مواضيع لم يُرد عليها | المواضيع النشطة اليوم هو الاثنين يوليو 28, 2014 9:13 am



الرد على الموضوع  [ 149 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  التالي
القوة الجوية العراقية و طيران الجيش 
الكاتب رسالة
1st Lieutenant - Molazim Awal
1st Lieutenant - Molazim Awal

اشترك في: الأحد ديسمبر 02, 2012 12:54 pm
مشاركات: 642
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
قبل يومين ظهر المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء على شاشات التلفزيون وقال سيذهب المالكي لواشنطن ليشرح للرئيس اوباما و الكونغرس ما يحصل في العراق و سيتكلم بالادلة عن تورط احدى دول الجوار في تنفيذ العمليات الارهابية وسيطلب من الرئيس الامريكي التدخل المباشر عند هذه الدولة في ايقاف دعمها لاحداث العنف الجارية في العراق ... عوداً الى الموضوع مع ان موضوع الطائرات مهم ولكن التعاون الاستخباري بين العراق والولايات المتحدة اكثر اهمية لان الارهاب لايواجه بالطائرات والدبابات


الجمعة أكتوبر 25, 2013 11:28 pm
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
أولا-لا أفهم ماهو دور الأف-16 في الحرب ضد الأرهاب؟ الطائرات مقاتلة متعددة المهام يمكنها القيام بمهام توجيه ضربات لتجمعات او قواعد محددة أو القيام بطلعات أستطلاعية لمسافات طويلة ولكن ليس لمواجهة أفراد يقومون بعمليات محدودة ... لماذا لا يتم فصل موضوع طائرات الأف-16 عن محاربة الأرهابيين ؟... العراق يحتاجها لبناء قوته الجوية وكفى ليقبل من يقبل ويرفض من يرفض

ثانيا"- أن العراق لايمتلك تخطيط أستراتيجي لمتطلبات مواجهة الأرهاب من حيث التسليح والأمكانيات فهو لم يسعى للحصول على أي سلاح يساعد في هذه الحرب فعلى سبيل المثال منظومة أستخبارات متقدمة تستخدم أحدث أنظمة الكشف و الأستشعار المحمولة جوا وطائرات مسيرة للاستطلاع وجمع المعلومات وغيرها وكذلك وسائل مكافحة الأرهاب/ التمرد من طائرات مأهولة أو مسيرة ومسلحة
counter insurgency aircraft


السبت أكتوبر 26, 2013 8:36 pm
الموقع الشخصي
1st Lieutenant - Molazim Awal
1st Lieutenant - Molazim Awal

اشترك في: الأحد ديسمبر 02, 2012 12:54 pm
مشاركات: 642
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
من دون الدعم البشري في المناطق التي تعتبر حواظن للتنظيمات المسلحة ومنها تنظيم القاعدة تبقى كل جهود الدولة و عملياتها الامنية هواء في شبك . حتى اسرائيل واجهزتها الامنية المقتدرة الشاباك والموساد لم تستطع من السيطرة على الوضع في غزة بسبب التعاطف الشعبي مع الحركات هناك فقررت انسحاب قواتها و بناء الجدار العازل . الحكومة العراقية قامت بخطوة واحدة مشابه وهي سحب قطعات الجيش من داخل المدن والتمركز خارجها حتى لاتخسر ارواح الجنود ولا تسمح بحدوث احتكاك بين الوحدات العسكرية وجموع المتظاهرين . ومثلما فعلت حركة حماس عندما استولت على السلطة في غزة بالقوة تحركت الجماعات المسلحة للسيطرة على الوضع في الفلوجة والرمادي واكبر دليل عملية اقتحام مديرية شرطة الفلوجة الفاشلة . لاحظوا نفس التكتيكات تماما والحكومة العراقية تعلم ذلك جيدا لكن مايختلف بين الوضعين هو ان حماس من المغضوب عليهم وبقيت غزة تحت مطرقة الالة العسكرية الاسرائيلية اما في الحالة العراقية فالدعم الذي تتلقاه الجماعات المتطرفة من شقين داخلي وخارجي . الامكانيات الاستخبارية الامريكية ليس لها نظير و الضربات الجوية التي تنفذها طائرات الدرون في اليمن والباكستان تفعل فعلها في طالبان باكستان وتنظيم القاعدة الفرع اليمني .


