أخبار من القطاع النفطي

استريح اغاتي، و اشرب جاي و سولف
أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 9:03 pm

نفط ميسان: شركة بتروتشاينا الصينية تباشر بالمرحلة الثانية لتطوير حقل الحلفاية النفطي

المدى برس/ ميسان

اعلنت شركة نفط ميسان، اليوم الثلاثاء، "مباشرة شركة بتروتشاينا الصينية بالمرحلة الثانية من تطوير حقل الحلفاية لإنتاج 100 الف برميل يوميا من النفط الخام"، وبينت أنها "ستقوم بإنشاء مجمع معالجة النفط الخام الرئيسي الثاني"، وفي حين أشارت الى أنها "ستحفر 50 بئرا جديدة"، أكدت أنها ستقوم "بتوسيع محطة استلام الغاز لاستيعاب 100 مليون قدم مكعب".

وقال مدير عام شركة نفط ميسان المهندس علي معارج البهادلي في بيان صحافي تلقت (المدى برس) نسخة منه إن "شركة بتروتشاينا الصينية باشرت بالمرحلة الثانية من عمليات تطوير حقل الحلفاية لإنتاج 100 الف برميل يوميا من النفط الخام وكمية من الغاز".

واضاف البهادلي أن "المرحلة الثانية لعميات تطوير الحقل تتضمن عددا من المشاريع أهمها إنشاء مجمع معالجة النفط الخام الرئيسي الثاني (CPF2) من قبل شركة (CPECC) المتعاقدة مع المشغل الرئيسي شركة بتروتشاينا "، مبينا أن "مشاريع مجمع المعالجة تتضمن انشاء ثلاث ضفاف عزل الغاز بطاقة تصل الى 100 الف برميل مع نصب خزانين للنفط الخام سعة الواحد 30 الف متر مكعب ونصب مضخات وحدات طاقة كهربائية بقدرة 30 ميغا واط".

وأشار الى أن "المرحلة تشمل حفر نحو 50 بئرا جديدة وربطها بمنظومة الإنتاج وتوسيع محطة الماء الخاصة بالحقل ومد أنبوب للنفط بطول 9 كم من مجمع المعالجة الاول الى نقطة ربط انبوب التصدير الرئيسي"، وتابع "كذلك نصب محطة الضخ الرئيسية (HPS) قرب مجمع المعالجة الأول مع خزان سعة 50 ألف متر مكعب".

وأكد مدير شركة نفط ميسان أن "من المشاريع الهامة للمرحلة الثانية هي توسيع محطة استلام الغاز لاستيعاب نحو 100 مليون قدم مكعب من الغاز المنتج في الحقل لغرض تجهيزها محطة الطاقة الكهربائية الجديدة (500 ميغا واط) التي يتواصل العمل حاليا لنصبها في قضاء الكحلاء".

وكانت شركة النفط الصينية الكبرى بتروجينا اعلنت، في (6 آب 2013)، عن مباشرتها بالمرحلة الثانية من عمليات تطوير حقل حلفاية النفطي، جنوبي العراق، في إطار سعيها لتعزيز موارد الطاقة وسد النقص الناجم عن هبوط معدلات الصادرات الإيرانية، فيما أشارت إلى أنها ستحفر خلال هذه المرحلة التي يؤمل إكمالها منتصف العام 2014 المقبل، 60 بئراً جديداً مع مركز معالجة يسع لمئة ألف برميل يومياً، لمضاعف الطاقة الإنتاجية للحقل إلى 200 ألف برميل.

ويشهد حقل الحلفاية، العائد لشركة نفط ميسان، عمليات تطوير "غير مسبوقة" بعد إحالته إلى شركة بتروتشاينا الصينية، التي حازت على عقد التطوير ضمن جولة التراخيص الثانية، التي نظمتها وزارة النفط نهاية 2009عام.

ويقدر المخزون النفطي لحقل الحلفاية نحو 16 مليار برميل، منها أربعة مليارات قابلة للاستخراج في الوقت الحالي، إضافة إلى كميات كبيرة من الغاز، وتم حفر أول بئر فيه عام 1976.
وكانت وزارة النفط العراقية وقعت في العام 2010 عقداً نهائياً مع ائتلاف من ثلاث شركات صينية وفرنسية وماليزية، لتطوير حقل الحلفاية.

يشار إلى أن شركة بتروتشاينا الصينية تقوم بتطوير حقل الحلفاية منذ العام 2010، وقد أنجزت المرحلة الأولى بإنتاج نحو مئة ألف برميل يومياً، في حين تقوم سينوك بتطوير حقول البازركان وأبو غرب والفكة الشمالي والجنوبي، ومن المؤمل أن ترفع معدلات الإنتاج إلى نحو مليون برميل يوميا مطلع عام 2017.

وتقوم شركة بتروتشاينا الصينية باستثمارات بعدة مشاريع حقول نفطية ضخمة بضمنها حقل حلفاية في محافظة ميسان والرميلة في البصرة جنوبي العراق.

http://www.almadapress.com/ar/news/1944 ... %A9-%D8%AA

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس أكتوبر 10, 2013 8:13 pm

العراق يوقع عقدا استثماريا مع شركة سويسرية لانشاء مصفى ميسان النفطي بكلفة ستة مليارات دولار

علن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم الخميس، عن توقيع عقد استثماري مع شركة سويسرية لانشاء مصفى ميسان النفطي بكلفة اجمالية تبلغ ستة مليارات دولار، وفيما أكد أن الطاقة الانتاجية للمصفى ستبلغ 150 الف برميل يوميا، أشارت الشركة السويسرية ان هذا المشروع سيكون "باكورة" عمل لمشاريع أخرى في العراق بمختلف المجالات.

وقال نوري المالكي في بيان صدر على هامش حضوره حفل توقيع انشاء وتشغيل مصفى ميسان من قبل وزارة النفط وشركة ساتارم السويسرية وتسلمت، (المدى برس) نسخة منه، إن الحكومة وقعت، اليوم، عقدا استثماريا لمشروع إستثماري مهم بمشاركة القطاع الخاص، حيث سيسهم في سد حاجة البلاد من المشتقات النفطية"، مبينا أن "المشروع يهدف لانشاء وتشغيل مصفى ميسان، من قبل وزارة النفط وشركة ساتارم السويسرية، بكلفة اجمالية تبلغ ستة مليارات دولار، وبطاقة إنتاجية تبلغ 150 ألف برميل يومياً".

وأضاف المالكي أن "هذا المشروع الحيوي سيحقق للعراق ولمجموعة الشركات التي ستعمل على انشائه فرصة إستثمارية كبيرة، للمشاركة في مشاريع تشمل جميع القطاعات"، مؤكدا أن "هناك إتفاقيات أخرى تم التوقيع عليها للعمل في مجالات متعددة، وفي مقدمتها مجال الكهرباء، حيث تم الإتفاق على عقد مشروع لإنتاج (6) آلاف ميغاواط".

وتابع المالكي أن الحكومة "تعمل وبجهد كبير للوصول إلى مرحلة متقدمة في النمو الإقتصادي، وتوفير سبل العيش الكريم لعموم المواطنين، خصوصاً الفقراء، إضافة إلى توفير فرص العمل للباحثين عنها"، داعيا جميع الشركات والمستثمرين إلى "الاستفادة من فرص العمل المتوفرة في العراق، والمساهمة في عملية البناء والإعمار والإستثمار في مجالات النفط والكهرباء والسكن والطرق والصناعة والتجارة وغيرها".
من جانبه أكد رئيس شركة ساتارم السويسرية خلال البيان أن "هذا المشروع سيكون باكورة عمل لمشاريع أخرى ستشمل مختلف المجالات".

وكانت شركة نفط ميسان، اعلنت في، الثامن من تشرين الاول 2013، "مباشرة شركة بتروتشاينا الصينية بالمرحلة الثانية من تطوير حقل الحلفاية لإنتاج 100 الف برميل يوميا من النفط الخام"، وبينت أنها "ستقوم بإنشاء مجمع معالجة النفط الخام الرئيسي الثاني"، وفي حين أشارت الى أنها "ستحفر 50 بئرا جديدة"، أكدت أنها ستقوم "بتوسيع محطة استلام الغاز لاستيعاب 100 مليون قدم مكعب".

