"داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاة، دروع، قوات خاصة و غيرها
أضف رد جديد
atheerali
Sergeant - Arif
Sergeant - Arif
مشاركات: 213
اشترك في: الخميس سبتمبر 25, 2014 2:18 am

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة atheerali » الأربعاء نوفمبر 12, 2014 4:55 pm

سيناريو داعش يعرفه حتى طفل الروضه حرب العبوات والتفخيخ
نقولها مع الاسف القيادات العسكريه السابقه هي سبب كل مايحصل الان
جبهة صلاح الدين ظلت ساكنه لاشهر بدون اي معارك وكان المفروض بعد سقوط الموصل مباشره كل ثقل الجيش يتوجه لهذه المناطق
اعطيناهم وقت طويل لزرع الاف العبوات والمكائن ولو كان هجوم الجيش مضاد وسريع بعد التجمع في سامراء والتاجي لما حصل ما حصل
عالاقل تكريت وبيجي كان المفروض عدم اعطائهم اي وقت بسبب اهميه قاعدة سبايكر والمصفى الي ضلوا محاصرين لاشهر
مدن واقضية وقرى كالحويجه والشرقاط صعودا الى الموصل كان ممكن تركها في ذلك الوقت لعدم اهميتها مقارنه بتكريت والمصفى
لكن تكريت الي هي اربع شوارع تركناهم يسرحون ويمرحون كل الاشهر السابقه
نقطه ضعف ثانيه بحرينا مع داعش ايضا تتحملها القيادات السابقه هي عدم التعاقد مع كاسحات الغام الي لو كانت موجوده الان بحربنا مع الارهابيين لاختصرت الوقت والجهد والارواح الي كل يوم تزهق بسبب سياسات فاشله عقيمه دمرت المؤسسة العسكريه وارجعتنا تقريبا الى نقطه الصفر

Iraqidude
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 851
اشترك في: الخميس نوفمبر 07, 2013 11:26 am

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة Iraqidude » الأربعاء نوفمبر 12, 2014 7:45 pm

atheerali كتب:سيناريو داعش يعرفه حتى طفل الروضه حرب العبوات والتفخيخ
نقولها مع الاسف القيادات العسكريه السابقه هي سبب كل مايحصل الان
جبهة صلاح الدين ظلت ساكنه لاشهر بدون اي معارك وكان المفروض بعد سقوط الموصل مباشره كل ثقل الجيش يتوجه لهذه المناطق
اعطيناهم وقت طويل لزرع الاف العبوات والمكائن ولو كان هجوم الجيش مضاد وسريع بعد التجمع في سامراء والتاجي لما حصل ما حصل
عالاقل تكريت وبيجي كان المفروض عدم اعطائهم اي وقت بسبب اهميه قاعدة سبايكر والمصفى الي ضلوا محاصرين لاشهر
مدن واقضية وقرى كالحويجه والشرقاط صعودا الى الموصل كان ممكن تركها في ذلك الوقت لعدم اهميتها مقارنه بتكريت والمصفى
لكن تكريت الي هي اربع شوارع تركناهم يسرحون ويمرحون كل الاشهر السابقه
نقطه ضعف ثانيه بحرينا مع داعش ايضا تتحملها القيادات السابقه هي عدم التعاقد مع كاسحات الغام الي لو كانت موجوده الان بحربنا مع الارهابيين لاختصرت الوقت والجهد والارواح الي كل يوم تزهق بسبب سياسات فاشله عقيمه دمرت المؤسسة العسكريه وارجعتنا تقريبا الى نقطه الصفر

لا تقيس على الوضع الميداني الان قبل اشهر الوضع كان صعب جدا جدا ومن المستحيل كان على الجيش ان يشن هجوم مضاد سريع خصوصا على صلاح الدين كانت المعنويات صفر وهناك نقص بعد انهيار الي حدث في الموصل و صلاح الين و القطعات الباقية انسحبت الى سامراء الي كان في خطر تركها و شن هجوم على تكريت و باقي المناطق هناك بدون معرفة وضع العدو و عددهم في وقتها يكون كارثي و سلبي و افواج من فرق سحبت من الانبار الى بغداد لحمايتها و لا تنسى الحواضن في تكريت و بيجي و باقي مناطق صلاح الدين كانت توفر قوة كبيرة لداعش قبل اشهر و ليس كما الان بعد ان عرفوا داعش على حقيقتها و داعش جانت تملك قوة عسكريا كبيرة تدري داعش شنت على مصفى بيجي اكثر من 70 هجوم خسرت خلاله مئات المقاتلين و القادة المهمين في التنظيم و كذلك على اسبايكر و جامعة تكريت...و للعلم انت اتكول قيادات سابقة الكثير منها هي الان من تقود المعارك جرى تبديل لبعض منهم من الفاشلين لاتجمع الكل
ما يؤلم الانسان هو ان يموت على يد من يقاتل من اجلهم" تشي جيفارا