السبت أكتوبر 26, 2013 9:29 pm
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
نعم ، كلامك صحيح و منطقي ولو ان تجربة بلد ما او مجتمع ما لا تنطبق 100% على مجتمع آخر حتما ... و لكن ما علاقة الاف-16 في الموضوع ؟؟؟؟؟؟؟


السبت أكتوبر 26, 2013 9:54 pm
الموقع الشخصي
1st Lieutenant - Molazim Awal
1st Lieutenant - Molazim Awal

اشترك في: الأحد ديسمبر 02, 2012 12:54 pm
مشاركات: 642
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
اظن ان الحكومة العراقية تريد أستلام الطائرات النفاثه لعدة اسباب اجدها مقنعة . اولا جس نبض الادارة الامريكية و التعرف على مدى استعدادها لتقديم دعم عسكري حقيقي للعراق . ثانيا ارسال رسالة الى الداخل العراقي مفادها ان الولايات المتحدة مع الحكومة العراقية في صف واحد وان امريكا يمكن الاعتماد عليها حين الشدة . ثالثا ارسال رسالة الى خارج العراق وتحديدا دول الجوار تقول فيها ان العراق دولة مهمة شأنها شأن باقي الدول وان امنها و استقرارها حاجة دولية واقليمية . رابعا اعتقد ان المالكي يسعى الى استغلال اللحظة التاريخية التي تمر بها علاقة الولايات المتحدة مع عدد من دول المنطقة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية و مصر وربما يقدم الرجل نفسه او العراق كحليف بديل للولايات المتحدة يمكن الاعتماد عليه وهذا ماحصل فعلا بعد نجاح الوساطة العراقية بين الولايات المتحدة الامريكية وايران التي ألت الى الانفراج الغير مسبوق في هذه العلاقة المتأزمة . المالكي يريد تشجيع الامريكان للتمسك بالعراق . الشيء الجيد في الفكر العسكري الامريكي هو انهم أناس لايتركون سلاحهم عرضه للسخرية والمهانة مثل ما حصل مع السلاح الروسي . كانت دائما ما تتعرض المدرعات الامريكية في بغداد وباقي المدن العراقية الى كمائن تؤدي الى خسائر في الارواح و المعدات لكن كان هناك رغبة لدى في الجيش الامريكي الى انتشال حطام المدرعات والمروحيات و اينما يكون السلاح الامريكي يكون هناك دعم امريكي لاستقرار الدولة الحائزة لهذا السلاح وعلى سبيل المثال تايوان هذه الجزيرة الصغيرة تقف ندا لند امام التنين الصيني و كذلك الحال بالنسبة للكويت واسرائيل ... من هنا اقول ان بيع السلاح ابدا لايشبه بيع تيشيرت في احد محلات الملابس .


السبت أكتوبر 26, 2013 11:38 pm
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
لقد وافق الأمريكيون على بيع طائرات الأف-16 الى العراق وهذا يشكل علامة فارقة لكن ذلك لا يعني تخليهم عن مبادئهم في المحافظة على سمعة سلاحهم كما ذكرت ... هم وجدوا ان مستوى الصيانة للمعدات الأمريكية في الجيش العراقي متدنية جدا و تشهد على ذلك التقارير الأمريكية وملاحق العقود الأخيرة للمعدات الأمريكية التي ركزت على جانب صيانة المعدات من عربات مدرعة وغيرها فما بالك بطائرات متطورة لم يسبق للعراق التعامل بمثلها و تقنيتها وبالتالي لايريدون ان تصل الطائرات دون أكمال التحضيرات اللازمة لتشغيلها بمعنى الطيارين وكافة الأطقم الأرضية والفنيين وغيرهم و بشكل مهم صيانة الطائرات ... لو أفترضنا ان أمريكا سلمت الطائرات اليوم السؤال هو هل ان العراق مستعد لذلك من جميع النواحي ؟ ، الجواب كلا وألف كلا أين هم الطيارين وأين الأطقم الأرضية اللازمة للتعامل مع الطائرات وكذلك المستلزمات المادية ؟ وبالتالي ما فائدة الطائرات بعد حين عندما تصبح خارج الخدمة بسبب ضعف الأدامة ... أما موضوع بناء الجيش العراقي و توجيه رسائل فأن أمريكا تعلم جيدا المقدار والمدى الذي يمكن ان يذهب اليه العراق في الوقت الحاضر وهو ليس موضوع لأثبات كفاءة زيد أو عمر... من الموجدين على رأس السلطة في العراق ان العراق خياره ان يعيد بناء قواته المسلحة سواء مع المالكي أو بدونه بتوفر المبالغ اللازمة لبناء قواته المسلحة بتحسن أسعار النفط الخام و أستقرار معدلات الأنتاج بما يزيد عن مليوني برميل باليوم وفوق كل ذلك سعيه لأن يعيد تشكيل أستقلاليته الناجزة وكونه دولة ذات سيادة كاملة من حقه ان يمتلك الجيش المناسب للدفاع عن أرضه و شعبه ومصالحة الوطنية بغض النظر عن ما يراه جيرانه من دول الجوار أو محيطه الأقليمي الأبعد


الأحد أكتوبر 27, 2013 1:28 am
الموقع الشخصي
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
قال مسؤول أمني عراقي كبير إن حكومة بغداد تريد تسليم فوري من طائرات أمريكية بدون طيار و طائرات مقاتلة من طراز
F-16
من أجل مكافحة مسلحي القاعدة، الذين يتقدمون بشكل سريع في غرب العراق.