واعلنت شركة النفط الصينية الكبرى بتروجينا، في (6 آب 2013)، عن مباشرتها بالمرحلة الثانية من عمليات تطوير حقل حلفاية النفطي، جنوبي العراق، في إطار سعيها لتعزيز موارد الطاقة وسد النقص الناجم عن هبوط معدلات الصادرات الإيرانية، فيما أشارت إلى أنها ستحفر خلال هذه المرحلة التي يؤمل إكمالها منتصف العام 2014 المقبل، 60 بئراً جديداً مع مركز معالجة يسع لمئة ألف برميل يومياً، لمضاعف الطاقة الإنتاجية للحقل إلى 200 ألف برميل.

وتقوم شركة بتروتشاينا الصينية باستثمارات بعدة مشاريع حقول نفطية ضخمة بضمنها حقل حلفاية في محافظة ميسان والرميلة في البصرة جنوبي العراق.

ويحتاج العراق إلى استثمارات بقيمة 15-20 مليار دولار في استثمارات لإنشاء أربعة مصافي جديدة وتوسيع قطاع الطاقة.

ويعتمد العراق في موازناته المالية بشكل شبه تام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% حيث أعلنت الحكومة العراقية عن موازنة عام 2013 وبموازنة بلغت 138 ترليون دينار، اعتمدت من خلالها صادرات بنسبة 2.9 مليون برميل وبمعدل 90 دولارا للبرميل الواحد.

http://www.almadapress.com/ar/news/1952 ... %83%D8%A9-

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » السبت أكتوبر 12, 2013 2:10 am

عقلانية عراقية تثير الاهتمام في "مدرسة اربيل" حول اشكاليات النفط.. وتيار الصدر يطمئن "العمالقة"

المدى برس/اربيل

عرض خبراء عراقيون ودوليون على مدى يومين في اربيل، معالجات تناولت التجارب النفطية في اكثر من ١٠ بلدان في آسيا وافريقيا واميركا اللاتينية، وكيف انتجت معطيات بالغة الخطورة في تحديد شكل العلاقات والمواقف الاجتماعية والدينية والسياسية، حيث تتداخل النظم المركزية والفيدرالية على وقع ريع البترول المغري دوما بنشوء حكومات متسلطة لا تتعاطف مع معايير التحول الديمقراطي.

"انثروبولوجيا النفط وتغيرات الدولة" كان هو عنوان الورشة التي نظمها المعهد الفرنسي لدراسات الشرق الادنى، يومي الاربعاء والخميس الماضيين، في مقر فرعه بالعراق، في باحة بيت تراثي وسط قلعة اربيل التاريخية، وحسب الدكتور هشام داوود رئيس الفرع العراقي للمعهد، فإن المشاركة العراقية اثارت اهتمام الخبراء القادمين من ماليزيا واميركا اللاتينية والولايات المتحدة وفرنسا، عبر عرض مواقف عقلانية معتدلة ازاء مسألة النفط والعلاقة مع الشركات الاجنبية وكيفية استثمار الريع النفطي لتجاوز الجمود التنموي في العراق.

وكان بين المشاركين الوزير السابق والقيادي في الحزب الشيوعي رائد فهمي، الى جانب الامين العام لكتلة الاحرار ضياء الاسدي، ووكيل وزير النفط المخضرم احمد الشماع. بينما تميز الحدث الاكاديمي بغياب صارخ، للسلك الدبلوماسي الفرنسي، رغم ان الجهة المنظمة هي ابرز مركز بحثي في فرنسا.

وقال داوود في حديث ل"المدى" ان عرض الخبراء الدوليين لمشاكل النفط في بلدان بعيدة، كان من شأنه تخفيف شعور العراقيين بأنهم يمثلون "تجربة خاصة جدا ومعزولة وميئوس منها"، اذ ان التحولات التي عصفت بكثير من الدول المنتجة كانت مشابهة للحالة العراقية، ووجدت حلولا تفاوتت نسب نجاحها من بلد الى آخر، اذ ان الطبقة السياسية في العالم الثالث "لديها اقل ما يمكن من الديمقراطية، وأكثر ما يمكن من النفط" ما يفتح الباب على ملاحظة نموذج نيجيريا او كولومبيا وليبيا وشكل علاقتها بمسائل النفط والحرب والتعبئة العسكرية.

وتطرق الباحثون الى مفارقة كبيرة مفادها ان عمالقة النفط لا يسيطرون اليوم الا على نحو ١٥٪ من الاحتياطي العالمي، ولذلك فإنهم مجرد "عمالقة سابقين" لديهم تقنيات عمل متطورة، بينما العملاق الحقيقي هو الشركات الوطنية الحكومية في البلدان المنتجة التي تمتلك ٨٥٪ من نفط العالم.

لكن هشام داوود يقول ان الشركات الاجنبية الكبرى باتت مفتوحة نسبيا امام الباحثين ووسائل الاعلام بقدر كبير من الشفافية، بينما الشركات الوطنية التي ظلت "رمزا لمعارضة الاستعمار الاجنبي" بقيت مغلقة ولا توجد معلومات كافية عنها، مشيرا الى ان الاوساط الاكاديمية على سبيل المثال تنتظر لاول مرة اطروحة جامعية ستنجز قريبا حول شركة النفط الجزائرية الوطنية، بينما توجد عشرات الكتب حول نظيرتها الاجنبية.

وقال "تكاد تنعدم المعلومات الدقيقة حول السياسات الداخلية لشركة ارامكو السعودية او شركات النفط الحكومية العراقية، وطريقة صنع السياسات فيها، وآليات التشغيل والتعامل مع الارباح".

وتطرقت المساهمات الى العلاقة بين النفط والمجتمع الاهلي والقبائل التي تمر في اراضيها انابيب النقل او يجري اكتشاف حقول البترول قربها، وكانت هناك تجارب لافتة في اكثر من بلد منتج. الى جانب العلاقة بين النفط والدين، حيث تحكم اجزاب لديها منظومة روحية تقليدية معينة، وهي مضطرة في الوقت نفسه للتعامل مع آليات السوق الحديث.

الامين العام لكتلة الاحرار ضياء الاسدي اجاب بوضوح على اسئلة عدة تتعلق بالرؤية السياسية لتياره المعروف بانتقاده للسياسة الاميركية، فيما يتصل بالتعامل مع شركات تمثل مصالح الدول الكبرى.
وقال الاسدي إن التيار اصدري يقوم بتفريق دقيق بين سياسات الحكومات الغربية مثل اميركا وبريطانيا، والشركات التي تمثل مصالح التجارة العالمية ويحتاج العراق التعاون معها كشريك دولي.

وعلق الباحث العراقي هشام داوود على هذا قائلا انه امر يثير الاهتمام، حين يفكر بهذه الطريقة تيار سبق ان حمل السلاح بوجه اميركا، مضيفا "ان متطلبات الحكم والفشل الذي سجلته خطط الحكومة، ستدفع جهات عراقية كثيرة الى تبني مواقف معتدلة وعقلانية بحثا عن حل للمآزق العميقة".

وفي السياق ذاته قال داوود ان قياديا بارزا في الحزب الشيوعي مثل رائد فهمي، تطرق الى دور القطاع الخاص وانتقد "سياسات الحكومة التي لا تشجع القطاع الاهلي ولا تقوم بحمايته" ما يراه داوود ممثلا ل"عقلانية واعتدال" عميقين من قبل اليسار العراقي، لا على اساس "صراع طبقي" وانما نتيجة المشاكل العميقة التي صارت بحاجة الى انفتاح على نماذج الحل التنموي الحديث.

وقد اتفق الباحثون على جعل هذا اللقاء مناسبة سنوية لاجتماع اكاديمي تحت عنوان "مدرسة اربيل: نظرات متعددة تجريبية لمسألة النفط" وسيطلق في هذا الاطار موقع الكتروني تحت عنوان "اجتماعيات النفط".

http://www.almadapress.com/ar/news/1960 ... 8%AF%D8%B1

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس أكتوبر 17, 2013 7:12 pm

الشهرستاني يؤكد ان العراق سيكون المزود الرئيسي للنفط في العالم وسيئول تشدد على اهمية انشاء ميناء الفاو
المدى برس/ بغداد

اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، اليوم الخميس، أن العراق سيكون "المزود الرئيس " للنفط الخام في العالم من خلال تطوير حقوله النفطية، وفي حين ابدى استعداد العراق لتجهيز كوريا الجنوبية بالكميات اللازمة من النفط، شددت الاخيرة على اهمية تنفيذ مشروع "ميناء الفاو الكبير".