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة TangoIII » الأربعاء نوفمبر 12, 2014 7:58 pm

بعد هزيمة الموصل لابد للجيش وكل جيش يمر بمثل هذه الحالة عليه ان يتريث او ما يمكن قوله جر النفس لاعادة تنظيم تشكيلاته خاصة ان عدد من الفرق قد انهارت ولم يعد لها وجود وكذلك فأن نفسية ومعنويات القوات أصبحت بالحضيض وكذلك القادة لذا لابد من أعادة ترتيب و توقف ويطلق عليها عسكريا أعادة تنظيم كذلك ان أي جيش يحتاج بعد هزيمته المرة الى نصر يتكأ عليه و يعيد الثقة له ويرفع من معنوياته في عملياته اللاحقة

ahmed.aliraqi
Private - Jundi
Private - Jundi
مشاركات: 39
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 1:50 am

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ahmed.aliraqi » الخميس نوفمبر 13, 2014 12:27 am

ما هي رؤية ومنظور داعش للأطفال؟
تعتبر داعش الطفل ركيزة أساسية في استمرارية مشروعها الديني والفكري ولها رؤية مستقبلية فائقة الخطورة فيما يتعلق باعتبار الطفل مشروع مستقبلي، إذ يرى ذا القرنين[مصري حصل على شهادة ادارة التعليم من المانيا، قاتل في البوسنة وافغانستان والعراق في فترة الوجود الامريكي، ثم انتقل الى سوريا، وحاليا مقره الموصل] أمير ديوان التعليم في إحدى لقاءاته مع الكوادر التعليمية في مديرية التربية ولقاءات اخرى في الجامعة ان السن الذي ينبغي تعليم الطفل فيه هو "سن الرابعة" يتعلم الطفل في هذا السن القراءة والكتابة وفي سن الخامسة يتعلم أبجديات عقيدة التوحيد، ثم يتم تلقينه اللغة العربية بشكل أكثر كثافة حتى يتمكن من فهم القرآن بطريقة سليمة، يتلقى بعدها العلوم الشرعية الى مرحلة الخامسة عشرة من عمره، وفي هذه المرحلة يتلقى الطفل تدريبات على استعمال السلاح و التقنيات الالكترونية، ثم يتم تقرير المكان الذي يجب ان يتجه اليه في دراسته بعد اطلاع لجان متخصصة على أهلية وكفاءة هذا الفتى والمجال الذي سيبدع فيه.
ويضيف "خالد محمد جميل" رئيس جامعة الموصل [التركماني] ان الاهتمام الأساسي في الجامعة لهؤلاء الاطفال الناشئين القادمين من المدارس الثانوية يجب ان يتركز على ركنين اساسيين هما "اللياقة البدنية، والعلوم الشرعية".
كما ان داعش اعتمدت "التدريب على السلاح" ضمن المناهج الدراسية في المدارس الابتدائية في الموصل اضافة الى العمل على استخدام "الزي الافغاني" الزي الرسمي للطلاب في المدارس بالنسبة للذكور، والنقاب للطالبات حتى وان كانت طفلة بعمر السادسة[اي في المرحلة الاولى من الدراسة].
كما ان لدى داعش ما لا يقل عن 300 طفل يشكلون كتائب تتوزع مهامها بين العمليات الانتحارية والاشتباكات وجمع المعلومات الاستخبارية والوصول الى ما لا تستطيع داعش الوصول اليه في المناطق التي تقع تحت سيطرة الحكومة العراقية، وكانت اول عملية انتحارية ينفذها طفل في الرمادي هي العملية التي قام بها طفل يبلغ من العمر 13 عاما من سكنة الموصل في اواخر حزيران الماضي، الطفل كان قد نفذ عملية اعدام بحق ضابط شرطة من الموصل قبل ان ينفذ العملية الانتحارية في الانبار باسبوع.
ويؤكد الاباء من عناصر داعش على اصطحاب اطفالهم في بعض المعارك او يسمحون لهم بحمل السلاح واستخدامه وتنفيذ عمليات اعدام بحق معتقلين تصدر داعش بحقهم حكم الاعدام، فقد نفذ طفل بعمر 11 سنة عملية اعدام بحق احد سجناء داعش في منطقة حمام العليل، كما أحضر احد قادة داعش ابناءه الثلاثة الذين لا تتجاوز اعمارهم 12 عاما اثناء عملية قطع رأس احد السجناء في منطقة "تل عبطة"، ونفذ ابن احد امراء داعش وهو بعمر 9 سنوات اعدام باستخدام المسدس بحق ضابط شرطة في منطقة حي الانتصار في الموصل.
ايضا ذكر بعض السجناء الذين خرجوا من سجون داعش بان طفلا [يدعى الفهد] ابن احد الامراء لا يتجاوز عمره 8 سنوات قام بعملية جلد بحق سجين في سجن "الاحداث" في الموصل.
وتستثني داعش الفتيات من كل هذا، ويندر رؤية فتاة صغيرة برفقة والدها خلال هذه الفترة الماضية كلها.
كما ان داعش ركزت على تعبئة "فئة الاطفال الايتام" في دور الايتام في الموصل، فقد قامت بحملات ترويج لها باستخدام الاطفال في دار الايتام كأداة لاظهار تعاطفها معهم، بينما قامت بعزل بعض الاطفال الايتام الذين مات أهاليهم بعد احداث حزيران الماضي ووضعتهم في مقرات معزولة وهم في عهدة عوائل تابعة لداعش.
الخلاصة : الاطفال مشروع هدم او بناء في الوقت ذاته، وفي يد هم مشروع هدم، لن يكون أثره واضحا الان لكن أثره سيكون واضحا وجليا مستقبلا، فكل يوم تبقى فيه داعش يعني خراب في المستقبل، المعركة طويلة جدا، قد تنتهي عسكريا، ولكن الآفات المجتمعة التي تمتد الى ما قبل داعش هي كارثة حقيقية بانتظارنا.