وقد وافقت واشنطن في أغسطس اب على توريد نظام دفاع جوي متكامل و طائرات مقاتلة
F-16

، مع ان التسليم المقرر في خريف عام 2014. وقد طلب رئيس الوزراء نوري المالكي، الذي سوف يجتمع مع الرئيس الامريكي باراك أوباما في واشنطن الأسبوع المقبل، أيضا طائرات بدون طيار لتنفيذ مراقبة الحدود الصحراوية العراقية مع سوريا. لكن نائب مستشار الأمن القومي صفاء الشيخ حسين قال ان العراق بحاجة لها الآن."إن أول شيء سوف يطلبه رئيس الوزراء هو تسريع العمليات لشحن طائرات
F-16

و" قال صفاء الشيخ حسين في مقابلة مع رويترز."كان رد الفعل الأولي من الولايات المتحدة إيجابي ، ولكن ذلك يعتمد على التسليم في الوقت المحدد ، ونحن نريدها منهم على الفور."

في نفس الوقت بغداد تكافح للسيطرة على الآثار الناجمة عن الحرب الأهلية في سوريا المجاورة.

وقال حسين انه اذا تستمر واشنطن قدميها ، العراق سوفي يتحول الى أي مكان آخر للحصول على مساعدة .

العراق لن يموت إذا لم يحصل على أسلحة أمريكية . هناك العديد من البلدان تقدم معدات عسكرية " ، قال".

واحدة من تلك البلدان هي روسيا ، التي وقع العراق معها بالفعل صفقة 4 مليارات دولار لتوريد طائرات هليكوبتر و معدات مراقبة

" ليس لدى الحكومة العراقية القدرة على السيطرة على الحدود "،قال حسين، وهو عميد سابق في سلاح الجو العراقي . واضاف "خلال عهد صدام ، كانت هناك 10 فرق من حرس الحدود ،و ما يقرب من 100،000 رجل . الآن هو أقل بكثير و ليس لدينا قوة جوية . "

في المراحل الأولى من الحرب السورية ،جري تهريب أسلحة إلى داخل البلاد من العراق . قال حسين ، وهو نائب في مجلس الأمن القومي الآن التدفق قد انعكس ." -على سبيل المثال ، الأسلحة المضادة للطائرات التي استخدمت ضد المروحيات لدينا، أكثر تقدما بالعادة من بعض من أسلحة القاعدة التي كانت تملكها في العراق" .

كما شملت الأسلحة التي اشترتها المملكة العربية السعودية ، والتي جنبا إلى جنب مع غيرها من دول الخليج التي يحكمها السنة ألقت بثقلها وراء المتمردين السوريين في حرب بالوكالة ضد ايران الشيعية التي تدعم الأسد .

وقال حسين هناك أيضا دلائل على أن الرياض تقوم بتمويل الجماعات السنية في العراق ، فضلا عن تمويل من المانحين من القطاع الخاص في قطر ، والإمارات العربية المتحدة و الكويت .لقد استغل المتمردون تدهور العلاقات بين الحكومة والاقلية السنية في العراق ، والذين يحتجون منذ العام الماضي ضد ما يرون أنه تهميش لطائفتهم .

الغارة التي شنتها قوات الأمن على معسكر احتجاج في أبريل فجرت رد فعل عنيف من قبل المسلحين الذين لا يظهرون أي علامة على التراجع .

"القاعدة لديها نوايا لتصعيد أكثر من ذلك " وقال حسين . " ولكن الحكومة أيضا قامت بإعادة تنظيم العمليات الأمنية و القيام ببعض الأعمال الأستخبارية و أضاف لا أعتقد أنه سيكون هناك انهيار في الوضع الامني".

وقال انه لا يزال ، هناك العديد من التحديات المقبلة .
" الهدف الرئيسي لتنظيم القاعدة هو تشكيل المناطق الخاضعة لسيطرتها - حكم ربما لم يكن كاملا ، ولكن سيطرة جزئية ، وهذا هو ما تدور المعركة حوله ".

وقال حسين ان الوضع تحت السيطرة ويجري اتخاذ خطوات لتعزيز الأمن على طول خط كركوك جيهان - في حين أن الشبكة الإستراتيجية في الجنوب آمنة نسبيا - الذي يمر ما يقرب من 90 في المئة من صادرات العراق من النفط البالغة 2.4 مليون برميل يوميا عبرها .
اقتباس:
Iraq to press U.S. on drones, F-16s to fight al Qaeda

The Baghdad government wants the immediate delivery of U.S. drones and F-16 fighter jets in order to combat al Qaeda insurgents, who are making swift advances in the west of the Iraq, a senior Iraqi security official said.

