شؤون عسكرية عراقية

مشاة، دروع، قوات خاصة و غيرها
قوانين المنتدى
صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 13939
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: شؤون عسكرية عراقية

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس نوفمبر 23, 2017 9:45 pm

الكلية التقنية الهندسية في النجف تسحب طائرة
PC-9

لدراستها و بحث امكانية اعادة تاهيلها و ادخالها في الخدمة
حيث باشرت الكلية التقنية الهندسية في النجف التابعة لجامعة الفرات الاوسط التقنية بدراسة امكانية اعادة تأهيل طائرة PC-9 سويسرية الصنع التي حصل عليها العراق خلال ثمانينات القرن الماضي لغرض تدريب طياريه حديثي التخرج
اذ حصل على اول 15 طائرة منها عام 1986 ضمن السرب 83 ليرتفع عددها تدريجيا بعد صفقات اخرى حتى وصل الى 52 طائرة و رغم كونها طائرة تدريبية لكنها تعتبر من الانجح في مجال الاستطلاع و قادرة على مواجهة الارهاب و التمرد و قد استخدمها العراق في مواجهة الموجات البشرية الايرانية بطريقة قليلة التكلفة خاصة انها تحمل نقطتي تعليق للقنابل تحت الاجنحة
و من الجانب الاخر فأن سحب هذا النموذج مع محركاتها يوفر لطلاب تقنية الطيران في الجامعة القدرة على التعامل بشكل حي في بناء وتصميم الطائرات والتعرف على المبادئ الأساسية للطيران، و المشاكل الأساسية وآفاق تطوير الطيران، فضلا عن التقرب لمبادئ عمل النظم الأساسية للطائرات ونموذج الطائرات .


صورة
صورة
صورة
صورة

https://www.facebook.com/Tactic.cell/po ... 6098631040

hayder
Field Marshal - Muheeb
Field Marshal - Muheeb
مشاركات: 2838
اشترك في: الأربعاء أكتوبر 06, 2010 10:21 pm
مكان: Europe

Re: شؤون عسكرية عراقية

مشاركة بواسطة hayder » الجمعة نوفمبر 24, 2017 2:34 pm

well. good luck to them. If there are some old technicians from army aviation working with them... they may be able to make it fly again.

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 13939
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: شؤون عسكرية عراقية

مشاركة بواسطة TangoIII » الأربعاء ديسمبر 06, 2017 11:01 pm

العبادي: القدرة العسكرية العراقية تنافس قدرات دول المنطقة

اكد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أن القدرة العسكرية “الكبيرة” التي يمتلكها العراق في الوقت الحالي تنافس قدرات دول المنطقة، فيما أشار إلى امتلاك الحكومة مشروعاً كاملاً لتأمين الحدود العراقية السورية.

وقال العبادي في مؤتمره الصحافي الاسبوعي بحسب التلفزيون الرسمي، إن “العراق اليوم يمتلك قدرة عسكرية كبيرة تنافس قدرات دول المنطقة”.

وأضاف، “لدينا مشروع كامل لتأمين الحدود العراقية السورية”، متابعاً “لدينا قلق بخصوص المناطق الحدودية للعراق التي سيطر عليها داعش في سوريا”.


http://newsabah.com/newspaper/141166

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 13939
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: شؤون عسكرية عراقية

مشاركة بواسطة TangoIII » السبت ديسمبر 09, 2017 7:45 pm

العبادي يعلن تحرير ارض العراق بالكامل

السومرية نيوز/ بغداد

اعلن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، السبت، تحرير أرض العراق بالكامل، فيما اعتبر المحافظة على وحدة العراق وشعبه بأنه "أهم واعظم انجاز".