atheerali
Sergeant - Arif
Sergeant - Arif
مشاركات: 213
اشترك في: الخميس سبتمبر 25, 2014 2:18 am

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة atheerali » الخميس نوفمبر 13, 2014 7:22 am

Iraqidude كتب:
atheerali كتب:سيناريو داعش يعرفه حتى طفل الروضه حرب العبوات والتفخيخ
نقولها مع الاسف القيادات العسكريه السابقه هي سبب كل مايحصل الان
جبهة صلاح الدين ظلت ساكنه لاشهر بدون اي معارك وكان المفروض بعد سقوط الموصل مباشره كل ثقل الجيش يتوجه لهذه المناطق
اعطيناهم وقت طويل لزرع الاف العبوات والمكائن ولو كان هجوم الجيش مضاد وسريع بعد التجمع في سامراء والتاجي لما حصل ما حصل
عالاقل تكريت وبيجي كان المفروض عدم اعطائهم اي وقت بسبب اهميه قاعدة سبايكر والمصفى الي ضلوا محاصرين لاشهر
مدن واقضية وقرى كالحويجه والشرقاط صعودا الى الموصل كان ممكن تركها في ذلك الوقت لعدم اهميتها مقارنه بتكريت والمصفى
لكن تكريت الي هي اربع شوارع تركناهم يسرحون ويمرحون كل الاشهر السابقه
نقطه ضعف ثانيه بحرينا مع داعش ايضا تتحملها القيادات السابقه هي عدم التعاقد مع كاسحات الغام الي لو كانت موجوده الان بحربنا مع الارهابيين لاختصرت الوقت والجهد والارواح الي كل يوم تزهق بسبب سياسات فاشله عقيمه دمرت المؤسسة العسكريه وارجعتنا تقريبا الى نقطه الصفر