وقال الشهرستاني خلال مؤتمر الطاقة العالمي الـ22 الذي عقد في مدينة دايغو بكوريا الجنوبية الخاص بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في بيان تلقت، (المدى برس)، نسخة منه، إن "هذه المنطقة لها اهمية من الناحية الاقتصادية كونها تعد المجهز الرئيس للنفط على نطاق العالم"، مشيرا الى أنه "من المتوقع ان يكون 93% من الزيادة في الانتاج النفطي العالمي من هذه الدول وخاصة العراق".

واضاف الشهرستاني أن "العراق يعمل الان على زيادة انتاجه وسيكون المزود الرئيس للنفط الخام في العالم من خلال تطوير الحقول النفطية وزيادة الاستثمارات الاجنبية على الرغم من عدم الاستقرار السياسي في المنطقة والذي يشكل مصدر قلق عالمي بشأن تجهيز النفط".

وفي سياق متصل اوضح الشهرستاني انه "بحث مع وزير التجارة والصناعة والطاقة الكوري الجنوبي سانك يون التعاون الاقتصادي والاستثماري مع الشركات الكورية"، مؤكدا أن "العراق مستعد لتجهيز كوريا بالكميات اللازمة من النفط الخام وفقا لمذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين

من جهته شدد الوزير الكوري على "ضرورة تشجيع القطاع الخاص لتطوير الاستثمار في العراق وتنفيذ المشاريع الضخمة ومنها ميناء الفاو الكبير".

ويعتمد العراق في موازناته المالية بشكل شبه تام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% حيث أعلنت الحكومة العراقية عن موازنة عام 2013 وبموازنة بلغت 138 ترليون دينار، اعتمدت من خلالها صادرات بنسبة 2.9 مليون برميل وبمعدل 90 دولارا للبرميل الواحد.

وكانت اللجنة الاقتصادية النيابية طالبت في (25 اب 2013) الحكومة العراقية ووزارة التخطيط "بادراج مليار دولار ضمن موازنة 2014 للاسراع في بناء ميناء الفاو الكبير"، وبينت أن تخصيص هذا المبلغ "سيقلل الفرق بين نسبة انجاز مينائي الفاو ومبارك الكويتي"، فيما اشارت الى أن نسبة الانجاز في ميناء مبارك بلغت 46%..


http://www.almadapress.com/ar/news/1982 ... 9%84%D9%85

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:20 pm

مصدر: عقد "بي بي" البريطانية سيرفع إنتاج حقل كركوك لأكثر من 500 ألف برميل يومياً

السومرية نيوز/ كركوك
توقع مصدر في شركة نفط الشمال، الجمعة، أن يساهم عقد وزارة النفط مع شركة "بي بي" البريطانية برفع انتاج حقل كركوك الى اكثر من 500 الف برميل يوميا بغضون اربعة سنوات، فيما طالب مجلس محافظة كركوك، الوزارة بمعرفة تفاصيل العقد والاشتراك به.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العقد بين وزارة النفط وشركة بي بي البريطانية يتضمن القيام بأعمال مسح وكشف لحقل كركوك تمتد من جبل بوزر شمال شرقي المدينة حتى حدود ديبكه شمال غربي كركوك بطول 60 كم"، مشيراً الى أن "الشركة البريطانية ستتولى إجراء المسح لمدة 18 شهراً بقيمة 100 مليون دولار".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أنه "بعد انتهاء تقرير الشركة وتأكد إمكانية رفع سقف إنتاج الحقل سيتم توقيع عقد خدمة لمدة 20 عاماً لتطوير حقل كركوك مقابل حصول الشركة على دولارين عن كل برميل مستخرج من النفط"، مبيناً أنه "في حال عدم الاتفاق على عقد الخدمة ستعمل وزارة النفط على دفع مستحقات الشركة البالغة 100 مليون دولار، واذا رسى العقد عليها لن تدفع الوزارة المبلغ".

وتابع المصدر أن "موقع الشركة سيكون مطار كركوك المدني وسيعمل بواقع 50 الى 60 موظفا فيها مع آلياتهم وحماياتهم"، مشيراً الى أن "الآبار التي تقع في الشريط المحايد لمدن كردستان ومنها في قبه خورمال ستدار من الاقيلم، لكن وزارة النفط ستشرف على انتاجها".

وأوضح المصدر أن "حقل كركوك النفطي ينتج الآن 270 الف برميل ومن المتوقع ان يصل انتاجه بعد التطوير خلال ثلاثة اعوام الى اكثر من 500 الف برميل في اليوم"، مؤكداً أن "هذا سيرفع الناتج الاجمالي للشركة الى مستوى قياسي يصل الى نحو مليون و250 الف برميل في اليوم بغضون اربع الى خمس سنوات المقبلة".

من جهته، قال نائب رئيس مجلس محافظة كركوك ريبوار طالباني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس محافظة كركوك وإدارتها طالبا في أكثر من مرة وزارة النفط بضرورة التنسيق معهما في موضوع تطوير حقول النفط في أي عقد توقعه كونهما شريكين في هذا الأمر"، معتبراً أن "توقيع وزارة النفط عقداً مع شركة بي بي البريطانية سيساهم في تطوير حقل كركوك".

وبين طالباني أن "محافظ كركوك نجم الدين كريم شارك في اجتماع فني واحد دون المشاركة في الاجتماعات العليا"، مشدداً على "ضرورة تفعيل الدور المشترك بين الوزارة التي تمثلها شركة نفط الشمال بكركوك والحكومة المحلية في المحافظة".

وكشف طالباني أن "وزارة النفط وجهت كتاباً رسمياً لمجلس محافظة كركوك لتسمية ممثل لها للاشتراك في الاجتماعات التي تعقدها الوزارة مع شركة بي بي البريطانية"، مؤكداً أن "أي ممثل عن مجلس كركوك لم يحضر أياً من تلك الاجتماعات، وعلى وزارة النفط إطلاع المحافظة ومجلس المحافظة على تفاصيل العقد قبل دخوله حيز التنفيذ".

وبين طالباني أن "مجلس كركوك خول المحافظ نجم الدين كريم وفق قرار صوت عليه، بالتعاقد مع الشركات النفطية العالمية لتطوير حقول المحافظة"، مبيناً أن "وزارة النفط رفضت القرار حين رفعنا نصه لها بحجة عدم وجود صلاحيات للحكومات المحلية في تطوير عقود نفطية".

بدوره، قال الخبير والمختص بشؤون النفط علي جاسم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حقول شركة نفط الشمال تحتاج الى دخول شركات عالمية كبرى لتطويرها اسوة بما حدث في الجنوب"، مشيراً الى أن "موضوع كركوك سياسي والجدل على عائديتها ينعكس بشكل كبير على تطوير ورفع الانتاج في عموم حقولها المنتجة".

وأضاف جاسم أن "عقد بي بي البريطانية سوف يضع الخطوة الاولى في طريق تطوير حقول كركوك مع المسوحات التي سوف تقوم بها الشركة"، مؤكداً أن تلك المسوحات "سترسم خارطة دقيقة للمخزونات النفطية في حقل كركوك وباقي الحقول النفطية".

وأوضح جاسم أن "الانتاج النفطي للشركة يبلغ الآن 790 ألف برميل يومياً"، مبيناً أنه "على الرغم من قيام الشركة بالعمل حالياً على تحديث عدد من الآبار الجديدة في مناطق متفرقة من كركوك، باشرت بتطوير وزيادة الإنتاج النفطي في ثلاثة حقول وهي باي حسن وكركوك وعين زالة، حيث بلغ إنتاج تلك الحقول نحو 450 ألف برميل يومياً".

وتابع الخبير النفطي أن "شركة نفط الشمال عليها حفر عدد من الآبار الجديدة وتطوير أخرى"، موضحا أنها "تمتلك الكثير من الآبار المكتشفة في حقول حمرين جنوب غربي كركوك وحقول الخبازة النفطية والتي لو تم تشغيلها لوفرت أكثر من 125 ألف برميل في اليوم الواحد".