وقال العبادي في كلمة له بمناسبة النصر على تنظيم "داعش"، وتابعتها السومرية نيوز، إن "ارضكم قد تحررتْ بالكامل وإن مدنكم وقراكم المغتصبة عادتْ الى حضن الوطن وحلم التحرير اصبح حقيقة وملك اليد"، موضحا "لقد انجزنا المهمة الصعبة في الظروف الصعبة وانتصرنا بعون الله وبصمود شعبنا وبسالة قواتنا البطلة، وبدماء الشهداء والجرحى اثمرتْ ارضنا نصرا تأريخيا".

وتابع العبادي، "نعلن لأبناء شعبنا ولكل العالم أن الابطال الغيارى وصلوا لآخر معاقل داعش وطهروها ورفعوا علم العراق فوق مناطق غربي الانبار التي كانت آخر ارض عراقية مغتصبة"، مشيرا الى أن "علم العراق يرفرف اليوم عاليا فوق جميع الاراضي العراقية وعلى ابعد نقطة حدودية".

واضاف العبادي، أنه "على مدى ثلاث سنوات دخلتْ قواتكم البطلة المدن والقرى الواحدة بعد الاخرى، وأبلى المقاتل العراقي بلاء ارعب العدو وسر الصديق واذهل العالم"، مؤكدا أن "هذه هي حقيقة العراقي الذي يقهر التحديات وينتصر في اقسى الظروف واصعبها".

وبين رئيس الوزراء، أن "فرحة الانتصار اكتملتْ بالحفاظ على وحدة العراق الذي كان على حافة التقسيم، وإن وحدة العراق وشعبه اهم واعظم انجاز، فقد خرج العراق منتصرا وموحدا"، مشددا "سنمضي بنفس العزيمة والقوة في خدمة جميع ابناء شعبنا دون تمييز وحفظ ثرواته الوطنية وتنميتها وتحقيق العدالة والمساواة واحترام الحريات والمعتقدات والتنوع الديني والقومي والمذهبي والفكري الذي تزخر به ارض الرافدين، والالتزام بالدستور والعمل على سيادة سلطة القانون في جميع انحاء البلاد".

http://www.alsumaria.tv/news/223701/%D8 ... 5%D9%84/ar

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 13939
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: شؤون عسكرية عراقية

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد ديسمبر 17, 2017 2:37 am

Bergen: It wasn't Trump but this general's elite soldiers who defeated ISIS

صورة
Lt. General Abdul-Wahab al-Saadi, commander for the Iraqi counterterrorism forces' operation to re-take Fallujah from Islamic State militants, speaks at a military camp outside Fallujah, Iraq, Monday, June 27, 2016.

Peter Bergen is CNN's national security analyst, a vice president at New America and a professor of practice at Arizona State University. He is the author of "United States of Jihad: Investigating America's Homegrown Terrorists."

Baghdad, Iraq (CNN)Lt. Gen. Abdul-Wahab al-Saadi is virtually unknown outside Iraq, but he is a hero in his own country. When the three-star general walks into the lobby of a guesthouse in Baghdad he is quickly surrounded by well-wishers who want to take selfies with him. Iraqis know that the taciturn general was key to the long, grinding campaign that defeated ISIS.

Last week the Iraqi military released a statement saying Iraq was "fully liberated" from ISIS' reign of terror. Three years earlier, ISIS had controlled 40% of the country, according to Iraqi officials.

It was the storied "Golden Division" of Iraq's Counter-Terrorism Service, the Iraqi version of US Special Operations Forces, that did much of the fighting and dying to defeat ISIS.

Saadi leads the Golden Division. A tall, thin man with deep, dark circles under his eyes that are a testament to his fight against ISIS for the past three years, Saadi, 54, was dressed in a black leather jacket, black shirt and black trousers when he sat down to discuss the campaign against ISIS over a cup of tea in Baghdad.

Saadi asserted that all that remains of ISIS in Iraq are "some sleeper cells." Surviving ISIS cells have gone to ground in western Iraq, Syria and Turkey, he said.

Two months ago President Donald Trump was quick to take credit for the looming defeat of ISIS when Raqqa, ISIS' de facto capital in Syria, fell to US-backed forces. Trump asserted that ISIS hadn't been defeated earlier because "you didn't have Trump as your president."