Washington agreed in August to supply a $2.6 billion integrated air defence system and F-16 fighter jets, with delivery due in autumn 2014.

Prime Minister Nuri al-Maliki, who will meets U.S. President Barack Obama in Washington next week, has also requested drones to carry out surveillance of Iraq's desert border with Syria.

But Deputy National Security Adviser Safa al-Sheikh Hussein said Iraq needs them now.

"The first thing the Prime Minister will ask for is to accelerate the processes for the shipment of drones and F-16s," said Safa al-Sheikh Hussein in an interview with Reuters.

"The initial response from the U.S. was positive, but it depends on the delivery time. We want them immediately."

Al Qaeda's Iraqi wing was forced underground in 2007 during a troop build-up ordered by then U.S. President George W. Bush.

But almost two years after the last U.S. troops withdrew, the Sunni Islamist group has regained momentum in its war against the Shi'ite-led government that came to power after the overthrow of Saddam Hussein in 2003.

Around 7,000 civilians have been killed in acts of violence so far in 2013, according to monitoring group Iraq Body Count.

At the same time Baghdad is struggling to control spillover from the civil war next door in Syria.

Hussein said that if Washington drags its feet, Iraq will turn elsewhere for help.

"Iraq will not die if it doesn't get American weapons. Many countries are offering military equipment," he said.

One of those countries is Russia, with which Iraq has already signed a $4 billion deal to supply helicopters and surveillance equipment.

The conflict in Syria has drawn hardline Sunni Islamists from across the region and beyond into battle against President Bashar al-Assad, whose Alawite sect derives from Shi'ite Islam.

Al Qaeda's Syrian and Iraqi affiliates merged this year to form the Islamic State of Iraq and the Levant, which views Shi'ite Muslims as apostates and has claimed responsibility for attacks on both sides of the border.

"The Iraqi government doesn't have the capacity to control the border," said Hussein, a former brigadier general in Iraq's Air Force. "During Saddam's time, he had 10 divisions of border guards, roughly 100,000 men. Now it is far less and we don't have an air force."

Concern over the rise of al Qaeda in Syria and the war there is also pushing Iraq and Turkey to repair their strained relations.

The two countries' foreign ministers met in Anakara on Friday and said they would cooperate more closely to limit the spillover from Syria.

MORE ADVANCED

In the early stages of the Syrian war, arms were being smuggled into the country from Iraq. Now the flow has reversed, said Hussein, who is deputy of the National Security Council.

"Some of them are more advanced weapons than al Qaeda usually had in Iraq - for example, anti-aircraft weapons which have been used against our helicopters," he said.

They also included arms purchased by Saudi Arabia, which along with other Sunni-ruled Gulf states has thrown its weight behind the Syrian rebels in a proxy war against Shi'ite Iran, which backs Assad.

There are also indications that Riyadh is financing Sunni groups in Iraq, Hussein said, as well as funding from private donors in Qatar, the United Arab Emirates and Kuwait.

Insurgents have exploited deteriorating relations between the government and Iraq's Sunni minority, which has been protesting since last year against what they perceive as the marginalisation of their sect.

A raid by security forces on a protest camp in April touched off a backlash by militants that shows no sign of abating.

"Al Qaeda has intentions to escalate even more," said Hussein. "But the government is also re-organising security operations and doing some work on intelligence. So I don't think there will be a collapse in the security situation."

Still, many challenges lay ahead, he said.

"Al Qaeda's main objective is to form areas under their control - maybe not full control, but partial control. This is what the battle is about."

Insurgents have also set their sights on an export pipeline that runs from the oilfields in Iraq's north to Turkey and has been repeatedly sabotaged this year.

While the strategic network in the relatively secure south - which provides roughly 90 percent of Iraq's 2.4 million barrels a day of oil exports - is under control, Hussein said steps are being taken to boost security along the Kirkuk-Ceyhan line.


http://www.reuters.com/article/2013/10/ ... JF20131025


الأحد أكتوبر 27, 2013 4:45 pm
الموقع الشخصي
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
اقتباس:
تقرير سري للدفاع: الوزارة قد تمر بازمة مالية تجعلها عاجزة عن سداد اقساط الطائرات الاميركية والسلاح الروسي

المدى برس / بغداد

كشف تقرير "سري" صادر من وزارة الدفاع، اليوم الأحد، ان الوزارة ستكون عاجزة عن سداد أقساط صفقة طائرات الـ
F16
وعقود السلاح الروسي فضلا عن إبرام عقود تسلح جديدة اذا ما تم إقرار موازنتها للعام 2014، محذرة من ان العجز المالي المتوقع، الذي سيصل إلى 70 %، سيؤدي إلى إيقاف برامج بناء الجيش حتى عام 2020.