لا تقيس على الوضع الميداني الان قبل اشهر الوضع كان صعب جدا جدا ومن المستحيل كان على الجيش ان يشن هجوم مضاد سريع خصوصا على صلاح الدين كانت المعنويات صفر وهناك نقص بعد انهيار الي حدث في الموصل و صلاح الين و القطعات الباقية انسحبت الى سامراء الي كان في خطر تركها و شن هجوم على تكريت و باقي المناطق هناك بدون معرفة وضع العدو و عددهم في وقتها يكون كارثي و سلبي و افواج من فرق سحبت من الانبار الى بغداد لحمايتها و لا تنسى الحواضن في تكريت و بيجي و باقي مناطق صلاح الدين كانت توفر قوة كبيرة لداعش قبل اشهر و ليس كما الان بعد ان عرفوا داعش على حقيقتها و داعش جانت تملك قوة عسكريا كبيرة تدري داعش شنت على مصفى بيجي اكثر من 70 هجوم خسرت خلاله مئات المقاتلين و القادة المهمين في التنظيم و كذلك على اسبايكر و جامعة تكريت...و للعلم انت اتكول قيادات سابقة الكثير منها هي الان من تقود المعارك جرى تبديل لبعض منهم من الفاشلين لاتجمع الكل
وهل كان داعش جيش يمتلك دروع وطائرات ومقاومات جويه حتى تصبح مقارنه
داعش احتل تكريت بعدد صغير من سيارات البيك اب لانه لايمتلك قدرات لوجستيه لنقل دروعه بسرعه الي حصل عليها بعد انسحاب الجيش من الموصل وتعاظمت قوته بمرور الوقت
الوقت الي كان هديه من القيادة السابقة للجيش
القياده السابقه لا اعني بها القيادات الميدانية الي لا تمتلك سلطة اصدار قرار الهجوم وساعة الصفر
القصد مكتب القائد العام للقوات المسلحه السابق وقائد القوات البريه وقيادة العمليات

ابن بغداد
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 769
اشترك في: الأحد ديسمبر 02, 2012 12:54 pm

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ابن بغداد » الخميس نوفمبر 13, 2014 11:20 pm

هذا التخطيط الداعشي لتوجيه الاطفال يشبه الى حد كبير سياسة الحزب النازي في تثقيف الاجيال الصغيرة فيما كان يسمى شبيبة هتلر

atheerali
Sergeant - Arif
Sergeant - Arif
مشاركات: 213
اشترك في: الخميس سبتمبر 25, 2014 2:18 am

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة atheerali » السبت نوفمبر 15, 2014 5:04 am

رحلة انتحاري تونسي للعراق: من "الثورة ضد نضام بن علي" إلى بابل العراق
"من منزلي في تونس إلى السجن العراقي، رحلة لم تتجاوز 19 يوماً".. يبدأ ياسين محمد علي بسرد حكايته مع حزام ناسف جاء ليرتديه ويفجر نفسه في العراق.

وياسين واحد من عشرات الانتحاريين العرب والاجانب الذين تصاعدت نشاطاتهم في الآونة الاخيرة مستهدفين مناطق متفرقة من البلاد بالعجلات الملغمة والأحزمة الناسفة.

وتقدر وزارة الداخلية التونسية عدد الجهاديين التونسيين الذين يقاتلون في سوريا والعراق نحو 2500، بينما يرتفع العدد بحسب تقارير دولية الى ثلاثة آلاف مقاتل، 80 بالمئة منهم ينتسبون لـتنظيم "الدولة الإسلامية".

وتفاعلت خلال الأشهر الماضية قضية المقاتلين التونسيين المجندين من قبل الجماعات السلفية الجهادية للقتال في العراق.

وياسين شاب تونسي، ولد في العام 1990 وكان لا يزال طالباً في الهندسة - المرحلة الثالثة - قبل أن يُجند انتحارياً ويكنى بأبي السجاد التونسي.

وسبق أن شارك ياسين في الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في العام 2011، لم يعرف حينها عن التشددّ شيئاً، بل أنه تارك للصلاة ولا يؤدي الفرائض الاخرى، كما يقول.

ويسرد ابو السجاد، في حديث خاص مع "واي نيوز"، تفاصيل رحلته القصيرة مع التنظيمات الارهابية بالقول، "بعد نجاح ثورة تونس خرج السجناء من بينهم أبو همام، وهو إمام لمسجد قريب من سكني".

السجين السابق، تحدث مع الشاب عن الدين الإسلامي وأقنعه بالقتال في العراق مستغلاً، حسب ما يورد ياسين، مشكلات نفسية تعرض لها عقب وفاة شقيقه الصغير بالسرطان عن عمر 12 عاماً.

وينقل عنه، "إذا اشترك المسلم بالقتال في العراق فإنه يطبق أوامر الله بالجهاد".

وبدأت الرحلة من ليبيا التي تجاوزها الاثنان عبر الصحراء بطريقة غير قانونية.

ويقول التونسي، "مكثنا في طرابلس 7 ايام، واستمر ابو همام باطلاعي على القرآن وحثي على الجهاد وتطرق باستمرار إلى الموت بوصفه لحظة لا يمكن معرفة وقتها".