Saadi seemed genuinely puzzled when asked if he had noticed any changes in American support during the more than two years that he had been leading the Iraqi fight against ISIS. Saadi said, "There was no difference between the support given by Obama and Trump."

Why is it that the US-trained Golden Division and Counter-Terrorism Service played such a key role in the defeat of ISIS while the Iraqi army ignominiously fled from the ISIS militants that seized much of Iraq in 2014?

Saadi explained, "We have zero tolerance for sectarianism," which has been the bane of Iraqi security services. Iraq's minority Sunni population have long viewed the Iraqi security services as armed Shia groups with a deeply sectarian agenda.

The Counter-Terrorism Service, consisting of about 10,000 soldiers, also demands continuous training for its soldiers, unlike the Iraqi army, which only requires basic training.

The prestige of the Counter-Terrorism Service can be gauged by the fact that when the Iraqi government launched a recruitment drive in May, 300,000 men applied to be part of the force. An American military trainer said that only around 1,000 of those will likely end up being trained at a joint US-Iraqi training facility, according to a report in the Washington Post.

Saadi said American logistical and intelligence support and US airpower accounted for "50% of the success of the battle" against ISIS. American bombs inflicted heavy casualties on ISIS and were a morale booster for Saadi's troops.

Saadi led the Golden Division into battle in key phases of the war against ISIS, liberating first Iraq's key oil refineries in Baiji in June 2015, and then significant Iraqi cities such as Fallujah, Ramadi and Tikrit.

When he was fighting to liberate Tikrit the general tore off the three stars on his epaulettes denoting his high rank, he told me, saying to himself, "I don't deserve this rank if I don't free my fellow citizens from the grasp of ISIS."

The general leads from the front. "I have to be in the front line. Number one it is for the morale of my soldiers, and second I want to make sure no one mistreats civilians," Saadi said. As a result, the general has narrowly escaped death repeatedly, showing this reporter a scar on his chin where he says a sniper's bullet grazed him during the battle of Baiji.

It was above all his role in the fight for Iraq's second city, Mosul, that cemented Saadi's reputation among Iraqis.
The fight for Mosul was never going to be easy. A city of 2 million people, the old section of the city in western Mosul is a warren of narrow medieval-era streets and buildings.

The battle for Mosul lasted nine months -- in part, Saadi said, because Iraqi forces didn't want to level the city: "We were very careful to preserve the infrastructure and also the lives of innocents remaining in the city."

The fight was also complicated in Mosul because ISIS deployed more than 1,000 "VBIEDs" --vehicle-borne improvised explosive devices -- cars and trucks driven by suicide bombers. These VBIEDs were greatly feared by the Golden Division troops.

Also many of ISIS' most competent fighters, numbering around 10,000, decided to make their last stand in Mosul where ISIS' self-styled caliphate was first proclaimed in 2014 by Abu Bakr al-Baghdadi, the elusive leader of ISIS.
Mosul finally fell to Iraqi forces in July.

Reflecting on the anti-ISIS campaign, Ben Connable, a political scientist at the RAND think tank, who served in Iraq for three tours as a Marine Corps officer said, "I have never been more optimistic about Iraq than I am today. They finally feel like they own their security."

The battle against ISIS in Iraq is over. The next challenge for the Iraqi government is to win the peace. To do that, it must now ensure that Iraq's Sunni minority feels that they have some real stake in Iraqi politics so that they don't actively or passively support groups like ISIS that claim -- no matter how self-servingly -- to stand up for the rights of the Sunni.

http://edition.cnn.com/2017/12/15/opini ... st+Recent)
بيرغن: لم يكن ترامب ولكن هذا الجنرال لجنود النخبة الذي هزم داعش

بيتر بيرغن هو محلل الأمن القومي في سي إن إن، وهو نائب رئيس في أمريكا الجديدة وأستاذ الممارسة في جامعة ولاية أريزونا. وهو مؤلف "جهاد الولايات المتحدة : التحقيق مع الإرهابيين المحليين في أمريكا".