وقال تقرير "سري للغاية" صادر من وزارة الدفاع، حصلت صحيفة "المدى" على نسخة منه، ان "مجموع ما خصصته وزارة المالية لها ضمن موازنة العام 2014 يبلغ 10.6 ترليون دينار عراقي، في حين أنها طلبت موازنة بقيمة 35.7 ترليون دينار".

وخلص التقرير إلى ان "الموازنة المقترحة من وزارة المالية، والبالغة نحو 10.6 ترليون دينار عراقي، ستبقي القوات الأمنية عاجزة عن تنفيذ خطط مكافحة الإرهاب لعدم امتلاكها المستلزمات العسكرية والأمنية المطلوبة".

وكشف تقرير وزارة الدفاع، المعنون إلى الامانة العامة لمجلس الوزراء، عن "العجز المتوقع في موازنة الوزارة قد يصل الى 70%"، موضحا بان "وزارة الدفاع اقترحت موازنة استثمارية بـ 24.5 ترليون دينار عراقي، بينما تقترح وزارة المالية تخصيص 4 ترليون دينار فقط، مشيرا الى ان العجز في الموازنة الاستثمارية سيصل الى 84%".

ويلفت التقرير الى ان "وزارة الدفاع اقترحت موازنة جارية بـ 11.1 ترليون دينار، فيما تقترح وزارة المالية منحها 6.6 ترليون دينار، مشيرا الى ان عجز الموازنة الجارية سيصل الى 41%".

ويبين التقرير ان "مخصصات الموازنة الاستثمارية، البالغة 4 ترليون دينار، لن تكون كافية حتى لتسديد ديون العقود الروسية وطائرات F16 فضلا عن مشاريع البنية التحتية التي لم يرصد لها اي تخصيص يذكر ضمن موازنة عام 2014".

ويذكر التقرير ان "وزارة الدفاع مطالبة في عام 2014 بدفع 5.1 ترليون دينار عراقي، 4.3 مليار دولار، والتي تتضمن الدفعة الثانية للعقود الروسية، البالغة 1.8 ترليون دينار، والمتبقي من الوجبتين الاولى والثانية من عقد طائرات
F16،
البالغة 3 ترليون دينار، ومشاريع البنى التحتية (الاشغال)، والبالغة 235 مليار دينار".
ويقدر التقرير "حاجة العراق الماسة الى 20.9 ترليون دينار لاتمام عقود تسليح اخرى تشمل الاعتدة، والطائرات، والسفن، الزوارق، الاجهزة، عجلات بمواصفات خاصة، ويؤكد التقرير انه "في حال عدم تخصيص المبلغ المطلوب آنفا فان من المستحيل تنفيذ خطة بناء الجيش وسيؤثر ذلك مباشرة على كفاءة عمل القطعات العسكرية في مواجهة الارهاب وفرض الامن والاستقرار في البلاد".

كما تشتكي وزارة الدفاع، في تقريرها السري للغاية، من عدم تخصيص موازنة 2014 اي "مبالغ مالية كافية من قبل وزارة المالية والتخطيط لأغراض التسلح والدعم اللوجستي لرفع مستوى قدرات الجيش العراقي خلال العامين المنصرمين 2012 – 2013)".

ونظرا لعجز الموازنة الاستثمارية لوزارة الدفاع، يؤكد التقرير "عدم قدرة الوزارة على ابرام عقود تسليحية جديدة في عام 2014 لعدم وجد تخصيصات مالية كافية لتأمين متطلبات التسليح البالغة كلفتها 20.9 ترليون دينار، وتعادل 17.9 مليار دولار"، ويضيف "وتبعا لذلك يتعذر على الوزارة الاستمرار بتنفيذ خطة بناء الجيش للاعوام (2008 – 2020) بسبب العجز الكبير في المبالغ التي خصصت اصلا خلال عامي 2012 – 2013".

ويضيف تقرير وزارة الدفاع بالقول "ستكون وزارتنا عاجزة عن تسديد مستحقات العقود الموقعة قبل عام 2014 والبالغة 5.1 ترليون دينار، وتعادل 4.3 مليار دولار، خاصة ما يتعلق منها بالعقود الروسية وعقود طائرات
F16".

ويشدد التقرير على ان "القوات الامنية ستبقى عاجزة عن تنفيذ خطط مكافحة الارهاب لعدم امتلاكها للمستلزمات العسكرية والفنية المطلوبة لمثل هذه المواجهة".

وكان صفاء الشيخ حسين، وكيل مستشار الامن الوطني قال، في تصريح صحفي، ان "العراق بحاجة الى هذه الاسلحة الان". مؤكدا ان "اول شيء سيطلبه رئيس الوزراء هو التعجيل بعملية شحن الطائرات المسيرة وطائرات
F16"،
مشيرا الى ان "العراق تلقى ردا ايجابيا من الولايات المتحدة لكن ذلك يعتمد على مواعيد التجهيز ونحن نريدها فورا".