اما المحطة الثانية فكانت اسطنبول التي وصلاها جواً من مطار طرابلس بجوازي سفر مزورين، وانتقلا مباشرة إلى الحدود السورية بحافلة كبيرة لنقل الركاب.

ويوضح ابو السجاد، "بمجرد دخلونا الاراضي السورية استقبلنا شخص يدعي ابو وسام (عراقي الجنسية)، اوصلنا إلى محل اقامتنا بحلب".

ومضى إلى القول، "بقيت يومين داخل منزل يطل على معسكر لتدريب المقاتلين تمتد داخله الاسلاك الشائكة وتتوزع على اطرافه أطارات العجلات المحترقة".

ويقدر التونسي عدد المتواجدين داخل المعسكر بـ150 مقاتلا من جنسيات مختلفة.

وتابع، "كان نشاطي في التدريب يقتصر على الركض لفترات طوال".

بعد ذلك، انتهى دور أبو همام، حين سلم التونسي إلى ابي وسام الذي نقله مع مجموعة مكونة من 15 شاباً اغلبهم من جنسيات أوروبية بالاضافة إلى شاب ايراني واخر كردي، إلى العراق.

وذكر ابو السجاد، "ركبنا عجلتي باص (9 راكب) وسرنا بعمق الصحراء العراقية، وفجأة توقفنا لتلحق بنا مجموعة من الشباب العرب وصار عددنا 25 شخصا".

ويعلق التونسي مبتسماً، "جميعهم صغار السّن وكانوا طوال الطريق يمزحون في ما بينهم".

وفي منطقة زراعية، جرى تقسيم الفريق إلى مجموعات مصغرة لإرسالهم إلى مناطق متفرقة من العراق.

ويوضح التونسي، "رافقني شاب سعودي لم يتجاوز 16 سنة يكنى بأبي غفور وافترقنا بعد ساعات".

واستقر التونسي في منطقة ريفية تابعة لمحافظة بابل داخل منزل شخص يدعى "ابو حمزة"، يقطنه مع زوجته وابنه الصغير، بعد 48 ساعة متواصلة قضاها متنقلاً في الصحراء العراقية.

في اليوم التالي عند العاشرة صباحاً، ذهب صاحب الدار للتسوق وحصل ما لم يتوقعه ابو السجاد، حيث داهمت قوة أمنية المنطقة وعثرت عليه وقامت باعتقاله.

ويشير إلى أنه "من المفترض أن ارتدي حزاماً ناسفاً كي افجر نفسي على أحد الاهداف التي يحددها المسؤولون عني في العراق".

ويختم بالقول، "لا أعرف مصيري، أتمنى لو أن هذا السيناريو لم يحدث، لكنت قد أنهيت الدراسة وعملت في تخصصي مهندساً، لم يبق لأمي سوى شقيقي الكبير، لان صغيرنا قد مات، وانا هنا قد أحكم بالاعدام، أو اقضي بقية عمري في السجن من دون رؤية عائلتي".

امجد العبيدي
Major - Raid
Major - Raid
مشاركات: 1169
اشترك في: الخميس أغسطس 02, 2012 2:01 pm
اتصال:

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة امجد العبيدي » الاثنين نوفمبر 17, 2014 4:33 pm

"داعش" يفرض ضرائب شهرية على طلبة المدارس والجامعات في الموصل

كشفت وزارة حقوق الانسان، الاثنين، عن فرض تنظيم "داعش" ضرائب شهرية على طلبة المدارس والجامعات في الموصل، مشيرة الى أن تلك الرسوم تتراوح بين 25 الف دينار الى 75 الف دينار.

وقالت الوزارة في بيان، إن "عصابات داعش قد فرضت رسوما شهرية على دراسة الطلاب في المدارس الحكومية الابتدائية تبلغ 25 الف دينار"، مبينة أن التنظيم فرض أيضا على الدراسات المتوسطة والاعدادية مبلغا قدره "50 الف دينار وعلى طلبة الجامعات 75 الف دينار".

وأضافت الوزارة أن التنظيم فرض "ارتداء الطلبة الزي الموحد المعروف بالـ (قندهاري) والذي يباع من قبلهم حصراً، فضلا عن منع الذكور من تدريس الاناث والعكس ايضاً".

يشار إلى أن عناصر تنظيم "داعش" فرضوا على أهالي الموصل قرارات "غريبة" على المجتمع العراقي، تقضي بارتداء الزي الأفغاني للرجال والنقاب للنساء، فضلا عن منع التدخين، بالإضافة إلى منع تسليم مفردات البطاقة التموينية إلى الأقليات الدينية، كما ابلغوا المواطنين بتسليم هويات الأحوال المدنية لإصدار هويات جديدة لهم تحمل شعار التنظيم.

