للمفاوضات بين الأطراف السورية من أجل حل الأزمة.

وقال كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير عقد في العاصمة السعودية الرياض، "سنوجه ضربات قاصمة لداعش في العراق وسوريا خلال الأشهر المقبلة".

وبشأن المفاوضات بين الأطراف السورية لحل الأزمة في البلاد، ذكر كيري "لا موعد محدد بشأن مفاوضات سوريا"، مؤكداً على أن "العنف هناك يجب أن ينتهي".

وفي سياق منفصل، أكد وزير الخارجية الأميركي أن "بلاده لن تتخاذل في الدفاع عن مصالح شركائها بالخليج"، مبيناً أن "واشنطن ما تزال قلقة من الأنشطة الإيرانية في المنطقة".

http://www.alsumaria.tv/news/157697/وزي ... ت-قاصمة/ar

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14774
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: رئيس الأركان الأميركي: العراق طلب قوة جوية لمواجهة تنظيم

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد يناير 24, 2016 3:15 am

كارتر: أميركا ستعتمد استراتيجية الرمادي لدعم القوات المحلية وتمكينها إلحاق الهزيمة الدائمة بداعش

المدى برس/ بغداد

أكد وزير الدفاع الأميركي، اشتون كارتر، اليوم السبت، أن الولايات المتحدة سترسل قوات جديدة لمساعدة حلفائها على إلحاق "هزيمة دائمة" بتنظيم (داعش)، بدءاً من معاقله الرئيسة في الموصل والرقة، وفي حين بين أن واشنطن ستستمر باعتماد الستراتيجية التي أدت لتحرير الرمادي، شدد على أن القوات المحلية هي التي "يجب أن تتولى الهزيمة الدائمة بداعش"، كونها "الوحيدة" التي تستطيع مسك الأرض بعد تحريرها.

جاء ذلك في مقال نشره كارتر، اليوم، في مجلة بوليتيكو Politico Magazine الاميركية، تابعتها (المدى برس).

وقال كارتر، إن هناك "قوة أميركية على الأرض في العراق لمساعدة القوات المحلية في حربها ضد داعش"، كاشفاً عن "قرب نشر ألف و800 عنصر من قوات الفرقة 101 المحمولة جواً في العراق لإسناد القوات المحلية".

أضاف الوزير، أن "قوة جديدة ستتوجه للعراق بدعم من شعب الولايات المتحدة في إطار خطة لمساعدة حلفائنا وإلحاق الهزيمة الدائمة بتنظيم داعش البربري، حيث تبادلت شخصيا هذا الشعور مع تلك القوة عند زيارتي لهم في قاعدة فورت كامبل، الاسبوع الماضي"، مشيراً إلى أنه، سافر أيضاً إلى "مقر القيادة المركزية للجيش الأميركي في قاعدة تامبا، بفلوريدا، حيث ناقش خطة تنفيذ تلك الحملة مع كبار القادة العسكريين، وكرر مناقشتها أيضاً عند لقائه مؤخراً بوزراء دفاع دول التحالف الدولي، في مؤتمر فرنسا".

وذكر وزير الدفاع الأميركي، أن "طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة ألحق خلال الأشهر الأخيرة خسائر غير مسبوقة بداعش أسهمت بفقدانه للأراضي وعدد من قادته البارزين، بل وحتى أنه فقد موارده المالية والنفطية"، مبيناً أن "التحالف يجمع قواه الآن وأنه اتخذ قراراً بجعل تنظيم داعش على طريق الهزيمة الدائمة الذي لا رجعه فيه".

ووصف كارتر، تنظيم (داعش) بـ"الورم السرطاني الذي يجب استئصاله ومنه انتشاره في بقية أنحاء العالم"، لافتاً إلى أن من الضروري "إزالة الورم السرطاني الرئيس لداعش في منطقتي الرقة والموصل، كونهما العصب السياسي والعسكري والاقتصادي للتنظيم".

وأضاف وزير الدفاع الأميركي، أن "الولايات المتحدة تدعم حالياً القوات المحلية في العراق وسوريا بمساعدات حيوية من خلال الضربات الجوية ونشر القوات الخاصة مع أجهزة الكشف والتجسس والتدريب والدعم بالمعدات اللوجستية"، عازياً ذلك إلى أن "القوات المحلية هي التي يجب أن تتولى إلحاق الهزيمة الدائمة بداعش، لأنها الوحيدة التي تستطيع تأمين مسك الأراضي بعد تحريرها وإدارتها ببناء علاقة ثقة متبادلة مع سكانها".

وتابع كارتر، أن "تحرير الرمادي مؤخراً من قبضة داعش، من قبل القوات العراقية بمساعدة قوات التحالف، تم من خلال دورات التدريب المتقدم والدعم التكتيكي والإسناد الجوي"، عاداً أن تلك "الستراتيجية أثبتت نجاحها حيث ستستمر الولايات المتحدة على هذا النحو مع استعداد العراقيين للمعركة الفاصلة والعنيفة لتحرير الموصل".

وكانت صحيفة النيويورك تايمز (The New York Times) الأميركية، كشفت في تقرير لها، اليوم السبت، تابعته (المدى برس)، عن قيام الولايات المتحدة بدراسة إمكانية نشر قواتها في مواقع عسكرية شمال العراق، تمهيداً لتحرير الموصل بعد النجاح الذي تحقق في الرمادي، مبينة أن من بين النقاط "المهمة والجوهرية" التي ستثار بين واشنطن وبغداد، مدى القرب الذي سيكون فيه المدربون والمستشارون الأميركيون من القوات العسكرية العراقية وقوات البيشمركة خلال ذلك الهجوم المرتقب.

يذكر أن قيادة العمليات المشتركة أعلنت، في (الـ28 من كانون الأول 2015 المنصرم)، عن تحرير الرمادي، ورفع العلم العراقي فوق المجمع الحكومي وسط المدينة، بعد نحو سبعة اشهر على سيطرة تنظيم (داعش) عليها، وفي حين عدت أن تلك "الانتصارات نتيجة لتلاحم الصفوف ووحدة الكلمة"، أكدت قرب تحرير باقي المدن "المستلبة".

http://www.almadapress.com/ar/news/6351 ... 8%B1%D9%85
النيويورك تايمز: واشنطن تدرس إمكانية نشر قواتها شمال العراق تمهيداً لتحرير الموصل

http://www.almadapress.com/ar/news/6350 ... 9%8A%D8%A9

أضف رد جديد

العودة إلى “Army الجيش\القوات البرية”