بغداد، العراق (كنن) الفريق الركن عبد الوهاب السعدي غير معروف تقريبا خارج العراق، لكنه بطلا في بلده. عندما يمر الجنرال من فئة الثلاث نجوم في بهو دار الضيافة في بغداد، فهو يحاط بسرعة من قبل الراغبين في الحصول على صور السيلفي الشخصية معه. ويعرف العراقيون أن الجنرال الكتوم كان له دورا" أساسيا" في حملة الطحن الطويلة التي هزمت داعش.

وفى الاسبوع الماضى اصدر الجيش العراقى بيانا قال فيه ان العراق "متحرر تماما" من حكم الارهاب من داعش. قبل ثلاث سنوات، كان تنظيم داعش يسيطر على 40٪ من البلاد، وفقا لمسؤولين عراقيين.

كانت "الفرقة الذهبية" من دائرة مكافحة الإرهاب العراقية، النسخة العراقية لقوات العمليات الخاصة الأمريكية، التي قامت بالكثير من القتال والموت لهزيمة داعش.

السعدي يقود الفرقة الذهبية. كان السعدي (54 عاما) يرتدي سترة جلدية سوداء وقميص أسود وبنطلون أسود عندما كان يجلس إلى أسفل، وهو رجل رقيق طويل، مع دوائر عميقة ومظلمة تحت عينيه يشهد على معركته ضد داعش على مدى السنوات الثلاث الماضية وينااقش الحملة ضد داعش على كوب من الشاي في بغداد.

واكد السعدي ان كل ما تبقى من داعش في العراق "بعض الخلايا النائمة". وقال إن الخلايا التي نجت من داعش ذهبت إلى تحت الأرض في غرب العراق وسوريا وتركيا.

قبل شهرين، سارع الرئيس دونالد ترامب إلى كسب هزيمة داعش التي تلوح في الأفق عندما سقطت الرقة، عاصمة داعش الفعلية في سوريا، على القوات التي تدعمها الولايات المتحدة. وأكد ترامب أن داعش لم يهزم في وقت سابق لأنه "لم يكن لديك ترامب رئيسا لك".

بدا السعدي محيرا حقا عندما سئل عما إذا كان قد لاحظ أي تغييرات في الدعم الأمريكي خلال أكثر من عامين أنه كان يقود الكفاح العراقي ضد داعش. وقال السعدي "لم يكن هناك فرق بين الدعم الذي قدمه اوباما وترامب".

ولماذا لعبت الفرقة الذهبية ودائرة مكافحة الإرهاب التي تدربها الولايات المتحدة دورا رئيسيا في هزيمة داعش، في حين فر الجيش العراقي بشكل مخزي من مقاتلي داعش المتشددين الذين استولوا على جزء كبير من العراق في عام 2014؟

وأوضح السعدي: "ليس لدينا أي تسامح مع الطائفية"، التي كانت عظمة أجهزة الأمن العراقية. إن الأقلية السنية في العراق ينظرون منذ فترة طويلة إلى أجهزة الأمن العراقية على أنها مجموعات شيعية مسلحة ذات أجندة طائفية عميقة.

وتتطلب دائرة مكافحة الارهاب المكونة من حوالى 10 الاف جندى تدريبا متواصلا لجنودها على عكس الجيش العراقى الذى يتطلب تدريبا اساسيا فقط.

إن مكانة دائرة مكافحة الإرهاب يمكن قياسها بحقيقة أنه عندما بدأت الحكومة العراقية حملة تجنيد في مايو / أيار، طلب 300 ألف رجل أن يكونوا جزءا من القوة. وقال مدرب عسكرى امريكى انه من المحتمل ان ينتهي تدريب حوالى الف من هؤلاء فقط فى مرفق تدريب امريكى عراقى مشترك، وفقا لتقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست.