واعتبر المسؤول الامني الرفيع ان "المماطلة او تأخير تسليم الـ
F16
ستدفع العراق الى طلب المساعدة من جهات اخرى"، مستدركا بالقول ان "العراق لن يموت اذا لم يحصل على الاسلحة الامريكية فهناك العديد من الدول تعرض معداتها العسكرية للبيع".

واكد حسين ان "الحكومة العراقية ليس لديها القدرة الكافية للسيطرة على المناطق الحدودية"، مشيرا ان "تنظيم القاعدة يسعى الى تصعيد عملياته ولكن الحكومة من ناحية اخرى تعمل على اعادة تنظيم عملياتها الامنية وتبذل جهود بالاعتماد على الجانب الاستخباري".


http://www.almadapress.com/ar/news/2033 ... 8%A7%D8%B2

http://www.almadapress.com/MediaStorage ... mada2large


الاثنين أكتوبر 28, 2013 12:16 am
الموقع الشخصي
Field Marshal - Muheeb
Field Marshal - Muheeb

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 06, 2010 10:21 pm
مشاركات: 1344
مكان: Europe
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
so many mistakes.

1- the logo they use is not current with the date of the letter
2- They do not include all the different purchases
3- they made a big mistake with the payment amounts for F16 (used the DSCA "lifecycle" cost... in fact Iraq has PAID for BOTH batches of F16s already from earlier budgets!).

But almada is continuing with their anti-MOD propaganda as per their pro kurdistan agenda. What's important is not the accuracy of their articles or their faked "secret letters"... its that they spread negativity about the MOD.


الاثنين أكتوبر 28, 2013 1:17 am
Corporal - Naib Arif
Corporal - Naib Arif

اشترك في: الجمعة سبتمبر 14, 2012 7:22 pm
مشاركات: 121
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
اتفق وبكل قوة مع رأي الاخ حيدر: لننظر بعض الشيء الى هذا الكتاب (او التقرير) المفبرك كما نشرته المدى الكردية:


1. لا يمكن ان يكون ترتيب الكتاب بهذا الشكل المخزي
2. لا يمكن ان يكون مثل هذا الاختصار في مثل هذا كتاب مهم
3. كيف يكون الكتاب (سري للغاية) وهو مرسل الى جهة غير عسكرية؟
4. رقم الكتاب هو مالية/15/6380 ولا توجد مثل هكذا صيغة سخيفة في مراسلات الوزارة..

هذا بالاضافة الى الملاحظات التي اوردها الاخ حيدر.. كل ما تكتبه المدى هو محاولات لاضعاف بناء الجيش..


الاثنين أكتوبر 28, 2013 8:04 am
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
للحقيقة وجهان ... دائما" وجهي سلبي و آخر أيجابي ... و بغض النظر عن صحة او عدم صحة الكتاب ورأيكم بمصدر الخبر ، الا انه تظل هذه فرصة بيد الوزارة -وزارة الدفاع- لتكون قوة ضغط على الجهات ذات العلاقة كوزارة المالية وغيرها لعدم المساس بالتخصيصات بشكل خاص التخصيصات الأستثمارية لوزارة الدفاع حيث يمكن ان تستغل وزارة الدفاع هذا التسريب لصالحها


الاثنين أكتوبر 28, 2013 8:31 pm
الموقع الشخصي
Field Marshal - Muheeb
Field Marshal - Muheeb

اشترك في: الأربعاء أكتوبر 06, 2010 10:21 pm
مشاركات: 1344
مكان: Europe
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
but the list is INCOMPLETE and contains items which are simply untrue! (i.e. the payment to the US for F16s). There are no other "upcoming payments"... what about paying for the US air defence systems? or other weapons they're planning on buying? they have a purchase list with 2 items... very crudely done clearly by someone with no actual access to the real information nor knowledge of weapons, but simply access to and understanding of a couple of the "big contracts"... VERY amateurish. anyone on this forum could have done a much more "professional" job of faking this.


الاثنين أكتوبر 28, 2013 10:47 pm
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الأربعاء يناير 26, 2011 10:31 pm
مشاركات: 5045
مكان: كل شبر من تراب العراق الطاهر
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
ضغط من الدفاع لزيادة الميزانية التسليحية والعمومية (التشغيلية)
وزارة المالية خصصت 20 الف مليار دينار (17 مليار دولار للدفاع في 2014)

viewtopic.php?f=13&t=1472

اقتباس:
لأحد 29 سبتمبر GMT 20:08 2013 الثلائاء 1 أكتوبر :آخر تحديث
150 مليار دولار معظمها للمشاريع الإستثمارية والأمن والتسليح
ميزانية العراق للعام 2014 الأعلى في تاريخ البلاد

تابع ....................
وقالت إن حصة وزارة الدفاع ضمن الميزانية قد بلغت 6 تريليونات و376 مليار دينار، ووزارة الداخلية 10 تريليونات و323 مليار دينار، ومجلس الأمن الوطني 302 مليار دينار. وبذلك حظي القطاع الأمني والتسليحي بتخصيصات بلغ مقدارها حوالى 14 مليار دولار. - See more at: http://www.elaph.com/Web/Economics/2013 ... WqJ2g.dpuf




أو ..
تعمد كوردي يتزامن مع تصريحات كوردية ضد تسليح الجيش قبل ايام
لخلق فوضى وعقبات اعلامية ..
ننتظر وزارة الدفاع .