وكان محافظ كركوك نجم الدين كريم أكد، في (23 كانون الثاني 2012)، أن إدارة المحافظة غير ملزمة بعقد وزارة النفط كونه وقع دون علمها، كما أبدى إقليم كردستان، في (19 كانون الثاني 2012)، رفضه التام للخطة التي أعلنتها بغداد، مشدداً على أن ذلك يحتاج إلى موافقة الإقليم باعتبار حقول كركوك ضمن مناطق النزاع.

ويقدر الاحتياطي النفطي الموجود في كركوك بنحو 13 مليار برميل، أي أنه يشكل نحو 12% من إجمالي الاحتياطي العراقي من النفط.

ويعتبر حقل كركوك خامس أكبر حقل نفطي في العالم من حيث السعة، وهو عبارة عن هضبة يقطعها نهر الزاب الصغير ويبلغ طوله نحو 96.5 كم في عرض يبلغ نحو 4 كم، ويتراوح عمق آباره بين 450 متراً و900 متر ومعدل إنتاج البئر الواحدة 35 ألف برميل يوميا، وتم إنشاؤه في عام 1927.

http://www.alsumaria.tv/news/84558/%D9% ... D%D9%82/ar

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الأربعاء أكتوبر 23, 2013 7:52 pm

النفط: تعلن رغبتها بتطوير وتحديث حقول النفط والغاز القديمة بمشاركة "الاصدقاء" المتخصصين

المدى برس/ بغداد

أكدت وزارة النفط العراقية، اليوم الاربعاء، أن تقادم حقولها النفطية والغازية التي "تجاوزت اعمار بعضها (90) عاما" يسبب حدوث مشاكل متكررة تواجه العاملين في الحقول، معلنة أنه "حان وقت تطوير حقولها بمشاركة الاصدقاء والشركاء المتخصصين".

وقال وكيل وزارة النفط لشؤون التصفية وصناعة الغاز فياض حسن نعمة في حديث الى (المدى برس)، على هامش مؤتمر النفط والغاز الثاني الذي عقد في مبنى الوزارة ببغداد، "ناقشنا مع عدد من الباحثين والمختصين من الشركات المختصة كيفية تطوير الحقول النفطية والغازية الى حد يمكن الاستفادة منها بشكل كافي دون مشاكل"، مبينا أن "هذا لن يتم الا بمشاركة الاصدقاء والشركاء الحقيقيين من المتخصصين في مجال البحث المتطور بشأن الحقول النفطية والغازية".
واكد نعمة أن "الحقول النفطية والغازية تجاوز اعمار بعضها (90) عاما ما تسبب بحدوث مشاكل متكررة تواجه العاملين فيها".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أعلن، في (10 تشرين الاول 2013)، عن توقيع عقد استثماري مع شركة سويسرية لانشاء مصفى ميسان النفطي بكلفة اجمالية تبلغ ستة مليارات دولار، وفيما أكد أن الطاقة الانتاجية للمصفى ستبلغ 150 الف برميل يوميا، أشارت الشركة السويسرية ان هذا المشروع سيكون "باكورة" عمل لمشاريع أخرى في العراق بمختلف المجالات.

ويحتاج العراق إلى استثمارات بقيمة 15-20 مليار دولار في استثمارات لإنشاء أربعة مصافي جديدة وتوسيع قطاع الطاقة.

ويعتمد العراق في موازناته المالية بشكل شبه تام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% حيث أعلنت الحكومة العراقية عن موازنة عام 2013 وبموازنة بلغت 138 ترليون دينار، اعتمدت من خلالها صادرات بنسبة 2.9 مليون برميل وبمعدل 90 دولارا للبرميل الواحد.


http://www.almadapress.com/ar/news/2013 ... 9%82%D9%88

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس أكتوبر 24, 2013 8:24 pm

مؤسسة بريطانية: العنف والحرب الاقليمية يعوقان التقدم النفطي العراقي وقللنا توقعاتنا لنسبة النمو لعام 2014

المدى برس / بغداد

صورة

كشفت مؤسسة بريطانية متخصصة بالخدمات المصرفية والاستثمارية، اليوم الخميس، عن "عرقلة وتقويض" معدلات العنف في العراق وتصاعد وتيرة الحرب الاقليمية للقطاع النفطي العراقي الذي يعد "الإسرع نموا في العالم"، وفيما بينت أن الجانب الامني المتدهور يحبط آمال الولايات المتحدة في جعل العراق مثالا إقتصادي يحتذى به في الشرق الاوسط، أكدت تقليص توقعاتها الاقتصادية للقطاع النفطي العراقي للعام المقبل.

وقالت مؤسسة باركليس بلك البريطانية للخدمات المصرفية والاستثمارية العالمية في تقرير لها عن التوقعات الاقتصادية للقطاع النفطي للعراق خلال العام 2014 واطلعت عليه (المدى برس)، إن "زيادة معدلات العنف الدموي في العراق وتصاعد وتيرة الحرب الاقليمية في المنطقة تتسبب بعرقلة وتقويض حركة واحدة من اسرع اقتصاديات العالم نموا في المنطقة وتحبط امال الولايات المتحدة من جعل العراق كمثال اقتصادي يحتذى به في الشرق الاوسط".

وأضافت المؤسسة البريطانية أن "بعد مرور عشرة أعوام على التغيير في العراق فأن العنف يعمل على تقويض التوقعات المرسومة للناتج المحلي العراقي المرتبط بمعدلات الانتاج والتصدير النفطي للبلدن وخصوصا أن بعد احياء قطاع الانتاج النفطي وصلت نسبة نمو الناتج المحلي الاجمالي للعراق الى 8.4 % خلال العام 2012 وكان من بين افضل معدلات النمو في العالم".

وبينت المؤسسة البريطانية "إنها قلصت هذا الشهر من توقعاتها الاقتصادية للناتج المحلي الاجمالي في العراق للعام 2012 من 10.1 % الى 9.1 % وقلصت توقعاتها المرسومة للنمو الاقتصادي للبلد لعام 2014 من 10.2 % الى 9.3 % "

ونقل تقرير المؤسسة عن الخبير الإقتصادي دانييل يرجن نائب رئيس شركة انغليوود الامريكية للابحاث قوله إن "من المذهل حدوث هذا التغير الكبير في التوقعات المرسومة للاقتصاد العراقي عما كانت عليه التوقعات قبل اربعة اشهر رجوعا لشهر حزيران عندما كان الكلام يدور عن البحث على اسواق جديدة لاستيعاب الانتاج العراقي المتزايد".

وأضاف يرجن أن "الكل الآن يلجأ الى التقليل من توقعاته في ضوء ما يجري على الارض فعلا في المنطقة والعراق خصوصا "، مبينا أن "الامر صعب بالنسبة للشركات ان تعمل في العراق، حيث كلف العمل هناك أكثر بسبب المصاريف الإضافية المنفقة على توفير الحمايات الامنية للعاملين".

ونقل التقرير أيضا عن نائب المدير السابق لمكتب استخبارات الشرق الادنى في وزارة الخارجية الامريكية وين وايت في حديث لموقع بلومبيرغ للاخبار الاقتصادية قوله إن "إزدياد معدلات العنف في العراق قد ارهبت المستثمرين والحقت الضرر بالكثير من الاعمال التجارية واثبطت تطلعات الشركات في التنقيبات الاستكشافية الجديدة للموارد النفطية القابعة تحت ارض العراق".

وتشير مؤسسة باركليس بلك في دراستها الى انها "قلصت من توقعاتها للانتاج النفطي لعام 2014 الى 3.6 مليون برميل باليوم عن التوقع السابق والبالغ 3.9 مليون برميل باليوم".

وكانت وزارة النفط العراقية أعلنت ، أمس الأربعاء، أن تقادم حقولها النفطية والغازية التي "تجاوزت اعمار بعضها (90) عاما" يسبب حدوث مشاكل متكررة تواجه العاملين في الحقول، معلنة أنه "حان وقت تطوير حقولها بمشاركة الاصدقاء والشركاء المتخصصين".

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني اعلن في 17 تشرين الاول 2013، أن العراق سيكون "المزود الرئيس " للنفط الخام في العالم من خلال تطوير حقوله النفطية وزيادة الاستثمارات الاجنبية رغم عدم الاستقرار السياسي في المنطقة والذي يشكل مصدر قلق عالمي بشأن تجهيز النفط.
ويحتاج العراق إلى استثمارات بقيمة 15-20 مليار دولار في استثمارات لإنشاء أربعة مصافي جديدة وتوسيع قطاع الطاقة.