ايسوس العراق

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 4:29 pm

صورة

ديالى
المسلحين يسقطون طائرة ايرانية دون طيار نوع مهاجر 4 على مايبدو

ايسوس العراق

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 4:45 pm

داعش يعدم القيادي الثاني في حزب البعث ورفاقه بعد رفض الدوري المبايعة
الدكتور سيف الدين المشهداني

نقلت تقارير إعلامية عن مصادر مطلعة أن تنظيم داعش قام بتصفية سيف الدين المشهداني الرجل الثاني في قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي شطر العراق مع اثنين من اعضاء القيادة القطرية للبعث احدهما فاضل المشهداني مع خمسة وعشرين ضابطاً وعسكرياً من كوادر التنظيم العسكري للبعث كان تنظيم داعش قد القى القبض عليهم في قاطع تكريت في شهر تموز الماضي. وحسب المصادر فإن سيف المشهداني الذي كان مقره شبه الدائم في اقليم كردستان العراق أصر على النزول من مقره الى الموصل بعد سيطرة تنظيم داعش عليها والانتقال الى تكريت ثم الى مناطق في حزام بغداد حيث جرى اعتقاله.

وأفادت المصادر حسب موقع "قريش" ان المشهداني تحدث هاتفيا من مكان اعتقاله بأمر من داعش الى قياديين في البعث حيث طلب داعش المساومة على حياتهم مقابل اعلان حزب البعث البيعة لتنظيم داعش ببيان رسمي يعلنه عزة ابراهيم الدوري الأمين العام للبعث يترتب عليه مبايعة جميع الفصائل المنضوية تحت جبهة الجهاد والتحرير التي يتزعمها الدوري نفسه. وابلغ المشهداني في المكالمة قيادة البعث بعدم التنازل لداعش وعدم الاستجابة لمطالبهم مهما فعلوا وقال ان حياتنا ليست أغلى من حياة شعبنا وأضاف في المكالمة ذاتها :أننا في قبضة ايرانيين يرفعون علم داعش. ثم قطعت المكالمة وسط ضجة .


وحسب المصادر فإنّ عدداً من الفصائل المسلحة عاتبت الدوري على شمول تنظيم الدولة والقاعدة بالاطراء في أول كلمة له بعد أحداث الموصل فأجابهم الدوري أنه كان يروم الى تخفيف حدة التوتر في محاولة لإنقاذ حياة كوكبة مهمة من قيادات البعث المدنية والعسكرية ، لكن الأمر اختلف الان تماماً.

ايسوس العراق

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 4:46 pm

يذكر ان داعش قام باختطاف العشرات من قيادات وضباط الجيش بعد سقوط الموصل ولم يعرف مصيرهم ..

زيد الهلالي
Sergeant - Arif
Sergeant - Arif
مشاركات: 234
اشترك في: الأحد أغسطس 31, 2014 3:50 pm

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة زيد الهلالي » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 4:49 pm

ايسوس العراق كتب: ديالى
المسلحين يسقطون طائرة ايرانية دون طيار نوع مهاجر 4 على مايبدو
حسب معرفتي فالايرانيين يضعون رموز باحرف عربية وارقام فارسية بينما الصورة يبدو الترميز اجنبي

ايسوس العراق

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 4:52 pm

موشرط .؟
اذا كنت تقصد الرقم التسلسلي
صورة

الخ

hayder
Field Marshal - Muheeb
Field Marshal - Muheeb
مشاركات: 3068
اشترك في: الأربعاء أكتوبر 06, 2010 10:21 pm
مكان: Europe

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة hayder » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 5:26 pm

LOL. quality. good job daesh.

ابن بغداد
Captain - Naqib
Captain - Naqib
مشاركات: 769
اشترك في: الأحد ديسمبر 02, 2012 12:54 pm

Re: "داعش": وضع المجاهدين مآساوي بمقتل انغماسي في الانبار

مشاركة بواسطة ابن بغداد » الأربعاء نوفمبر 19, 2014 10:30 pm

اني الي اعرفه ان سيف الدين المشهداني كان ضمن قائمة الـ 44 من النظام السابق و لم اسمع عن اطلاق سراحه . وللتذكير الرجل شغل لفترة طويلة منصب رئيس الاتحاد الوطني طلبة وشباب العراق

أضف رد جديد

العودة إلى “Army الجيش\القوات البرية”