_________________

لقد ضعفت نزعة التدين في اهل العراق وبقت فيهم الطائفية
حيث صاروا لادينيين طائفيين في ان واحد وهنا موضع العجب !!


الاثنين أكتوبر 28, 2013 11:10 pm
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:11 pm
مشاركات: 6299
مكان: some where out home
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
توعد المدى نشر الجزء الثاني من الوثائق الخاصة بالدفاع حول موازنة العام 2014 غدا الثلاثاء وحسب تقريرها التالي

اقتباس:
تقرير سري للدفاع: 84 الف هارب من الجيش ولاتوجد مخصصات لعلاج الجنود وسلاحنا سيبقى بلا صيانة

المدى برس/بغداد

اشتكت وزارة الدفاع أن موازنتها لعام 2014 الغت مخصصات العلاج والخدمة الاضافية لمنتسبيها ،واكدت أن الموازنة التي اقترحتها وزارة المالية ستؤدي لخفض كبير في مخصصات التغذية والتجهيز، وفي حين اشارت الى أن الموازنة لم تأخذ بالحسبان استحداث تشكيلات عسكرية جديدة بالاضافة الى رواتب 50 الف درجة وظيفية وحقوق نحو 84 الف منتسب هارب مشمول بقرار العفو العام.

وحذر تقرير "سري للغاية"، لوزارة الدفاع من أن عجز موازنتها الجارية، والذي بلغ نحو 41%، سيحول دون شراء اجهزة الاتصال والتنصت والتشويش التي تدخل ضمن متطلبات العمل الاستخباري.

وكانت "المدى" نشرت الاحد، الجزء الاول من التقرير الذي كشف عن طلب وزارة الدفاع 30 مليار دولار كموازنة للعام 2014، بدل نحو ٨ خصصتها المالية،واكدت الدفاع انها ستكون عاجزة عن سداد أقساط صفقة طائرات الـ F16 وعقود السلاح الروسي فضلا عن ابرام عقود تسلح جديدة اذا ما تم إقرار موازنتها للعام 2014، محذرة من ان العجز المالي سيؤدي الى ايقاف برامج بناء الجيش حتى عام 2020.

ويتطرق تقرير وزارة الدفاع، السري للغاية، الى موازنتها الجارية (التشغيلة) ويؤكد أن " العجزفيها يصل الى 41%"، مشير الى أن "الوزارة طلبت 11.1 ترليون دينار الا ان مقترح وزارة المالية يخصص 6.6 ترليون دينار فقط".

ويضيف التقرير، الذي حصلت "المدى" على نسخة منه وتقوم بنشر الجزء الثاني ، الثلاثاء، أن الموازنة الجارية تشمل مخصصات مركز الوزارة ومكتب المفتش العام وجهاز مكافة الارهاب، واكاديمية الخليج العربي للدراسات البحرية، ودائرة الاستخبارات الوطنية.

وتوضح جداول التقرير نسب العجز في كل فقرة من فقرات الموازنة المقترحة.حيث تشير فقرة مخصصات تعويضات الموظفين، التي تشمل الرواتب، والخطورة الاستثنائية، مكآفات المنتسبين والمخصصات الاخرى، الى نسبة عجز بلغت 15%".

الى ذلك بلغت نسبة عجز مخصصات المسلتزمات الخدمية بحسب التقرير، التي تشمل مخصصات الايفادات الخارجية والداخلية، والضيافة والوفود، الاحتفالات، اجور الخدمات، خدمات شبكة المعلومات، الاشتراك بالدورات التدريبية) نحو 59%".

اما تحت فقرة المستلزمات السلعية، والتي تشمل بدل الارزاق، الاسلحة، والاعتدة، والقرطاسية، والمطلوبات، واجور الماء والكهرباء والوقود، فقد بلغت نسبة العجز 37%".

ولفت التقرير الى نسبة عجز صيانة الموجودات بلغ 82%، وهو نفقات تشمل مخصصات صيانة الطرق والمباني، صيانة الاسلحة العسكرية، وصيانة الطائرات، وصيانة الزوارق، العجلات الاختصاصية، والاجهزة والمكائن.