ويعتمد العراق في موازناته المالية بشكل شبه تام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% حيث أعلنت الحكومة العراقية عن موازنة عام 2013 وبموازنة بلغت 138 ترليون دينار، اعتمدت من خلالها صادرات بنسبة 2.9 مليون برميل وبمعدل 90 دولارا للبرميل الواحد.

http://www.almadapress.com/ar/news/2017 ... 9%8A%D9%85

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الأحد أكتوبر 27, 2013 6:01 pm

تدفق النفط عالي الجودة في العراق

في أول بئر تحفرها ((لوك أويل)) الروسية من حقل غرب القرنة 2

بغداد ـ الصباح

تعزيزا لقدرات العراق الاقتصادية وسيطرته على سوق النفط العالمية مستقبلا،أعلنت شركة لوك أويل النفطية تدفق النفط الخفيف عالي الجودة، بعد حفر أول بئر في حقل غرب القرنة 2.

وذكر تقرير نشر في صحيفة الشركة "لوك أويل أوفرسيز" ان النفط الخفيف عالي الجودة بدأ بالتدفق من اول بئر تحفرها الشركة الروسية في الحقل.يشار الى ان المستوى المستهدف للإنتاج هو 1.2 مليون برميل من النفط يومياً، من حقل غرب القرنة 2 الذي يعد ثاني أكبر حقل غير مستغل مع احتياطيات قابلة للاستخراج بنحو 14 مليار برميل.وتملك "لوك أويل" الروسية 75 بالمئة من المشروع، بينما تملك شركة النفط العراقية الباقي.


http://www.alsabaah.iq/ArticleShow.aspx?ID=57171

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الخميس أكتوبر 31, 2013 7:36 pm

النفط تطلق مشروعا لتطوير القطاع النفطي وجامعة بغداد تؤكد: خريجونا لديهم فرصة التعيين في الوزارة

المدى برس/ بغداد

أعلنت وزارة النفط العراقية، اليوم الخميس، اطلاق مشروع لتطوير القطاع النفطي بالتعاون مع قسم هندسة النفط بجامعة بغداد، وفيما أكدت أن إنتاج النفط لشهر تشرين الأول بلغ 3.4 مليون برميل يوميا، أكدت مديرة قسم هندسة النفط في الجامعة أن لدى الخريجين فرصة بالحصول على التعيين في الوزارة أو الشركات الأجنبية العاملة في العراق.

وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي، في حديث إلى (المدى برس)، على هامش زيارته لقسم هندسة النفط والمناجم التابع لكلية الهندسة في جامعة بغداد، إن "زيارتنا تهدف إلى التعاون مع القسم ودعمه من أجل تخريج مهندسين يعملون في قطاع النفط العراقي"، مبينا أن "الوزارة لديها مشروع مهم للانتقال بالقطاع النفطي نقلة مهمة".

وأضاف لعيبي أن "حجم الإنتاج النفطي بلغ 3.4 مليون برميل في تشرين الأول"، مشيرا إلى أن "الإنتاج قد يصل إلى 3.5 مليون برميل يوميا نهاية العام الحالي".

من جانبها قالت رئيسة قسم هندسة النفط في الجامعة مها رؤوف في حديث إلى (المدى برس)، إن "أهم ما جاء في الزيارة هو تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارة والقسم لمتابعة عدة أمور أهمها توفير التعيينات للخريجين"، لافتة إلى أن "بعض الطلبة طرحوا موضوع التعيينات على الوزير مباشرة وسلموه طلباتهم، وخريجينا لديهم فرصة بالحصول على التعيين في الوزارة أو الشركات الأجنبية العاملة في العراق".

وكانت أكبر شركة منتجة للنفط في إقليم كردستان، توقعت أمس الأربعاء، زيادة إنتاج النفط لأكثر من 50% في حال دخول أنبوب التصدير المار عبر تركيا مرحلة الاستخدام العام المقبل، وأكدت أن الأنبوب سيتيح للإقليم منفذا غير مقيدا للسوق العالمية بعد خلافها مع الحكومة المركزية حول منافذ التصدير، في حين لفتت إلى أنها ستحافظ على إنتاجها للعام 2013.

ويحتاج العراق إلى استثمارات بقيمة (15- 20) مليار دولار في استثمارات لإنشاء أربعة مصافي جديدة وتوسيع قطاع الطاقة.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أعلن، في (العاشر من تشرين الأول 2013)، عن توقيع عقد استثماري مع شركة سويسرية لإنشاء مصفى ميسان النفطي بكلفة إجمالية تبلغ ستة مليارات دولار، وفيما أكد أن الطاقة الإنتاجية للمصفى ستبلغ 150 الف برميل يوميا، أشارت الشركة السويسرية أن هذا المشروع سيكون "باكورة" عمل لمشاريع أخرى في العراق بمختلف المجالات.

ويعتمد العراق في موازناته المالية بشكل شبه تام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% حيث أعلنت الحكومة العراقية عن موازنة عام 2013 وبموازنة بلغت 138 ترليون دينار، اعتمدت من خلالها صادرات بنسبة 2.9 مليون برميل وبمعدل 90 دولارا للبرميل الواحد.

http://www.almadapress.com/ar/news/2053 ... 8%B1%D8%A9

صورة العضو الشخصية
التوبوليف العراقية
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 2682
اشترك في: السبت نوفمبر 27, 2010 6:29 pm
مكان: Dubai - UAE

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة التوبوليف العراقية » الخميس أكتوبر 31, 2013 8:02 pm

النفط: بدء الانتاج الاولي من حقل بدرة في اذار المقبل بطاقة 60 الف برميل يوميا

صورة

السومرية نيوز/ بغداد
اعلنت وزارة النفط العراقية، الاربعاء، عن بدء الانتاج الاولي من حقل بدرة مطلع اذار المقبل بطاقة 60 الف برميل يوميا، مؤكدة على اهمية المشروع في توفير فرص العمل وتوفير حصة من البترو دولار لمحافظة واسط.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط عاصم جهاد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وزير النفط عبد الكريم لعيبي زار حقل بدرة النفطي في واسط للاطلاع على سير الاعمال والتقى بالشركات الاجنبية المنفذة للمشروع"، مبينا أن الوزير "اعرب عن امله ان تستكمل مشاريع المرحلة والانتاج الاولي من النفط الخام في الحقل في اذار المقبل بعد ربط الحقل بالخط الاستراتيجي".

وأوضح جهاد أن "الانتاج الاولي للحقل سيبلغ 60 الف برميل في اذار وصولا الى 180 الف برميل يوميا"، لافتا الى أن "وزير النفط اكد على اهمية المشروع في توفير فرص العمل من خلال تشغيل 1200 مهندس وفني وعامل عراقي، اضافة الى تشغيل الشركات العراقية لتنفيذ بعض المقاولات الثانوية، فضلا عن تدريب الكوادر الوطنية العراقية من خلال زجها مع الشركات الاجنبية العاملة في الحقل".

وأشار جهاد إلى أن "المحافظة سيكون لها نصيب من البترو دولار"، موضحا أن "الوزارة استطاعت ان تتجاوز المشاكل التي واجهت تطوير الحقل من صعوبة وتاخير ادخال الاجهزة والمعدات الخاصة بتطوير الحقل من قبل الشركات النفطية العالمية، اضافة الى عمليات رفع الالغام من الحقل والمناطق المحيطة به".

وتشير التقديرات ألاولية إلى أن الاحتياطيات الجيولوجية لحقل بدرة تصل إلى 3 مليارات برميل من النفط.

وتمتلك شركة كاز بروم حصة 40 % من حقل بدرة النفطي التي فازت به مع ثلاث شركات نفطية عالمية بتطوير الحقل ضمن جولة التراخيص الثانية والتي ، بلغت نسبة الشركة التركية "تي بي او" على 10%، وعلى 30% نسبة شركة كو كاز الكورية ، في حين بلغت نسبة الشركة بتروناس الماليزية على 20%".