وقال السعدي إن الدعم اللوجستي والاستخباراتي الأمريكي والقوات الجوية الأمريكية يشكلان "50٪ من نجاح المعركة" ضد داعش. وأدت القنابل الأمريكية إلى وقوع خسائر فادحة في داعش وكانت معززة لمعنويات قوات السعدي.

قاد السعدي الفرقة الذهبية إلى معركة في مراحل رئيسية من الحرب ضد داعش، لتحرير أول مصافي النفط الرئيسية في العراق في بيجي في يونيو 2015، ثم المدن العراقية الكبيرة مثل الفلوجة والرمادي وتكريت.

عندما كان يقاتل من أجل تحرير تكريت الجنرال مزق النجوم الثلاث على كتفيه و التي تدل على رتبته العالية ، وقال لي، قائلا لنفسه، "أنا لا أستحق هذا الرتبة إذا أنا لن احرر مواطني بلدي من قبضة داعش ".

الجنرال يقود من المقدمة. وقال السعدي: "يجب أن أكون في الخط الأمامي، أولا" هذا بالنسبة لمعنويات جنودي، وثانيا أريد التأكد من عدم إساءة معاملة أحد للمدنيين". ونتيجة لذلك، نجا الجنرال من الموت مرارا وتكرارا، مما يدل على هذا ندبة على ذقنه حيث يقول المراسل ان رصاصة قناص أصابته خلال معركة بايجي.

وكان قبل كل شيء دوره في الكفاح من أجل مدينة الموصل ثاني مدن العراق، التي عززت سمعة السعدي بين العراقيين.
لم يكن الكفاح من أجل الموصل أمرا سهلا. المدينة القديمة التي يبلغ عدد سكانها 2 مليون نسمة، في القسم الغربي من مدينة الموصل، من الشوارع والأزقة والمباني الضيقة التي تعود إلى العصور الوسطى.

وقال السعدي ان معركة الموصل استمرت تسعة اشهر في جزء منها، لان القوات العراقية لم تكن ترغب في تسوية (تدميرها) المدينة: "كنا حريصين جدا على الحفاظ على البنى التحتية وحياة الابرياء الباقين في المدينة".

كما أن المعركة كانت معقدة في الموصل لأن داعش نشرت أكثر من ألف سيارة "مفخخة" - عبوات ناسفة مرتجلة محمولة على مركبات - سيارات وشاحنات يقودها انتحاريون. حيث كانت مخاوفها كبيرة من قبل قوات الفرقة الذهبية.

كما قرر العديد من مقاتلي داعش الأكفاء الذين يبلغ عددهم حوالي 10،000 مفاتل ان تكون معركتهم الأخيرة في الموصل، حيث حيث أعلن أبو بكر البغدادي، الزعيم المراوغ لتنظيم داعش من جانب واحد ، لأول مرة في عام 2014، دولة الخلافة حسب وصف داعش

وقد سقطت الموصل أخيرا بيد القوات العراقية في يوليو / تموز.

وقال بن كونابل، وهو عالم سياسي في مركز أبحاث راند الذي خدم في العراق لثلاث جولات كضابط في سلاح البحرية: "إنني لم أكن متفائلا أبدا عن العراق مما أنا عليه اليوم، يشعرون بأنهم يملكون أمنهم ".

إن المعركة ضد داعش في العراق قد انتهت. التحدي القادم للحكومة العراقية هو كسب السلام. وللقيام بذلك، يجب عليها الآن أن تضمن أن الأقلية السنية في العراق تشعر بأن لها بعض الحصة الحقيقية في السياسة العراقية حتى لا تدعم بشكل نشط أو سلبي مجموعات مثل داعش التي تدعي - مهما كانت ذاتيا - أنها تدافع من أجل حقوق السنة.

أضف رد جديد

العودة إلى “Army الجيش\القوات البرية”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 9 زوار