كما سجلت فقرة النفقات الرأسمالية اعلى نسبة عجز ضمن الموازنة الجارية بـ 96%، وهي نفقات تشمل مخصصات المباني السكنية وغير السكنية، وشراء الطائرات، وشراء العجلات الاختصاصية، وشراء السفن والزوارق، وشراء الاجهزة، وشراء السيارات والاليات كافة.

وتابع التقرير " بلغت نسبة العجز في فقرة المنح والاعانات وخدمة الدين 45%، وهي نفقات تشمل مكافآت المخبرين والمتعاونين ومكافآت غير المنتسبين وبعثات الطلاب، كما سجلت فقرة مخصصات شركات التصنيع العسكري المنحلة نسبة عجز وصلت الى 49% وهي رواتب المنتسبين لهذه الكيانات المنحلة. كما بلغ عجز المساعدات والمساهمات الخارجية نحو 26%.

بينما لم ترصد وزارة المالية اي مخصصات لفقرة "البرامج الخاصة"، التي طلبت لها وزارة الدفاع موزانة بـ 300 مليار دينار.

ويخلص التقرير السري الى ان وزارة الدفاع ستكون عاجزة عن "تغطية حاجة الوحدات والتشكيلات من الاغذية والوقود والملابس والتجهيزات واللوازم ومبالغ العقود".

ويشتكي تقرير الوزارة من "حذف المبالغ المقترحة لاغراض العلاج"، ويشير الى عدم موافقة وزارة المالية على "رصد مبلغ مالي للاعمال الاضافية (ساعات العمل الاضافية)، وكذلك عدم تخصيص مبالغ لشراء سيارات الصالون الا بعد استحصال موافقات استثنائية من الامانة العامة لمجلس الوزراء على التخصيص والصرف".

وخرج التقرير بنتائج حول عجز موازنة الدفاع الجارية بالقول "لم تأخذ وزارة المالية بنظر الاعتبار الاضافات والمتغيرات التي ادخلت على وزارتنا بخصوص التشكيلات الجديدة للقيادات والتي تشمل (قيادت فرقة حماية النفط، قيادة عمليات الجزيرة والبادية، دائرة التقاعد العسكري...الخ)"، ويضيف "جاءت تخصيصات عام 2014 مساوية تماما لتخصيصات عام 2013 مضافا اليها تخصيصات 50 الف درجة وظيفية فقط".

ويطالب التقرير بـ"السعي لاضافة الدرجات الوظيفية والتخصيصات المالية للمشمولين بقرار العفو الاخير والبالغ عددهم (84.880) الف منتسب من الضباط والمراتب ضمن الموازنة الجارية".


http://www.almadapress.com/ar/news/2039 ... 9%84%D8%AC



الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 12:16 am
الموقع الشخصي
Lieutenant Colonel - Muqqadam
Lieutenant Colonel - Muqqadam
صورة العضو الشخصية

اشترك في: الأربعاء يناير 26, 2011 10:31 pm
مشاركات: 5045
مكان: كل شبر من تراب العراق الطاهر
مشاركة Re: القوة الجوية العراقية و طيران الجيش
ايسوس العراق كتب:
ضغط من الدفاع لزيادة الميزانية التسليحية والعمومية (التشغيلية)
وزارة المالية خصصت 20 الف مليار دينار (17 مليار دولار للدفاع في 2014)

viewtopic.php?f=13&t=1472

اقتباس:
لأحد 29 سبتمبر GMT 20:08 2013 الثلائاء 1 أكتوبر :آخر تحديث
150 مليار دولار معظمها للمشاريع الإستثمارية والأمن والتسليح
ميزانية العراق للعام 2014 الأعلى في تاريخ البلاد

تابع ....................
وقالت إن حصة وزارة الدفاع ضمن الميزانية قد بلغت 6 تريليونات و376 مليار دينار، ووزارة الداخلية 10 تريليونات و323 مليار دينار، ومجلس الأمن الوطني 302 مليار دينار. وبذلك حظي القطاع الأمني والتسليحي بتخصيصات بلغ مقدارها حوالى 14 مليار دولار. - See more at: http://www.elaph.com/Web/Economics/2013 ... WqJ2g.dpuf




أو ..
تعمد كوردي يتزامن مع تصريحات كوردية ضد تسليح الجيش قبل ايام
لخلق فوضى وعقبات اعلامية ..
ننتظر وزارة الدفاع .


المدى الكردية بدأت تهاجم الجيش العراقي اعلامياً...
وتظهر تقارير وهمية عن حالات تسرب تقوم بتضخيمها.!

_________________

لقد ضعفت نزعة التدين في اهل العراق وبقت فيهم الطائفية
حيث صاروا لادينيين طائفيين في ان واحد وهنا موضع العجب !!


الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 12:19 am
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
الرد على الموضوع   [ 149 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1 ... 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  التالي

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Bing [Bot] و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group.
Designed by STSoftware for PTF.
Translated by phpBBArabia