ويعتبر حقل بدرة الحدودي الذي يقع في محافظة واسط وهو من الحقول النفطية المشتركة مع ايران المكتشفة وغير المطورة وقد احيل في جولة التراخيص الثانية الى ائتلاف اربع شركات نفطية لتطويره.
المعرفة تسبق النصر، والجهل يسبق الهزيمة

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الجمعة نوفمبر 01, 2013 8:20 pm

الشهرستاني : شركات عالمية تستعد لانفاق 25 مليار دولار في حقولنا العملاقة والهجمات المسلحة لا تضر النفط

المدى برس / بغداد

أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، اليوم الجمعة، استعداد الشركات العالمية الكبرى لانفاق 25 مليار دولار لتعزيز الإنتاج في حقول النفط العراقية العملاقة رغم الوضع الأمني، وفيما بيّن أن حقول النفط الجنوبية ستضيف 500 الف برميل يوميا الى الانتاج العام المقبل، توقع عدم تضرر منظومة النفط الستراتيجية العراقية بالهجمات المسلحة، وأكد توفير الحماية الامنية لحقول النفط في محافظتي الأنبار ونينوى.

وقال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني في حديث لوكالة رويترز إطلعت عليه (المدى برس)، إن "شركات النفط الكبرى مستعدة لإنفاق أكثر من 25 مليار دولار خلال العام القادم وذلك لتعزيز الانتاج النفطي في الحقول النفطية العملاقة لتصل الى المعدلات القياسية رغم الوضع الامني الحالي".

وأضاف الشهرستاني أن"من المتوقع ان تضيف حقول النفط الجنوبية ما مقداره 500 الف برميل باليوم من النفط الى الانتاج خلال العام 2014"، مبينا أن "الحقول العملاقة في الجنوب تقع في منطقة آمنة في حين يتم تعزيز الحماية أكثر في حقول المنطقة الغربية نجمة والكيارة الاصغر حجما في نينوى والذي تديره شركة سونانغول الانغولية وكذلك في حقل عكاز الغازي في الانبار الواقع قرب الحدود السورية والذي تديره الشركة الكورية الجنوبية كوكاز".

وبيّن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة أن "من الطبيعي أن نقلق إزاء إزدياد معدل العنف وقلقنا يشمل جميع العراقيين في كل انحاء البلد والعراق يبذل ما بوسعه لمحاربة الارهاب لكن الوضع الأمني لم يؤثر على حقول النفط في جنوب العراق ووسطه ولم نلحظ اي تردد او تباطؤ بالاستثمار من قبل الشركات".

وتوقع الشهرستاني "عدم إلحاق المسلحين أي ضرر دائمي بمنظومة النفط الستراتيجية للعراق التي ساهمت بتوفير ما يقارب من 60 مليار دولار من عوائد خلال هذا العام"، مؤكدا "وبكل صراحة ليس لدي بشأن تأثير الأعمال الإرهابية على خططنا للانتاج النفطي أو توليد الطاقة فنحن ماضون في تقدمنا بهذا المجال الى الامام والأنشطة الارهابية غالبا ما تستهدف الاماكن السهلة حيث المدنيين العزل والاسواق والجوامع والمدارس".

وبشأن تأمين الحقول النفطية والغازية الواقعة في الموصل والانبار أكد الشهرستاني "لقد طلبنا من وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والقوات الامنية أن تركز على حماية هذه المنشات وقد أرسلنا تعزيزات الى حقل عكاز في الانبار الذي تعرض لهجمات مسلحة ، إذ غادر المتعاقدون الاجانب بشكل مؤقت ولكنهم رجعوا فيما بعد والعمل يشهد تقدم في الحقل هناك حيث الوحدات الاولى جاهزة للتشغيل الان".


http://www.almadapress.com/ar/news/2059 ... 9%86%D9%81

صورة العضو الشخصية
التوبوليف العراقية
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 2682
اشترك في: السبت نوفمبر 27, 2010 6:29 pm
مكان: Dubai - UAE

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة التوبوليف العراقية » السبت نوفمبر 02, 2013 12:39 pm

TangoIII كتب:
الشهرستاني : شركات عالمية تستعد لانفاق 25 مليار دولار في حقولنا العملاقة والهجمات المسلحة لا تضر النفط

المدى برس / بغداد

أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، اليوم الجمعة، استعداد الشركات العالمية الكبرى لانفاق 25 مليار دولار لتعزيز الإنتاج في حقول النفط العراقية العملاقة رغم الوضع الأمني، وفيما بيّن أن حقول النفط الجنوبية ستضيف 500 الف برميل يوميا الى الانتاج العام المقبل، توقع عدم تضرر منظومة النفط الستراتيجية العراقية بالهجمات المسلحة، وأكد توفير الحماية الامنية لحقول النفط في محافظتي الأنبار ونينوى.

وقال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني في حديث لوكالة رويترز إطلعت عليه (المدى برس)، إن "شركات النفط الكبرى مستعدة لإنفاق أكثر من 25 مليار دولار خلال العام القادم وذلك لتعزيز الانتاج النفطي في الحقول النفطية العملاقة لتصل الى المعدلات القياسية رغم الوضع الامني الحالي".

وأضاف الشهرستاني أن"من المتوقع ان تضيف حقول النفط الجنوبية ما مقداره 500 الف برميل باليوم من النفط الى الانتاج خلال العام 2014"، مبينا أن "الحقول العملاقة في الجنوب تقع في منطقة آمنة في حين يتم تعزيز الحماية أكثر في حقول المنطقة الغربية نجمة والكيارة الاصغر حجما في نينوى والذي تديره شركة سونانغول الانغولية وكذلك في حقل عكاز الغازي في الانبار الواقع قرب الحدود السورية والذي تديره الشركة الكورية الجنوبية كوكاز".

وبيّن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة أن "من الطبيعي أن نقلق إزاء إزدياد معدل العنف وقلقنا يشمل جميع العراقيين في كل انحاء البلد والعراق يبذل ما بوسعه لمحاربة الارهاب لكن الوضع الأمني لم يؤثر على حقول النفط في جنوب العراق ووسطه ولم نلحظ اي تردد او تباطؤ بالاستثمار من قبل الشركات".

وتوقع الشهرستاني "عدم إلحاق المسلحين أي ضرر دائمي بمنظومة النفط الستراتيجية للعراق التي ساهمت بتوفير ما يقارب من 60 مليار دولار من عوائد خلال هذا العام"، مؤكدا "وبكل صراحة ليس لدي بشأن تأثير الأعمال الإرهابية على خططنا للانتاج النفطي أو توليد الطاقة فنحن ماضون في تقدمنا بهذا المجال الى الامام والأنشطة الارهابية غالبا ما تستهدف الاماكن السهلة حيث المدنيين العزل والاسواق والجوامع والمدارس".

وبشأن تأمين الحقول النفطية والغازية الواقعة في الموصل والانبار أكد الشهرستاني "لقد طلبنا من وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والقوات الامنية أن تركز على حماية هذه المنشات وقد أرسلنا تعزيزات الى حقل عكاز في الانبار الذي تعرض لهجمات مسلحة ، إذ غادر المتعاقدون الاجانب بشكل مؤقت ولكنهم رجعوا فيما بعد والعمل يشهد تقدم في الحقل هناك حيث الوحدات الاولى جاهزة للتشغيل الان".


http://www.almadapress.com/ar/news/2059 ... 9%86%D9%81
هسة انته شلك ببهال- التصريح البايخ هذا .. يعني شنو تريد اتفطنهم لو تريد تكلهم تعالوا استهدفوا النفط ؟!!
انته متدري ان هم يريدون يفشلون الحكومة .. مو دتشوف كلما يطلع مسؤول عراقي يكول امان ثاني يوم دك تفجيرات !!!
المعرفة تسبق النصر، والجهل يسبق الهزيمة

ايسوس العراق

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة ايسوس العراق » السبت نوفمبر 02, 2013 9:43 pm

إيران تنتقد سياسة العراق النفطية تجاهها وتصفها بـ"الضارة وغير الودية"

المدى برس/ بغداد
انتقدت وزارة النفط الإيرانية، اليوم السبت، السياسية النفطية العراقية، واصفة أياها بـ"الغير ودية أبدا"، في حين أكدت أن مضاعفة العراق لصادراته النفطية لتعويض النفط الخام الإيراني ألحقت الضرر بإيران.
ونقلت الوكالة مهر الإيرانية للأنباء شبه الرسمية عن وزير النفط الإيراني بيجان نامدار زنكة، في تصريحات اطلعت عليها (المدى برس)، إن "سياسات النفط العراقية تلحق الضرر بإيران"، مبينا أن "العراق ضاعف من صادراته للنفط الخام ليعوض هبوط الصادرات الإيرانية الناجمة من العقوبات المفروضة على طهران بسبب البرنامج النووي".
ووصف زنكة هذه السياسة "بالغير ودية أبدا".
ويذكر بان صادرات النفط الإيرانية قد هبطت من 2.5 مليون إلى 1.2 مليون برميل باليوم نتيجة للحظر الغربي على صادرات إيران النفطية بسبب برنامج طهران لتخصيب اليورانيوم، وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها من أن تتمكن إيران في النهاية من صناعة سلاح نووي، وهي تهمة تنكرها إيران .
وكان مجلس الشيوخ الأمريكي، أقر 30 تشرين الثاني 2012 ، عقوبات اقتصادية جديدة ترمي إلى فرض ضغوط إضافية على قطاعات الطاقة والنقل البحري بإيران، وذلك بعد عام على إقرار الكونغرس قيودا قاسية بحق طهران، وفرضت الدول الغربية منذ بدء العام 2012 حظرا نفطيا على إيران للاشتباه في سعيها للتزود بسلاح نووي تحت غطاء برنامج نووي مدني، الأمر الذي تنفيه طهران.
وأدت العقوبات ضد إيران إلى هبوط إنتاج وتصدير النفط، وإلى نقص في العملات الأجنبية أدى إلى انهيار سعر الريال مما ضاعف التضخم، ويشمل شق جديد من العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي قيودا إضافية على نقل المحروقات، ومنعا لاستيراد الغاز الإيراني، وقبل فرض العقوبات الغربية على طهران كانت إيران تصدر نحو 18% من مبيعاتها النفطية لدول الاتحاد الأوروبي.
وكشفت إيران، مطلع العام الحالي، عن تراجع صادراتها النفطية بنسبة 40% خلال الأشهر التسعة الماضية، وذلك حسب ما أقر به وزير النفط الإيراني رستم قاسمي أمام لجنة برلمانية، وعزا الهبوط إلى العقوبات الغربية المفروضة على بلاده.
وتتركز العقوبات الأميركية حالياً على قطاع المال والطاقة، ومن بينها الصادرات النفطية، ولا تزال ست دول تستورد النفط من إيران وهي (الصين والهند وتركيا وكوريا الجنوبية واليابان وتايوان)، بحسب وزارة الخارجية الأميركية، ولكن بما أن هذه الدول خفضت استيرادها من النفط الإيراني منذ 2012 فإن الإدارة استثنتها من العقوبات، وسيطلب القانون الجديد من هذه الدول أن تبذل جهداً إضافياً في هذا المجال كي تحافظ على هذا الاستثناء من خلال تخفيض مليون برميل يوميا من استيرادها للنفط الإيراني حتى عام، أي شبه حظر على صادرات النفط الإيراني.

صورة العضو الشخصية
TangoIII
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 14773
اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مكان: some where out home
اتصال:

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة TangoIII » الاثنين نوفمبر 04, 2013 8:34 pm

شركة نفط ميسان تعلن ربط بئر جديدة بحقل الحلفاية ليصل إنتاجه إلى 3910 برميل يوميا

المدى برس/ ميسان

أعلنت شركة نفط ميسان، اليوم الاثنين، انتهاء ربط بئر جديدة بعد إكمال عمليات الصيانة بحقل الحلفاية النفطي، وأشارت إلى أن إنتاج الحقل الأن وصل إلى 3910 برميل يوميا، في حين أشارت إلى أن خطتها تشمل رفع إنتاج الحقل إلى 535 ألف برميل يوميا مطلع العام2017.

وقال مدير عام الشركة علي معارج البهادلي في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "شركة بوهاي المتعاقدة مع الشركة الرئيسية بتروجاينا الصينية، التي تدير عمليات تطوير حقل الحلفاية ، انتهت مؤخرا من عمليات الإكمال للبئر HF161 في الحقل"، مبينا أن "الشركة قامت بربط البئر بالحقل، وتحقق جريان النفط الخام، حيث وصل انتاج الحقل الأن إلى 3910 برميل يوميا".

وأضاف البهادلي أن "عمليات تطوير حقل الحلفاية، تجري بوتيرة متصاعدة وصولا إلى أنتاج 535 ألف برميل يوميا، في مطلع العام 2017، بحسب خطط التطوير التي تنفذها شرطة بتروجاينا"، مشيرا إلى أن "حقل الحلفاية يعد من الحقوق الكبيرة، ويقدر مخزونه النفطي بنحو 16 مليار برميل، ويضم 8 مكامن مستكشفة".

ويشهد حقل الحلفاية، (35 كم جنوبي شرق ميسان)، عمليات تطوير غير مسبوقة بعد إحالة الحقل إلى شركة بتروتشاينا الصينية، التي حازت على عقد التطوير ضمن جولة التراخيص الثانية، التي نظمتها وزارة النفط نهاية 2009عام ، والتي تعاقدت بدورها مع شركتي داجين الصينية وابن ماجد العراقية لتنفيذ عمليات التطوير.

ويعتبر حقل الحلفاية النفطي، من الحقول الكبيرة العائدة لشركة نفط ميسان، إذ يقدر المخزون النفطي للحقل بنحو 16 مليار برميل، منها أربعة مليارات قابلة للاستخراج في الوقت الحالي، ويضم الحقل ثمانية مكامن مستكشفة، وتم حفر أول بئر فيه عام 1976.

وكانت وزارة النفط العراقية قد وقعت في العام 2010 عقداً نهائياً مع ائتلاف من ثلاث شركات صينية وفرنسية وماليزية، لتطوير حقل الحلفاية في محافظة ميسان، ضمن جولة التراخيص الثانية الذي يقدر احتياطه القابلة للاستخراج، بأربعة مليارات ومائة مليون برميل من النفط.

يشار الى أن شركة بتروتشاينا الصينية تقوم بتطوير حقل الحلفاية منذ العام 2010، وقد أنجزت المرحلة الأولى بإنتاج نحو (100) ألف برميل يوميا، فيما تقوم سينوك بتطوير حقول البازركان وأبو غرب والفكة الشمالي والجنوبي، ومن المؤمل أن ترفع معدلات الإنتاج الى نحو مليون برميل يوميا مطلع عام 2017.
وكانت شركة نفط ميسان أعلنت، في (11 من نيسان 2013)، عن افتتاح شركة بتروجاينا الصينية مطارا لنقل عامليها في حقل الحلفاية من والى مطار البصرة الدولي، وفيما لفتت إلى أن المطار بمدرج واحد، اكدت أن هذه الخطوة جاءت لحماية العاملين من المخاطر والحوادث المرورية والحفاظ على سلامتهم الامنية.
وكانت شركة بترو جاينا الصينية اعلنت، في الخامس من اذار 2013عزمها مشاركة شركة Exxon Mobil الاميركية في تطوير حقل غرب القرنة النفطي جنوب العراق، وأكدت أن الشركة الأميركية والحكومة العراقية أعربتا عن دعمها للمشاركة في عملية التطوير.

وتقوم شركة بترو تشاينا الصينية باستثمارات بعدة مشاريع حقول نفطية ضخمة بضمنها حقل حلفاية في محافظة ميسان والرميلة في البصرة جنوب العراق، وقامت الشركة بتطوير حقل الحلفاية (35 كم جنوب شرق العمارة) منذ العام 2010 وقد أنجزت المرحلة الأولى بإنتاج نحو 100 ألف برميل يوميا.

وتنتج حقول شركة نفط ميسان ما معدله 217 الف برميل يوميا بعد إضافة اكثر من 100 الف برميل ضمن المرحلة الأولى من تطوير حقل الحلفاية في حزيران الماضي.

يذكر أن وزارة النفط كشفت، في 18 من كانون الثاني 2012، عن خطة لزيادة إنتاجها النفطي خلال العام الحالي 2012 ليبلغ ثلاثة ملايين و400 ألف برميل يومياً وزيادة صادراتها النفطية إلى مليونين و600 ألف برميل في اليوم.

وتم مسح 10% فقط من مساحة العراق لترسبات الغاز والنفط فيما تقدر الاحتياطات غير المثبتة في كافة أنحاء القطر بتقديرات تتراوح بين 45 و215 مليار برميل نفطي،ما يخلق فرصة كبيرة للمستثمرين الدوليين الذين يسعون لدخول سوق النفط والغاز العراقي عبر جولات المناقصة التي تعلنها وزارة النفط
ويحتاج العراق الى استثمارات بقيمة 15-20 مليار دولار في استثمارات لإنشاء أربعة مصافي جديدة وتوسيع قطاع الطاقة.

ويعتمد العراق في موازناته المالية بشكل عام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% حيث أعلنت الحكومة العراقية عن موازنة عام 2013 وبموازنة بلغت 138 ترليون دينار، اعتمدت من خلالها صادرات بنسبة 2.9 مليون برميل وبمعدل 90 دولارا للبرميل الواحد.

أعلنت شركة نفط ميسان، اليوم الاثنين، انتهاء ربط بئر جديدة بعد أكمال عمليات الصيانة فيه بحقل الحلفاية النفطي، وأشارت إلى أن عملية إنتاج الحقل وصلت بعد ربطه إلى 3910 برميل يوميا، في حين أشارت إلى أن خطتها وصول إنتاج الحقل إلى 535 ألف برميل يوميا مطلع العام2017.

وقال مدير عام الشركة علي معارج البهادلي في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "شركة بوهاي المتعاقدة مع الشركة الرئيسية بتروجاينا الصينية، التي تدير عمليات تطوير حقل الحلفاية ، انتهت مؤخرا من عمليات الإكمال للبئر HF161 في الحقل"، مبينا أن "الشركة قامت بربط البئر بالحقل، وتحقق جريان النفط الخام منه بطاقة 3910 برميل يوميا، بعد إنعاش الطبقة المنتجة ضمن تكوين المشرف بحامض HCL".

وأضاف البهادلي أن "عمليات تطوير حقل الحلفاية، تجري بوتيرة متصاعدة وصولا إلى أنتاج 535 ألف برميل يوميا، في مطلع العام 2017، بحسب خطط التطوير التي تنفذها شرطة بتروجاينا"، مشيرا إلى أن "حقل الحلفاية يعد من الحقوق الكبيرة، ويقدر مخونه النفطي بنحو 16 مليار برميل، ويضم 8 مكامن مستكشفة".

ويشهد حقل الحلفاية، (35 كم جنوبي شرق ميسان)، عمليات تطوير غير مسبوقة بعد إحالة الحقل إلى شركة بتروجاينا الصينية، التي حازت على عقد التطوير ضمن جولة التراخيص الثانية، التي نظمتها وزارة النفط نهاية 2009عام ، والتي تعاقدت بدورها مع شركتي داجين الصينية وابن ماجد العراقية لتنفيذ عمليات التطوير.

ويعتبر حقل الحلفاية النفطي، من الحقول الكبيرة العائدة لشركة نفط ميسان، إذ يقدر المخزون النفطي للحقل بنحو 16 مليار برميل، منها أربعة مليارات قابلة للاستخراج في الوقت الحالي، ويضم الحقل ثمانية مكامن مستكشفة، وتم حفر أول بئر فيه عام 1976.

وكانت وزارة النفط العراقية قد وقعت في العام 2010 عقداً نهائياً مع ائتلاف من ثلاث شركات صينية وفرنسية وماليزية، لتطوير حقل الحلفاية في محافظة ميسان، ضمن جولة التراخيص الثانية الذي يقدر احتياطه القابلة للاستخراج، بأربعة مليارات ومائة مليون برميل من النفط.

يشار الى أن شركة بتروتشاينا الصينية تقوم بتطوير حقل الحلفاية منذ العام 2010، وقد أنجزت المرحلة الأولى بإنتاج نحو (100) ألف برميل يوميا، فيما تقوم سينوك بتطوير حقول البازركان وأبو غرب والفكة الشمالي والجنوبي، ومن المؤمل أن ترفع معدلات الإنتاج الى نحو مليون برميل يوميا مطلع عام 2017.
وكانت شركة نفط ميسان أعلنت، في (11 من نيسان 2013)، عن افتتاح شركة بتروجاينا الصينية مطارا لنقل عامليها في حقل الحلفاية من والى مطار البصرة الدولي، وفيما لفتت إلى أن المطار بمدرج واحد، اكدت أن هذه الخطوة جاءت لحماية العاملين من المخاطر والحوادث المرورية والحفاظ على سلامتهم الامنية.

وكانت شركة بترو جاينا الصينية اعلنت، في الخامس من اذار 2013عزمها مشاركة شركة Exxon Mobil الاميركية في تطوير حقل غرب القرنة النفطي جنوب العراق، وأكدت أن الشركة الأميركية والحكومة العراقية أعربتا عن دعمها للمشاركة في عملية التطوير.

وتقوم شركة بترو تشاينا الصينية باستثمارات بعدة مشاريع حقول نفطية ضخمة بضمنها حقل حلفاية في محافظة ميسان والرميلة في البصرة جنوب العراق، وقامت الشركة بتطوير حقل الحلفاية (35 كم جنوب شرق العمارة) منذ العام 2010 وقد أنجزت المرحلة الأولى بإنتاج نحو 100 ألف برميل يوميا.

وتنتج حقول شركة نفط ميسان ما معدله 217 الف برميل يوميا بعد إضافة اكثر من 100 الف برميل ضمن المرحلة الأولى من تطوير حقل الحلفاية في حزيران الماضي.

يذكر أن وزارة النفط كشفت، في 18 من كانون الثاني 2012، عن خطة لزيادة إنتاجها النفطي خلال العام الحالي 2012 ليبلغ ثلاثة ملايين و400 ألف برميل يومياً وزيادة صادراتها النفطية إلى مليونين و600 ألف برميل في اليوم.

وتم مسح 10% فقط من مساحة العراق لترسبات الغاز والنفط فيما تقدر الاحتياطات غير المثبتة في كافة أنحاء القطر بتقديرات تتراوح بين 45 و215 مليار برميل نفطي،ما يخلق فرصة كبيرة للمستثمرين الدوليين الذين يسعون لدخول سوق النفط والغاز العراقي عبر جولات المناقصة التي تعلنها وزارة النفط

http://www.almadapress.com/ar/news/2076 ... %A9-%D8%A8

صورة العضو الشخصية
التوبوليف العراقية
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
مشاركات: 2682
اشترك في: السبت نوفمبر 27, 2010 6:29 pm
مكان: Dubai - UAE

Re: أخبار من القطاع النفطي

مشاركة بواسطة التوبوليف العراقية » الاثنين نوفمبر 18, 2013 6:49 pm

اخر اخبار القطاع النفطي :

Latest Iraq Oil & Gas news

Shell closes on $11bn Iraq petrochemicals deal
Shell and Iraq work towards heads of agreement
UK-Dutch energy firm, Shell Group is close to signing an estimated $11bn deal with the Iraqi government for a petrochemicals facility in the south of the country.
13 November 2013, 10:39 GMT | By Adal Mirza

Iraq-Jordan oil pipeline deal launched
Tender issued for long awaited $7bn crude oil export project
Iraq’s State Company for Oil Projects (SCOP) has issued a long awaited tender for the construction of a major crude oil export pipeline through Jordan.
11 November 2013, 9:49 GMT | By Adal Mirza

Iraq signs new Kirkuk oil deal with BP
UK oil major will provide subsurface engineering for giant oil field
Iraq’s Oil Ministry has signed an agreement with UK oil major BP for engineering at the giant Kirkuk oil field, ahead of plans for a development contract tender.
11 November 2013, 12:13 GMT | By Adal Mirza

New pipeline deal tendered in Iraq
40-inch pipeline will connect pumping stations in north and west of Iraq
State-owned North Oil Company (NOC) has issued a tender for a new pipeline connecting the Kirkuk oil field to distribution and storage facilities at Haditha, the latest pipeline construction tender in the country’s expanding oil sector.
11 November 2013, 10:05 GMT | By Adal Mirza

المصدر :
http://www.iraqenergyprojects.com//down ... _nid=40653
المعرفة تسبق النصر، والجهل يسبق الهزيمة

أضف رد جديد

العودة إلى “قهوة عزاوي”